تصور مقترح لتعزيز دور المدرسة الثانوية في نشر ثقافة الاحترام في ضوء التغيرات المعاصرة

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

proposed visualization to strengthen role of a secondary school in expanding a culture of respect regarding contemporary changes

Abstract:
This research aims to explore the role of a secondary school in expanding a culture of respect regarding contemporary changes. It also seeks to find a proposed visualization to strengthen this role. To achieve this goal، the researchers used the analytical descriptive approach which is appropriate for the current study. The approach requires a review of studies، researchers، reports and references، then، is to carefully analyze and study the previous literature that is related to the topic of research. The researchers concluded that educational institutions in particular schools play a significant role in raising awareness among young people regarding a culture of respect. This purpose could be achieved through a curriculum، teacher، school policy and pedagogy.
Many international organizations have aimed their workers in encouraging them for the conception of a culture of respect through the approval of many global programs and initiatives. Thus، those companies have launched some helped programs، for example، the ‘stay together’ campaign، which is aimed at promoting tolerance، respect and dignity across the world. The secondary schools can benefit from social media platforms by creating collaborative networks in a community to foster better understanding، shared respect and the importance of dialogue.
Curriculum plays a major role in promoting and instilling a spirit of respect through curriculum vocabulary. The researchers presented a number of recommendations، the most important of which are: Firstly، establishing and developing guidance programs that keep pace with the changes of the current era. This is to highlight the importance and value of respect between the communities emerging from the nature of student، society، knowledge، and values. Secondly، implementing the principle of community partnership through the partnership between the school and the family. This would be through continuous communication via the field visits or electronic platforms that can be connected between the school and the family of the student in order to enhance the value of teaching a culture of respect.
Keywords:Proposed Visualization – Secondary School – Culture of Respect – Contemporary Changes.

الملخص
هدف البحث الحالي إلى التعرف على دور المدرسة الثانوية في نشر ثقافة الاحترام في ضوء التغيرات المعاصرة، وإيجاد تصور مقترح لتعزيزه. ولتحقيق ذلك الهدف استخدم الباحثان المنهج الوصفي التحليلي الذي يتناسب مع طبيعة الدراسة الحالية والذي تطلب القيام بمسح للدراسات والأبحاث والتقارير والمراجع ومن ثم تحليل واستقراء الأدبيات السابقة ذات العلاقة بموضوع البحث. وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج أهمها: أن للمؤسسات التربوية وفي مقدمتها المدرسة دور فاعل ومهم في تعزيز نشر ثقافة الاحترام في نفوس النشء ويتضح ذلك الدور من خلال:(المنهج – المعلم- سياسة المدرسة- وسائل وأساليب التدريس). سعت العديد من المنظمات العالمية لتعزيز نشر ثقافة الاحترام من خلال تبني العديد من البرامج والمبادرات العالمية التي شجعت على ذلك مثل اطلاق مبادرة (معاً) والتي هدفت إلى تعزيز التسامح والاحترام والكرامة في جميع أنحاء العالم. يمكن للمدرسة الثانوية الاستفادة بمستوى عالٍ من مواقع التواصل الاجتماعي من خلال إنشاء شبكات تعاونية لتوطيد التفاهم والاحترام المتبادل وتعزيز الحوار. للمناهج الدراسية دور كبير في تعزيز وغرس روح الاحترام من خلال مفردات المنهج. وفي ضوء هذه النتائج قدم الباحثان جملةً من التوصيات أهمها: إنشاء وتطوير برامج إرشادية تواكب متغيرات العصر الحالي لإبراز أهمية وقيمة الاحترام بين المجتمعات منبثقة من طبيعة التلميذ وطبيعة المجتمع وطبيعة المعرفة وطبيعة القيم. تطبيق مبدأ الشراكة المجتمعية من خلال الشراكة بين المدرسة والأسرة وذلك بالتواصل المستمر بالزيارات الميدانية أو من خلال منصات إلكترونية يمكن التواصل فيها بين المدرسة وأسرة الطالب من أجل تعزيز قيمة تعليم ثقافة الاحترام.
الكلمات المفتاحية: تصور مقترح- المدرسة الثانوية – ثقافة الاحترام- التغيرات المعاصرة

الباحثون /
نوف بنت سليمان الفوزان1
منصور بن حمود اللهيبي2

1 إدارة تعليم الرياض || المملكة العربية السعودية
2 كلية التربية || جامعة طيبة || المملكة العربية السعودية

DOI: 10.26389/AJSRP.M190218عرض البحث كاملعرض العدد كامل

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

طرق جمع البيانات في البحث العلمي
إعداد البحث العلمي

دليل طرق جمع البيانات في البحث العلمي: بـ 4 خطوات فقط

طرق جمع البيانات في البحث العلمي هي عملية منهجية لجمع الملاحظات أو التحليلات حول موضوع معين. سواء كنت تجري بحثًا لأغراض تجارية أو حكومية أو أكاديمية ، فإن جمع البيانات يتيح لك اكتساب معرفة مباشرة ورؤى أصلية حول مشكلة البحث الخاصة بك. (طرق جمع البيانات في البحث العلمي)   فهرس المحتويات1 مقدمة2 طرق جمع البيانات

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية
إعداد البحث العلمي

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية: مع أكثر من 15 مثال

تهدف بعض الأبحاث إلى توسيع مجال المعرفة أو تحسين فهم ظاهرة طبيعية. يُعرف هذا النوع من البحوث بـ البحوث العلمية الأساسية أو البحث الصرف (البحت)، وهو وسيلة رئيسية لتوليد أفكار ومبادئ ونظريات جديدة. في كثير من الحالات ، يغذي البحث الأساسي الابتكارات العلمية والتطوير لأنه مدفوع بالحاجة إلى كشف المجهول. في هذه المقالة ، سوف

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته