Preposing and Postposing in English and Arabic: A Contrastive Study

Abstract:
Preposing and postposing are interesting linguistic phenomena that endow English and Arabic fascinating means of expression and variation. They involve a number of devices that bring certain elements into focus by moving them either into sentence initial (preposing) or final (postposing) position. In Arabic, these two phenomena are treated together under one heading known as ‘preposing and postposing’ which is part of a wider linguistic phenomenon known as ‘al-udul’. By shifting certain elements from their normal positions, certain linguistic and aesthetic purposes and benefits are attained. The study aims at shedding some light on the processes involved within these phenomena in both English and Arabic to show how each language deals with (and considers) them, what types of shifts associated with these phenomena in the two languages and which language makes greater uses of ‘preposing and postposing’ and why. It has been concluded that in spite of the fact that in both languages preposing and postposing are used to present information by applying different word orders in order to highlight different aspects of meaning, the issue of considering and discussing them in English and Arabic differs considerably
Keywords:Preposing, postposing, word order, norms, shift, violations

التقديم والتأخير في اللغتين الإنكليزية والعربية: دراسة مقارنة

الملخص
[box type=”shadow” ]التقديم والتأخير من الظواهر اللغوية المثيرة للاهتمام والتي توفر للغتين الإنكليزية والعربية وسائل رائعة للتعبير والتنوع. تتضمن هاتين الظاهرتين عدداً من الوسائل التي تنقل عناصر معينة من الجملة إلى مواضع التشديد من خلال نقلها إما إلى بداية أو نهاية الجملة. في اللغة العربية، يتم التعامل مع هاتين الظاهرتين سوية تحت عنوان واحد يعرف باسم “التقديم والتأخير” وهو جزء من ظاهرة لغوية أوسع تعرف باسم “العدول”. من خلال نقل بعض العناصر من مواضعها المعتادة، يتم تحقيق بعض الأغراض والفوائد اللغوية والجمالية. تهدف الدراسة إلى تسليط الضوء على العمليات التي تنطوي عليها هذه الظواهر باللغتين الإنجليزية والعربية لتوضيح كيف تتعامل كل لغة مع هاتين الظاهرتين وأنواع التحولات المرتبطة بهما بكلتا اللغتين وأي اللغتين تستخدم ظاهرتي التقديم والتأخير أكثر من الأخرى ولماذا. وقد تم التوصل إلى أنه وبالرغم من حقيقة أن في كلتا اللغتين يتم استخدام التقديم والتأخير لعرض المعلومات باستخدام أنظمة مختلفة لترتيب الكلمات من أجل تسليط الضوء على جوانب مختلفة من المعنى، فإن مسألة اعتبارهما باللغتين الإنجليزية والعربية تختلف إلى حد كبير.
الكلمات المفتاحية: التقديم، التأخير، نظام الكلمات، الأنماط، التحويل، الإخلال.[/box]

Author /
Israa Talib Saad
English department || College of Education for Girls || Kufa University || Najaf || Iraq

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.I160818″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.I160818[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/156MHNfDtI3OcqBBD1kuHSGea4sNLrQGj/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/hs2-9.html” ]عرض العدد كامل[/button]

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

Open chat