دور العمل الحرفي في تحقيق الاستقلال الاجتماعي والمادي للمرأة بالجزائر – دراسة ميدانية للعاملات في حرفة الخياطة / ولاية أدرار –

The role of craftwork in achieving the social and physical independence of women in Algeria
– Field study of workers in sewing craft – Wilayat Adrar

Abstract:
The present study analyses the fact of carftswoman. IT also defmes the contribution of the woman in the craftwork. Otherwis, this work talkes the improvement of the social stats of the women and independence from social beliefs and limits.
Financially, the study defines the financial loyalty of the woman to others . IT also looks for the woman’s independence in work and production. The sample of the study is 80 female tailors. The study relies on the descriptive method, questionnaire and interview. The data are analyzed with the “spss programme, the averages and the coeffivènts corvelations between variables .According to the practical analyses the study, concluded that ther is a coutrast in the degree of the woman’s or financially. This is because: The social independence of the craftswoman increases and decreases according to her relationship with her society in addition to the impact of the social view towards the woman (challenges such as: megative beliefs, custons and traditions, jealousy and envy, the fenale privacy in the region, the movement of the craftswoman and her freedom to sell and prmote the product) The work of the craftswoman contributes to the improvement of her skills as a prodhcer. IT also satisfies her needs and the society’s needs. Despite of the fact, this contvibution is relative in comparison to her independence from the social loy alty. This refers to: the degree of dependency or others according to her needs, her movement inside and outside the region to attract custoners, the fluctuation of her income in the craftwork)
Keywords:craft work, crafts woman, handicraft, Independence Social

الملخص
[box type=”shadow” ]هدفت هذه الدراسة إلى تحليل واقع المرأة الحرفية ومعرفة مدى مساهمة عمل المرأة في مجال الحرف في تحسين وضعيتها الاجتماعية من خلال استقلاليتها من الأفكار والقيود الاجتماعية، ومن الناحية المادية في استقلاليتها من التبعات المادية للغير وحريتها في الإنتاج والعمل. كما ركزت الدراسة على أهمية العمل النسوي وخصوصية الاحتياجات والمشكلات الاجتماعية والمالية لهذه الفئة (النساء) واللواتي يتخذن من الحرفة دخلاً لهن وملاذاً للقضاء على الفراغ اليومي وسبيلاً لتوفير بعض المال لسد احتياجاتها. ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم المنهج الوصفي. طبقت الدراسة على عينة اختيرت بطريقة قصدية تشمل 80 حرفية نشطة في مجال الخياطة بنوعيها الجاهزة والتقليدية، وقد تم تحليل البيانات باستخدام برنامج الحزم الإحصائية spss والمتوسطات الحسابية ومعاملات الارتباط لقياس العلاقة الارتباطية بين المتغيرات. وبناءً على التحليلات الميدانية توصلت الدراسة إلى وجود تباين في درجة الاستقلالية التي تتمتع بها الحرفية سواءً من الناحية الاجتماعية أو المادية، حيث يزيد وينقص الاستقلال الاجتماعي للحرفية تبعاً لمدى ارتباطها بمجتمعها ودرجة تأثرها بمعتقداته اتجاهها كمرآة (تحديات العادات والتقاليد، الأفكار السلبية الحسد والعين خصوصية الأنثى في المنطقة، حركية الحرفية وحريتها في التنقل في بيع وترويج المنتج) ؛ وهو ما يحد من استقلالية الحرفيات ويجعل عملهن مجرد امتداد للعمل المنزلي ويساهم عمل المرأة كحرفية في رفع قدرات الحرفية كمنتجة تلبي حاجاتها وحاجات المجتمع؛ إلا أن مساهمتها نسبية مقارنة بـتحررها من التبعية للغير وهو مرتبط بحجم الإعالة (الأخت الكبرى، في حالة وفاة احد الوالدين)، الاستعانة بالغير حسب الاحتياج لكل حرفية، حركية الحرفية داخل وخارج المنطقة لجذب الزبائن، تذبذب دخل الحرفية وعدم استقراره، تعدد مداخيل الحرفية)
الكلمات المفتاحية: العمل الحرفي، المرأة الحرفية، الاستقلالية الاجتماعية، الاستقلالية المادية[/box]

الباحثون /
رقاني الزهراء
لعلى بوكميش

قسم علم الاجتماع || كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم الإسلامية || جامعة أدرار || الجزائر

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.R010918″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.R010918[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/13B2wgra6AvewQVA7-tv4bnUB1UI5-CSF/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/hs2-9.html” ]عرض العدد كامل[/button]

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

Open chat