صحة كتابة الأناجيل المتشابهة وعلاقتها بالوحي الإلهي

WRITING THE SIMILAR GOSPELS

Abstract
The history of religions still represents a fertile research topic for studies because of the breadth of its matters, and its extension through the history. It is the topic of the current study in three of the New Testament. The Almighty, Allah, has provided His Prophet Jesus peace be upon with the Bible, and sent him to his people, the Children of Israel to guide them to the true religion, and deny whatever directives made by their Rabbis and their interpretations. This Gospel was dined by them and replaced by other gospels which were attributed to people, of whom are those who are doubted in attributing the Gospel to themselves. Therefore, the present study deals with attributing each Gospel of the three Gospels to its writer and verifying its true writer. It also examines the relationships among these Gospels and to the Gospel of Jesus. It is a desk study that is based on collection of scientific data from references, the first of which are the three Gospels. In order to achieve the aims of the study, examine the detailed matters of the study and analyze them as well as obtain results, the study employed a descriptive historical and analytical approach. This was to address the research issues and detect the truth in attributing each Gospel to its writer, and their relationship to Divine Revelation and uncover the truth of these Gospels as sacred Testament among the followers of the Christian religion. The study revealed that the three similar Gospels have no conclusive evidence that they are related to Divine Revelation because they lack frequency condition and the loss of the original Gospels.
Keywords: Gospel-Matthew-Mark-Luke-Writing-New Testament.

الملخص 
[box type=”shadow” ]مازال تاريخ الأديان موضوعاً خصباً للدراسات، لاتساع قضاياه، وامتدادها عبر التاريخ، ومنه موضوع هذه الدراسة في ثلاثة من أسفار العهد الجديد، فقد أنزل الله سبحانه وتعالى على رسوله عيسى عليه السلام الإنجيل، وأرسله إلى قومه بني إسرائيل ليردهم إلى صحيح الدين، وينفي عنه ما علق به من توجيهات أحبارهم وتأويلاتهم، وهذا الإنجيل جحده القوم، واستعاضوا عنه بأناجيل نسبوها لأشخاص آخرين، منهم المشكوك في شخصه، أو مشكوك في نسبة الإنجيل إليه، والدراسة تعالج صحة نسبة كل إنجيل من الأناجيل الثلاثة إلى كاتبه، والتحقق من شخص كاتبه، وعلاقتها بإنجيل عيسى وببعضها البعض، وهي دراسةً مكتبية تقوم على جمع المادة العلمية من المراجع؛ وأولها الأناجيل الثلاثة، لفحص المسائل التفصيلية لموضوع الدراسة وتحليلها، ومن ثم الخلوص إلى النتائج، بتوظيف المنهج الوصفي التاريخي والمنهج التحليلي لمعالجة قضايا البحث، بهدف كشف صحة نسبة كل إنجيل إلى كاتبه، وعلاقتها بالوحي الإلهي، وكشف حقيقة الأناجيل بصفتها أسفاراً مقدسة لدى أتباع الديانة المسيحية، وقد اتضح من خلال الدراسة أنَّ الأناجيل الثلاثة المتشابهة غير مقطوع بكونها وحي إلهي، وذلك لفقدها لشرط التواتر، وفقدان النسخ الأصلية لهذه الأناجيل.
الكلمات المفتاحية: إنجيل- متَّى- مَرقُس- لوقا- كتابة- العهد الجديد. [/box]

الباحثون / 
البهلول علي منصور
محمد رزاق إدريس
أحمد مناور بن إسماعيل
ذو العزائم بن يعقوب

الجامعة الوطنية الماليزية UKM

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.B151217″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.B151217[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/1Rm9_I6ZSVpAzQuwLzOsKVGVc-RlSj7-p/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/hs2-1.html” ]عرض العدد كامل[/button]

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open chat