مختصرات الشيخ محمد علي الصابوني بين قادح ومادح، وأسباب الاختلاف بينه وبين أئمة السلف

The Abridgements of Sheikh Muhammad Ali Al-Sabouni between Terrified and Praise: Reasons for the difference between him and the Traditional Scholars

Abstract:
This study attempts to focus on the abridgements of Sheikh Muhammad Ali Al-Sāboūnī in exegesis and raised controversy between praise and condemnation, criticism and praise as well as the difference between him and the traditional scholars who have alerted that there are some things in the abridgements of Sheikh Al-Sāboūnī appear to be contrary to the method of the sālāf āl-solēh and emerged in his disposition on sect of Ash’ārītē. Only those who are familiar with the field of exegesis and its sciences will appreciate the contribution of Sheikh Muhammad Ali Al-Sāboūnī and respect his efforts in the field of exegesis as well as the value of his writings and works. Indeed, the extent of interest and wide spread of the matters that attract the reader, especially the general readers to permit and easy its terms but it should be noted that it is necessary to differentiate between ahl al-kalam of Ash’arite and those affected by their doctrine. Perhaps the best of argumentation on the senior scholars of Ash’ārītē and those who have been influenced by their doctrine and followed the method of Sheikh Muhammad Ali Al-Sāboūnī and claim that their methods were wrong when its attributes thinking of it, however, they supposed to do not get them out of the fold of Islam. Some of them are senior scholars taken from them in other fields of this matter, but the right in method of characters is the method that the predecessor of this nation of the non-likeness, no representation and no disruption are exactly what should be followed about the abridgements of Sheikh Muhammad Ali Al-Sāboūnī which can be benefited and taken from its. The reader must be aware of because the matters might be different from the method of sālāf āl-solēh in the exegesis.
Keywords:Abridgements, explanation, Al-Sabouni, Terrified , Praise

الملخص
[box type=”shadow” ]تركز هذه الدراسة على مختصرات الشيخ محمد علي الصابوني في التفسير، وما أثير حولها من جدل بين مدح وذم؛ ونقد وثناء؛ والخلاف بينه وبين أئمة السلف الذين أشاروا إلى أن ثمة بعض الأمور في مختصرات الشيخ الصابوني تبدو مخالفة لمنهج السلف الصالح، وتظهر فيها نزعته الأشعرية -على حد قولهم- والتي لا يمكن أن يتنبه لها إلا من له دراية بمجال التفسير وعلومه، ولكن في الوقت ذاته لا يمكن إنكار جهود الشيخ محمد علي الصابوني في مجال التفسير، كما لا تخفى قيمة مؤلفاته ومصنفاته في مجال التفسير وما لاقته من إقبال وانتشار واسع؛ لما فيها من أمور تجذب القارئ وخاصة من عامة القراء لإيجازها وسهولة عباراتها، لكن الأمر الذي يجب التنبه إليه أنه لابد من التفريق بين متكلمي الأشاعرة وبين من تأثر بمذهبهم، كما يجب أن نتيقن ما إذا كان هذا الشك نابعًا من أدلة ويقين؛ أم أنه مجرد شكوك غير مثبتة. ولعل من أفضل ما قيل في شأن كبار علماء الأشاعرة ومن تأثر بمذهبهم وحذا حذوهم -كحال الشيخ محمد علي الصابوني- أنهم قد أخطأوا عندما أوَّلوا الصفات؛ ظنا منهم أن ذلك تنزيه لله، إلا أنهم مأجورون على نياتهم، فلا يخرجهم ذلك من حظيرة الإسلام، ولا يخلع عنهم ربقة الإسلام، فمنهم علماء كبار يؤخذ منهم في غير هذه المسألة، ولكن الحق في منهج الصفات؛ هو المنهج الذي سار عليه سلف هذه الأمة؛ من غير تشبيه؛ ولا تمثيل؛ ولا تعطيل، وهو بالضبط ما يجب اتباعه حيال مختصرات الشيخ محمد علي الصابوني، فيمكن تحقيق الاستفادة والأخذ منها، ولكن لابد أن يكون القارئ واعيا لما فيها من أمور تختلف عن منهج السلف الصالح في التفسير.
الكلمات المفتاحية: مختصرات، تفسير، الصابوني، قادح، مادح[/box]

الباحثون /
نجوى حسين بكار موسى
أحمد يونس بن الحاج محمد نور

1. قسم التفسير || كلية الآداب || جامعة عمر المختار || البيضاء || ليبيا
2. قسم أصول الدين والفلسفة || كلية الدراسات الإسلامية || الجامعة الوطنية الماليزية

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.N050818″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.N050818[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/1XtBrdz2yPBBmTPvYnvWSumhz2-9EbXAu/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/jis-1-2.html” ]عرض العدد كامل[/button]

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open chat