المدرسة العربية التقليدية ودورها في نشر اللغة العربية في الكاميرون

Arabic traditional school in Cameroon and Arabic language

Abstract:
North Cameroon is the scene of the Islamic presence in the country, thanks to its membership in the State of Kanem, Then to a territory belonging to the State of Sheikh Usman Ben Fodio in Nigeria. This historical advantage has made the region a natural starting point for arab education in the country.
‘’The Traditional Arabic School’’ wich is the subject of this study, was the first institution to have provided Arabic language education in Cameroon. This was so respected by the muslim community of the country. It was the only light that was responsible for popularizing Arabic language and culture for many decades. Before addressing the fundamental questions of this study, the researcher briefly mentioned the ethnic groups considered as the main actors for the popularization, its historical roots and the ways by which this Arabic language has arrived in the country.
In addressing the history and impact of the ‘’Traditional Arabic School’’ on arabic language popularization in the country, he briefly mentioned its history, starting with modern school. Although it arrived relatively late, the modern school is currently taking the lead in spreading the Arabic language in the country.
Furthermore, the researcher addresses the threatening issues of the ‘’Traditional Arabic School’’ such as the curriculum, pedagogy and textbook used in this school that will, no doubt, have negative impacts on educational results.
‘’The Traditional Arabic School’’, with its importance in the dissemination of the Arabic language and its predominance in this area, continues to be threatened with extinction by these problems which will be the subject of discussion during this study.
Keywords:Arabic School, Traditional, Cameroon, North, Education, curriculum, translator

الملخص
[box type=”shadow” ]يعتبر شمال الكاميرون مسرحاً للوجود الإسلامي في البلاد، وذلك بفضل كونه جزءاً من دولة كانم، ثم بعد ذلك إقليماً تابعاً لدولة الشيخ عثمان بن فودي في نيجيريا. هذه الميزة التاريخية، جعلت المنطقة منطلقا طبيعيا للتعليم العربي في البلد.
إن “المدرسة التقليدية” في الكاميرون، وهي موضوع هذه الدراسة، تعتبر أول مؤسسة في البلاد تولت التعليم العربي، وهي بهذا تحظى باحترام كبير لدى جمهور المسلمين في البلاد. فهي كانت المنارة الوحيدة التي ظلت تشرق عليها بنور العلم والثقافة والتربية على مدى عقود كثيرة قبل ظهور التعليم العربي الحديث. والباحث، قبل أن يعالج القضايا الجوهرية لموضوع هذه الدراسة، تطرق باختصار لذكر أهم القبائل الإسلامية في البلاد باعتبارها المعنية بالتعليم العربي، كما تطرق للجذور التاريخية للغة العربية في البلاد وعوامل انتشارها. ثم ذكر التعليم العربي في البلاد بادئاً بالتعليم الحديث لبيان أنه بالرغم من توليه دور الريادة في نشر اللغة العربية الآن في البلاد إلا أنه جاء متأخرا عن التعليم التقليدي. ثم دخل الباحث في موضوع الدراسة، فحاول معالجة المشكلات التي تهدد “المدرسة العربية التقليدية”. ذكر المناهج التعليمية المعمول بها في هذه المدرسة وبعدها عن المناهج التعليمية بالمفهوم التربوي، ثم أتبعها الكتب المدرسية المستعملة فيها مع بيان عدم وملاءمتها، وانتهاءً بطرائق التدريس العقيم والوسائل التعليمية المستخدمة العشوائية… إلى غير ذلك من المشكلات التي ستقلل –بلا ريب- من عطاء كل مدرسة.
المدرسة التقليدية مع أهميتها في نشر اللغة العربية وأسبقيتها في هذا المجال، عانت، ولا تزال تعاني مشكلات تهدد بقاءها، والتي تطرق لها الباحث بالمناقشة في ثنايا هذه الدراسة.
الكلمات المفتاحية: المدرسة، التقليدية، الكاميرون، التعليم، شمال، المناهج، الترجمة.[/box]

الباحث /
مؤمن إبراهيم
قسم اللغة العربية || جامعة نغاوندري || الكاميرون

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.M091116″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.M091116[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/1cdI-P4lCr8nHlRK03d1mLeRfcfnmZHJ1/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/hs2-7.html” ]عرض العدد كامل[/button]

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open chat