8 طرق لـ التخلص من القلق والبدء بكتابة البحث العلمي

8 طرق لـ التخلص من القلق والبدء بكتابة البحث العلمي

عندما يتعلق الأمر في البدء بكتابة البحث العلمي، فإن التخلص من القلق مفهوم شائع! في الواقع ، تعتبر اضطرابات القلق أكثر الاضطرابات النفسية التي يتم تشخيصها بشكل متكرر بين طلاب الجامعات والدراسات العليا، مع ذلك، فإن القلق هو شعور طبيعي سيختبره كل إنسان.

 

مقدمة

بشكل عام، القلق هو شعور مرتبط بالخوف. إنه استجابة تكيفية تهيئ البشر للاستمرار في بيئتهم. بمعنى آخر ، يساعد القلق على اكتشاف التهديدات في البيئة. قد يساعد القلق الناس على الاستجابة للضغوط أو حالات الطوارئ والتغلب على التحديات.

يعد البدء في كتابة البحث العلمي واحد من تلك التحديات التي تستدعي القلق والارتباك عند أغلب الباحثين.

إن القلق هو شعور طبيعي يمكن تخفيفه بالطرق الطبيعية. تعلمك النصائح التالية كيفية إيقاف مشاعر القلق من خلال 8 طرق طبيعية.

 

8 طرق لـ التخلص من القلق والبدء بكتابة البحث العلمي

تم تصميم هذه الإستراتيجيات للأشخاص الذين يعانون من أعراض قلق خفيفة أو ثانوية ولا يتم تشخيصهم بالقلق المرضي. قد تساعد هذه العلاجات الطبيعية في تخفيف مشاعر القلق مع الحد الأدنى من الآثار الجانبية. يمكن اعتبار هذه التقنيات علاجات تكميلية أو بديلة:

 

أولاً: جرب المكملات والعلاجات العشبية

هناك أدلة تشير إلى أن العلاجات الطبيعية والعشبية يمكن أن تخفف من مشاعر القلق.

أثبتت الدراسات أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تقلل من القلق في تجربة سريرية عشوائية. أشواغاندا هي عشبة أخرى تساعد في تقليل القلق. (التخلص من القلق من أجل البدء بكتابة البحث العلمي)

توفر العلاجات الطبيعية الراحة للأفراد الذين يعانون من مشاعر قلق خفيفة. ومع ذلك ، تأكد من استشارة الطبيب قبل تناول الأعشاب والمكملات الغذائية للمساعدة في الشعور بالقلق والبدء بكتابة البحث العلمي.

 

ثانياً: البحث عن الاسترخاء في الأطعمة المغذية

هناك العديد من الأطعمة الطبيعية التي تحتوي على مكونات تقلل القلق. تساعد الأطعمة التالية على إطلاق النواقل العصبية مثل السيروتونين والدوبامين في الجسم (هرمونات السعادة):

  1. الأفوكادو والذي يحتوي على فيتامين ب.
  2. الهليون يساعد في تخفيف القلق.
  3. المكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة التي تحتوي على المغنيسيوم.
  4. أسماك السلمون والتي تحتوي على أحماض أوميغا 3 التي تساعد في تخفيف القلق.
  5. الفواكه التي تحتوي على نسب عالية من مضادات الأكسدة مثل التوت.
ثالثاً: ممارسة اليوجا أو التأمل

اليوجا علاج طبيعي للقلق يجمع بين حركات الجسم والتنفس واليقظة. هناك أدلة تشير إلى أن اليوجا يمكن أن تساعد في تهدئة الاستجابة للتوتر وبالتالي القدرة على البدء بكتابة البحث العلمي بفاعلية.

قد تساعد اليوجا أيضًا في تحسين قدرة الجسم على التعامل مع الإجهاد. لذلك ، تقدم اليوجا تخفيفًا طبيعيًا للقلق على المدى القصير والطويل. (التخلص من القلق من أجل البدء بكتابة البحث العلمي)

 

رابعاً: قضاء بعض الوقت في الطبيعة

يمكن أن يكون لقضاء الوقت في الهواء الطلق تأثير مهدئ على العقل والجسم. للحصول على أفضل النتائج ، حاول الخروج في الهواء الطلق لمدة 20 إلى 30 دقيقة ، 3 أيام في الأسبوع.

أثبتت الدراسات أن الطبيعة تقلل الشعور بالوحدة وتزيد من الهدوء وتحسن المزاج. كما ثبت أن الوقت الذي تقضيه في الطبيعة يساعد في التعافي بعد الجراحة ويساعد في تقليل الألم.

 

خامساً: تواصل مع الحواس الخمس في الهواء الطلق

يمكن أن يكون لإشراك الحواس الخمس في الهواء الطلق تأثير قوي على الحالة المزاجية. يعد إشراك الحواس طريقة أخرى لممارسة اليقظة. سيؤدي الجمع بين اليقظة والطبيعة إلى حالة ذهنية مناسبة لـ البدء بكتابة البحث العلمي.

جرب التأمل في حديقة أو التجول في حديقة أو حتى التحديق في النباتات أو السماء مع الانسجام مع أصوات الطبيعة، وقد ترغب في تجربة تناول بعض الطعام الخفيف في الطبيعة للهرب من أسلوب الحياة المزدحم.

 

سادساً: جرب الزيوت العطرية

تؤدي الزيوت العطرية ذات الروائح المختلفة إلى ردود فعل مختلفة. على سبيل المثال ، النعناع هو رائحة منعشة لديها القدرة على زيادة اليقظة. قد يساعد الياسمين في زيادة الذاكرة. يظهر زيت اللافندر قدرة كبيرة على زيادة الهدوء وتقليل الاكتئاب.

جرب نثر الزيوت العطرية في مكتبك أو منزلك لإثارة الشعور بالهدوء وتحفيز الجاهزية لـ البدء في كتابة البحث العلمي.

 

سابعاً: قضاء الوقت مع حيوانك الأليف

يمكن أن يكون لامتلاك حيوان أليف أو التعامل مع حيوان أليف لأحد الأصدقاء مجموعة من الفوائد، مثل:

  1. الرضا عن الحياة.
  2. زيادة التحفيز والدوافع.
  3. زيادة النشاط البدني.
  4. تحسين المزاج وتقليل الشعور بالوحدة.

كل هذه الفوائد تعتبر مهمة جداً من أجل الاسترخاء وتحفيز النشاط من أجل البدء في كتابة البحث العلمي.

 

ثامناً: اكتب أفكارك

اليوميات هي استراتيجية بسيطة لها فوائد هائلة. يساعد التدوين في التعامل مع القلق والتوتر والاكتئاب. يمكن أن تكون كتابة اليوميات طريقة رائعة لتطوير الوعي بالذات وتتبع الأنماط وتقليل حدة المشاعر. للحصول على أفضل النتائج ، اعتد على الكتابة يوميًا. (التخلص من القلق من أجل البدء بكتابة البحث العلمي)

لتحقيق أقصى استفادة من التدوين اليومي ، من المهم ملاحظة التفكير السلبي أو الدوري ومحاولة تغيير نمط الحياة. إذا كنت تكتب باستمرار الأفكار أو المشاعر أو السلوكيات السلبية ، فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز مشاعر القلق.

 

كيفية إيقاف مشاعر القلق مع كتابة اليوميات
  1. خصص جزءًا من الوقت لكتابة ما يتبادر إلى الذهن ببساطة. اسمح لنفسك بتفريغ أي شيء وكل شيء على الورق.
  2. خذ لحظة للتنفس والتفكير. دون حكم ، لاحظ أفكارك وعواطفك وأحاسيسك.
  3. عد إلى دفتر يومياتك بنية كتابة أفكار إيجابية. قد تختار التركيز على مشاعر الامتنان ، والأشياء التي تسير على ما يرام أو تعكس الأوقات التي تغلبت فيها على القلق أو القلق أو التوتر.

خاتمة

نأمل أن تكون هذه النصائح قد ساعدتك في اكتشاف كيفية إيقاف مشاعر القلق والبدء بكتابة البحث العلمي، ومع ذلك ، فإن القلق هو شعور طبيعي سيختبره الجميع في حياتهم. إنه مصمم لإبقائنا آمنين والاستجابة للتوتر وتنمية المرونة.

إذا كنت تعاني من القلق من وقت لآخر ، فقد تساعدك هذه العلاجات الطبيعية. ومع ذلك ، لا عيب في طلب المساعدة في شكل دواء أو استشارة أو أي شكل آخر من العلاج.

 

طالع أيضاً: 5 خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي

 

البدء بكتابة البحث العلميالبدء بكتابة البحث العلميالتخلص من القلق

11 طريقة لـ زيادة التركيز والفهم بشكل طبيعي

11 طريقة لـ زيادة التركيز والفهم بشكل طبيعي

وفقًا لدراسة أجرتها شركة Microsoft ، من الممكن أن يفقد الإنسان تركيزه بعد ثماني ثوانٍ فقط من الانتباه في حدث أو حوار ما.

 

مقدمة

المعركة من أجل زيادة التركيز والفهم صارمة للغاية. لم يحدث من قبل في التاريخ أن يكون لدينا هذا الكم الهائل من المشتتات التي تتنافس على كسر تركيزنا في ما يهمنا حقاُ، وسرقتنا إلى عوالم الترفيه والتسلية اللانهائية.

العديد من المواقع والتطبيقات المختلفة تتنافس فعلياً على جذب انتباهنا مثل: Disney ، و Netflix ، و Facebook ، و Twitter ، و YouTube ، و TikTok التي ليست سوى بعض المشتتات الضخمة في عالم الحداثة، ولسوء الحظ بالنسبة لنا ، فإن كل تلك التطبيقات جيدة جداً في ما تفعله.

النبأ السار هو أننا يمكن أن نقاوم

بصفتنا باحثون، وطلابٌ أكاديميون فنحن يجب أن نفكر بشكل حقيقي في كيفية استعادة انتباهنا وزيادة التركيز والفهم.

 

11 طريقة لـ زيادة التركيز والفهم بشكل طبيعي

فيما يلي 11 طريقة لزيادة تركيزك بشكل طبيعي:

 

أولاً: ليلة هانئة من الراحة

النوم الجيد ليلاً يسمح لجسمنا بإعادة ضبط نفسه ؛ تقليل التوتر وتخفيف تآكل العضلات. تزداد قدرتنا على التركيز وتعزيز القدرة على تقليل أخطائنا.

إنه ليس أمراً صعباً – حدد موعد نومك كما تفعل مع اجتماع مع شخص مهم.

 

ثانياً: نفض الغبار عن أحذية الركض

لقد أصبحنا مجتمعًا مستقرًا نقضي ما معدله عشر ساعات يوميًا جالسين. نتيجة لذلك يعاني جسمنا. لمواجهة آثار الجلوس على أجسامنا ، نحتاج إلى التحرك ، لذا حان الوقت للتخلص من الغبار عن حذاء الركض والخروج. ليس من الضروري الركض، لكننا بحاجة إلى ضخ الدم في أجسادنا.

تم توثيق فوائد التمارين المنتظمة بشكل جيد. التمرين مفيد للجميع ، من الصغار إلى الكبار. وفقًا للمعهد الوطني للصحة (NIH) ، تساعد ممارسة النشاط البدني الهوائي المعتدل لمدة عام واحد على إيقاف أو حتى عكس فقدان الذاكرة الذي يمكن أن يحدث مع التقدم في العمر.

ابدأ بممارسة الرياضة لمدة خمس دقائق فقط يوميًا. يمكن للجميع أن يجدوا خمس دقائق. إذا تمسكت بالعادة ، فمن السهل بما يكفي زيادتها إلى عشرة أو عشرين ، ولكن بدون هذه العادة ، تكون فرصتك في النجاح منخفضة.

 

ثالثاً: حسن علاقتك بالطبيعة

عندما يتعلق الأمر بالطرق الطبيعية لتحسين التركيز ، فإن الطبيعة هي الفائز بالمرتبة الأولى.

الحل هنا بسيط – ضع هاتفك الذكي بعيدًا واخرج. حتى مجرد المشي لمسافة قصيرة لمدة 15 إلى 20 دقيقة يمكن أن يعزز تركيزك، اخرج واستمتع بالطبيعة. إن المشي لمسافة قصيرة حول الحي أو التجول في إحدى الحدائق سيفعل المعجزات لتدفق الإبداع. إذا كنت بالقرب من شاطئ أو نهر ، فهذا أفضل.

أي بيئة طبيعية لها فوائد. في الواقع ، وفقًا لبحث من عام 2014 ، هناك أدلة تشير إلى أنه بمجرد إضافة النباتات إلى مكتبك يزيد التركيز والإنجاز، ناهيك عن الرضا في مكان العمل وجودة الهواء.

 

رابعاً: أنشطة تدريب الدماغ

سودوكو ، الكلمات المتقاطعة ، الشطرنج ، ألغاز الصور المتقطعة شائعة لسبب ما. تلك الألعاب لا تمثل تحديًا فحسب ، بل تساعد في زيادة التركيز والفهم.أضف المزيد من الألعاب إلى نظامك العقلي من أجل زيادة التركيز والفهم.

 

خامساً: الموسيقى

أظهرت الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية يحسن القدرة المعرفية. إذن أضف المزيد من الموسيقى الكلاسيكية أو أصوات الطبيعة إلى مكتبك.

 

سادساً: سماعات إلغاء الضوضاء

نحن نعيش في عالم من الضوضاء. الإشعارات ، والرنين، والمكالمات الهاتفية ، والأطفال ، والسيارات ، وما إلى ذلك.. إن أكثر الأوقات إنتاجية هي تلك التي نجلس فيها بهدوء ونفكر بشكل واعي ودقيق.

لسوء الحظ ، لا يتمتع الكثير بهذه الرفاهية. ولكن، يمكننا إنشاء أماكننا الهادئة باستخدام سماعات إلغاء الضوضاء. إنها ليست طريقة طبيعية لـ زيادة التركيز والفهم ، ولكن من المهم جدًا تضمينها.

 

سابعاً: ممارسة رياضة تاي تشي

ليست فنًا عسكريًا تمامًا ، وليست تأملًا تمامًا. تاي تشي هي شكل قديم من أشكال تركيز العقل يتضمن حركة الجسم التي غالبًا ما توصف بأنها “دواء متحرك”.

هذا التمرين منخفض التأثير وبطيء الحركة يتحداك أن تركز على تنفسك وحركاتك الدائرية التي لا تتوتر فيها العضلات أبدًا. إذا كنت ترغب دائمًا في تجربة فنون الدفاع عن النفس ولكنك لا تمتلك الوقت والرغبة الكاملة، فقد تكون رياضة تاي تشي مناسبة لك.

 

ثامناً: العودة إلى الورق!

لقد أصبح مجتمعنا ملتصقًا بالتكنولوجيا لدرجة أن معظم الأطفال أصبحوا أكثر دراية بأجهزة iPad من الكتب. العودة إلى الورق هي طريقة طبيعية لـ زيادة التركيز والفهم. هناك شيء سحري في التقاط القلم وكتابة الأشياء.

الكتابة هي ببساطة ضرب مجموعة من المفاتيح بترتيب عشوائي على ما يبدو. الكتابة تجبرنا على إنشاء كل حرف. هذه الحركة تحفز أجزاء مختلفة من أدمغتنا وبالتالي تحسن التركيز.

يستخدم المبدعون الحقيقيون القلم والورقة حتى في عالم اليوم الرقمي

 

تاسعاً: الكافيين

على الرغم من أضرار إضافة الكافيين إلى نظامك الغذائي ، لكن لا يمكن إنكار حقيقة أنه يمكن أن يساعد في زيادة التركيز والفهم. يفترض معظم الناس أن هذا يعني شرب القهوة.

ولكن بهذا الشكل نظلم الشاي الأخضر أو الماتشا، فهو لا يحتوي على الكافيين فقط! بل يحتوي أيضًا على مواد كيميائية نباتية لا تحسن الوظيفة الإدراكية فحسب ، بل تعزز الاسترخاء أيضًا.

 

عاشراً: التأمل

نحن نعيش في عالم من الضوضاء. التأمل هو عكس ذلك بالضبط. يسمح لنا بتصفية عقولنا. قال توماس أديسون ذات مرة ، “عندما تصبح هادئًا ، فإن ذلك ينعكس عليك.”

عليك تجربة اليوجا، حيث تتشابك اليوغا مع التأمل. كلاهما يعتمدان بشكل كبير على تمارين التنفس ، لذا إذا كنت تواجه مشكلة في الجلوس الصامت، فإن اليوجا هي الخيار الأفضل لك.

حاول إضافة جرعة صحية من أنشطة اليوجا أو التأمل إلى حياتك اليومية، سيؤدي ذلك حتماً إلى زيادة التركيز والفهم.

حادي عشر: تحسين نظامك الغذائي

ترتبط حالتنا النفسية بصحتنا العقلية والجسدية. في حين يفشل الكثير منا في استثمار الوقت في إنشاء نظام غذائي صحي يساعد على زيادة التركيز والفهم. إن مفتاح العيش بشكل جيد هو ببساطة نظام غذائي أكثر توازناً.

لست بحاجة إلى أن تصبح نباتيًا ؛ يمكن لنظام غذائي متوازن أن يفعل العجائب.

 

خاتمة

المعركة من أجل زيادة التركيز والفهم مهمة للغاية. نحن بحاجة لكل جزء من دماغنا أن يكون فعالاً ومتحفزاً! ستساعدك الطرق الـ 11 المذكورة أعلاه على زيادة تركيزك بشكل طبيعي من أجل زيادة الإنجاز.

 

طالع أيضاً: 7 علامات شائعة للإرهاق أثناء كتابة البحث العلمي وكيفية التعامل معها

 

 

زيادة التركيز والفهمزيادة التركيز والفهمزيادة التركيز والفهم

5 خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي

5 خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي

بشكل عام على الإنسان أن يستمر بالتساؤل عن مدى جدوى قراراته، وفاعلية ترتيبه لحياته! وهذا أيضاً ينطبق على مرحلة قبل البدء باعداد البحث العلمي.

 

مقدمة

إننا نعيش في زمن مليء بالفرص والتجارب والاحتمالات المتعددة، هذا الأمر يدفعنا دائماً إلى التساؤل عن مدى فاعلية ممارستنا لأنشطة حياتنا المختلفة، حيث يجب أن نكون محددين للغاية في ما نريد تحقيقه حتى ننجزه بشكل مثالي، إن هذه واحدة من مبادئ أسئلة البحث العلمي: أن تكون الأسئلة محددة وضيقة لتكون النتائج محددة وواضحة.

تكمن المشكلة في أنه على الرغم من أن الأمر يبدو رائعًا من الناحية النظرية ، إلا أن معظم الناس الباحثين لا يفهمون ما يعنيه تصميم مسودة بحث تنطوي على ما يريدون تحقيقه بالضبط، وليس لديهم الدليل من أين يبدأون في تحقيق ذلك عندما يشعرون بأنهم عالقون.

لهذا السبب ، سوف نقدم لكم 5 خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي.

 

5 خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي

الخطوة الأولى: كن واضحًا بشأن ما تريد

يكمن جوهر تصميم مهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي في تحديد ما تريده بالفعل، أي الذي سيساعدك على الاستيقاظ متحمساً للعيش كل يوم. من أجل تحقيق ذلك ، عليك أن تكون واضحًا بشأن ما تريده بالضبط.

نحن نعيش في عالم متسارع الأحداث والقضايا والمعلومات، لهذا السبب، يصبح من السهل جدًا أن نفقد الاتصال بأنفسنا وبما نريده بالضبط وسط كل هذه الضوضاء. هذا هو سبب أهمية البحث عن الوضوح والتحديد فيما يتعلق بمهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي.

 

الخطوة الثانية: إنشاء خطة تحقق أهدافك

بمجرد حصولك على الوضوح فيما يتعلق بمهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي، يأتي دورك في تصميم خطة متناسبة مع أهداف دراستك العلمية.

إذا لم تكن متأكدًا مما قد تتضمنه الخطة الجيدة ، فتابع هذه النصائح الملهمة:

فكر في مهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي كمخطط عمل معماري جميل. وقم بالعمل الشاق المتمثل في رسم خرائط لكل التفاصيل التي ترى بأنها ستفيدك في المراحل المتقدمة.

أحد أكبر أسباب عدم تمكن الباحثين من انجاز دراساتهم كما يرغبون هو عدم رغبتهم في القيام بالعمل الضروري لوضع خطة للوصول إلى الانجاز الكبير.

 

الخطوة الثالثة: كن مرناً ومنفتحاً على الأفكار الجديدة

حتى وإن كان لدى اثنين من الباحثين نفس الخطة المتقنة والواضحة، فإن الباحث الأكثر انفتاحاً ومرونة هو الأكثر قدرة على استغلال وتطويع الخطة بحيث تصبح أكثر فعالية وانتاجية خلال مهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي.

إن الباحث المرن هو ذلك الذي يضع الخطة ويتمرد على بعض جوانبها إن لزم الأمر في سبيل تحقيق هدف إبداعي، قد تعتبر هذه مخاطرة ولكن هذا ما يميز الباحث العادي عن الباحث المبدع، حيث أن المبدع هو من يقدر على خلق الفرصة للابداع.

 

الخطوة الرابعة: لا تخف من قول (لا)

ربما تكون هذه هي الحكمة الوحيدة التي تريد التمسك بها، فيما يتعلق باعداد البحث العلمي وبحياتك بشكل عام.

لقد أصبحنا نعيش في عالم لا تكاد أن تستريح فيه حتى يستجد لك أمر يشغلك، لذلك عليك أن تتعلم كيف تقول لا في كثير من الأحيان.

أما بالنسبة لمهام قبل البدء باعداد البحث العلمي فهي كثيرة جداً ومتشعبة وإن لم تعرف كيف تدير الأمر وتقول لا لغير المهم ونعم للمهم فأنت بالتأكيد ستأخذ الكثير الكثير من الوقت قبل أن تبدأ بالفعل في الخطوات الحقيقية لاعداد البحث العلمي.

إحدى الحقائق عن الحياة هي: أنك لا تستطيع فعل شيئين في وقت واحد.

عليك أيضاً أن تخبر عقلك بأن تخصيصك لمهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي، وتحديد تلك المهام وتحجيمها لا يعني أنك غير قادر على الخوض في تجربة بحث علمي ضخمة، بل يعني أنك تريد انجاز بحث علمي دقيق ومفصل يهدف إلى الإجابة عن أسئلة محددة.

 

الخطوة الخامسة: تعامل مع الفشل على أنه ضمن العملية

يعيش معظم الباحثين في خوف من الفشل ، وهذا الخوف يخنق قدرتهم على متابعة الأهداف والأحلام والتطلعات الحقيقية. ومع ذلك ، إذا كنت تريد أن تكون قادرًا على التحكم بمهام ما قبل البدء باعداد البحث العلمي، يجب أن تتعلم كيف تتقبل الفشل كوسيلة للتغلب عليه بعد ذلك.

سأخبرك لماذا: من خلال الإخفاقات في الحياة ، غالبًا ما نتعلم أعظم دروسنا ونكون قادرين على تحقيق المزيد من التطور. والأمر نفسه فيما يتعلق بالبحث العلمي، فأنت كباحث لن تقدر على التطور من غير اخفاقات كبيرة، لا تدعها تحبطك، بل اصنع منها وقوداً للاستمرار نحو تحقيق أهدافك.

واحدة من أكبر مشاكل الفشل هي أن الباحثين يرونه كعلامة توقف. يعتقدون أن هذه هي نهاية الطريق ، لكن لا يجب أن يكون هذا هو الحال.

إذا كنت تريد البدء في بحثك العلمي، فابدأ في التفكير في الفشل كعلامة استمرار بدلاً من علامة توقف – أو اعتبره مكاناً تتوقف فيه مؤقتًا ، من أجل تقييم الموقف ، والمضي قدمًا عندما تكون جاهزًا.

 

خاتمة

إن بدء عملية البحث العلمي بالتصميم والتخطيط المتنور هو أمر ممكن تماماً، بل وسهل أيضاً إذا اتبعت منهجاً واضحاً منذ البداية. تمامًا كما هو الحال مع الهندسة المعمارية ، لا تحدث الأعمال العظيمة بالصدفة. فقط من خلال العمل الواعي والمتعمد، يستطيع شخص بناء عمل جيد.

من خلال الانخراط في الخطوات الخمس الموضحة هنا ، ستكون فعالًا وتستمتع بالفعل في أي عمل بحثي تقوم به.

طالع أيضاً: 12 نصيحة للقيام بـ مهام البحث العلمي أثناء ساعات العمل

 

قبل البدء باعداد البحث العلميقبل البدء باعداد البحث العلميقبل البدء باعداد البحث العلمي

17 نصيحة هامة للباحثين أثناء اعداد الاطار النظري للدراسة

17 نصيحة هامة للباحثين أثناء اعداد الاطار النظري للدراسة

كم مرة قرأت معلومات وتفاصيل مهمة لدراستك ولم تلبث كثيراً حتى نسيت تلك المعلومات!

إن كل معلومة تصادفك أثناء مرحلة اعداد الاطار النظري لدراستك هي معلومة مهمة يجب أن تتوقف عندها، فربما بناءً عليها تستطيع كتابة فصل كامل في بحثك العلمي.

يجب أن نستفيد من الفرص المتاحة لدينا بأقصى درجة ممكنة، والطريقة لتحقيق أعلى استفادة هي تدوين الملاحظات.

 

ما هو تدوين الملاحظات؟

تدوين الملاحظات هو فن يتطلب الممارسة والانضباط. من المؤكد أن الأمر ليس سهلاً عندما يأتي سيل من المعلومات نحوك وعليك فك شفرة ما هو مهم لتدوينه وما هو ليس مهماً.

17 نصيحة هامة للباحثين أثناء اعداد الاطار النظري للدراسة

ستساعدك هذه القائمة المكونة من 17 نصيحة مقدمة من أجل معرفة ما هو مهم بالنسبة لـ اعداد الاطار النظري لدراستك:

 

أولاً: تعزيز القدرة على تحديد المحتوى المهم

يجب ألا يكون تدوين الملاحظات من أجل اعداد الاطار النظري عبارة عن نسخ ولصق لكل المحتوى الموجود أمامك! بل يجب أن يكون ملخصًا للمعلومات والأسئلة المهمة.

 

ثانياً: القضاء على المشتتات تماماً

هل تتذكر عندما أغلق المعلم هاتفك في الفصل؟ قد لا تزال هذه فكرة جيدة.

كل ما تجده يسرق انتباهك بشكل غير ضروري أثناء عملك على أخذ الملاحظات من أجل اعداد الاطار النظري عليك أن تتخلص منه كي تحصل على ملاحظات دقيقة تماماً.

إذا كنت تدون ملاحظات على هاتفك الذكي، فقم بإغلاق أي تطبيقات ليست ذات صلة بما تفعله. وإذا كنت في المكتبة مثلاً فمن الأفضل أن تأخذ بعض الوقت لوحدك دون رفقة. فالهدف هو إبقاء كل انتباهك مركّزًا على مادة الموضوع وتدوين الملاحظات.

 

ثالثاً: حافظ على الهدوء

إذا كنت قلقًا جدًا بشأن تدوين الملاحظات من أجل اعداد الاطار النظري، فمن المحتمل أنك سترتكب بعض الأخطاء. عليك أن تتفهم أن ملاحظاتك ربما لن تكون مثالية في كل مرة ، ولكن يمكنك دائمًا الحصول على المساعدة والتوضيح لاحقًا.

تدوين الملاحظات أمر صعب ، لذا اعترف بأخطائك وحسّنها، وأنت هادئ تماماً.

 

رابعاً: استخدم تطبيقات التكنولوجيا المختلفة

استخدم تطبيقًا أو أداة عبر الإنترنت أو برنامجًا. تتوفر تطبيقات تدوين الملاحظات لجهاز الكمبيوتر المحمول أو الجهاز اللوحي أو الهاتف. إنها تجعل من السهل تدوين الملاحظات السريعة وإضافة أشياء مثل الصور والروابط وقوائم المراجعة والمواقع.

إذا كنت تشعر أن خط يدك يصعب قراءته لاحقًا ، فإن كتابة ملاحظاتك على هذه التطبيقات ستعمل على إصلاح ذلك. وستتمكن من اعداد الاطار النظري لدراستك في وقت وجيز.

قد يفيدك هذا المقال: 5 أدوات تساعد الباحث في إعداد البحث العلمي

 

خامساً: استخدم أسلوب الرسم

ويقال إن الصورة تساوي ألف كلمة. يفهم الكثير من الناس المفاهيم بشكل أفضل إن تم التعبير عنها بصور مرئية.

حاول رسم بعض الرسومات التي تعبر عن الملاحظات التي تكتبها، ذلك يعزز قدرتك على استبقاء الأفكار في ذاكرتك لفترة زمنية أطول. لكن لا تنجرف عن الأشياء المهمة. ستظل ترغب في دمج الرسومات مع الكثير من الكلمات المكتوبة.

 

سادساً: نظم الملاحظات مع بعض الابداع البصري

قم بتدوين ملاحظاتك وتنظيمها بصريًا. إذا لم يكن الرسم هو الشيء الذي تفضله ، فلا يزال بإمكانك إضافة بعض الذوق إلى ملاحظاتك. استخدم شيئًا مثل Microsoft Publisher لإدخال بعض الإبداع في ملاحظاتك التي ستستخدمها من أجل اعداد الاطار النظري لدراستك.

تخيل أن ملاحظاتك سيتم استخدامها لتعليم شخص آخر. تجبرك هذه الطريقة على قضاء المزيد من الوقت مع الملاحظات التي تصنعها وتكتبها.

 

سابعاً: طريقة رسم الخرائط

تعتمد طريقة رسم الخرائط الذهنية لتدوين الملاحظات على رسم تخطيطي لملاحظاتك. يبدو مثل مخطط انسيابي أو شبكة عنكبوتية بين الموضوعات الأساسية والموضوعات الفرعية. إنها طريقة رائعة لتنظيم ملاحظاتك بشكل مرئي من أجل اعداد الاطار النظري.

 

ثامناً: طريقة كورنيل لتدوين الملاحظات

تعتبر طريقة كورنيل طريقة رائعة لتنظيم ملاحظاتك في أقسام يمكن مراجعتها بسهولة. حيث ترسم خطًا على بعد بوصتين من الأسفل ثم خطًا آخر على بعد بضع بوصات من الجانب الأيسر لإنشاء ثلاثة مربعات، كما هو موضح في الصورة بالأسفل.

اعداد الاطار النظري

أكبر قسم تستخدمه لتدوين الملاحظات كيفما شئت. الجزء الأيسر الأصغر مخصص للكلمات المفتاحية لتذكيرك بما يجب النظر فيه لاحقًا. القسم السفلي هو المكان الذي تكتب فيه ملخصًا لما تم انجازه أو تدوينه من أجل اعداد الاطار النظري.

 

تاسعاً: طريقة المخطط التفصيلي

طريقة المخطط التفصيلي تحول ملاحظاتك إلى نقاط منطقية سهلة الفهم.

اكتبها كما لو كنت تلخص قصة. ستحصل على نقاط رئيسية من الموضوعات الأساسية أو الموضوعات الفردية ، ثم اكتب تحت كل منها بعض المعلومات المعززة والمساعدة في اعداد الاطار النظري بصورة مثالية.

 

عاشراً: طريقة الرسم البياني

باستخدام طريقة الرسم البياني ، ستقوم بعمل جدول بالفئات المراد تعبئتها. هذا أمر رائع لتنظيم المواد التي تريد أن تلخصها في فترة محددة.

على سبيل المثال ، إذا كنت تدرس أنواعًا مختلفة من الحيوانات ، فيمكنك إنشاء أعمدة حول مكان حياة كل حيوان ، وما الذي يأكله ، ومدة حياته عادةً. سيكون في كل صف حيوان مختلف ويمكنك ببساطة المرور عبر الأعمدة وتدوين الملاحظات.

 

الحادية عشر: طريقة الجمل

اكتب النقاط المهمة من المرجع أو المصدر الذي تطالعه في هيكل أساسي وعلى شكل جمل. يمكنك فصل الجمل في سطور خاصة بها للمساعدة في الحفاظ على التنظيم.

يعمل هذا بشكل جيد بشكل خاص لتدوين الاقتباسات أو الإحصائيات المفيدة.

 

الثانية عشر: سجل التفاصيل التي تخشى فقدانها

إذا كنت قلقًا بشأن فقد تفاصيل مهمة، فعليك أن تقوم بتسجيل المحاضرات والعروض التقديمية التي تتلقاها. استخدم نظام تسجيل الصوت بهاتفك أو احصل على برنامج يقوم بتلك المهمة. ثم ارجع لتلك الملاحظات الصوتية وأعد تدوينها في دفتر ملاحظاتك.

 

الثالثة عشر: اطلب التوضيح

تصبح ملاحظاتك عديمة القيمة تقريبًا إذا لم تفهمها أثناء كتابتها.

تأكد من طرح أي أسئلة لديك على الأستاذ أو المُحاضر. من المحتمل أن يكون شخص آخر ممتنًا لأنك سألت عن نفس الشيء الذي كان مرتبكًا بشأنه فيما يتعلق بـ اعداد الاطار النظري للدراسة.

تحلَّ بالشجاعة واعمل بجد لفهم المفاهيم في المرة الأولى حتى لا تشعر بالارتباك فيما بعد.

 

الرابعة عشر: لخص فيما بعد

بعد الفصل أو العرض التقديمي أو جلستك في المكتبة أو حتى في منزلك، اكتب ملخصًا عن النقاط الرئيسية. هذا مهم لتحفيز الذاكرة على استبقاء المعلومات، ولمعرفة ما إذا كان لديك أي أسئلة باقية يجب معالجتها.

يجب ألا تتضمن الملخصات الجيدة النقاط الأساسية فحسب ، بل يجب أن تتضمن أيضًا تفرعات إضافية حول الموضوع، والأسئلة التي سيتم البحث فيها ، وقائمة المهام التي يجب إكمالها من أجل اعداد الاطار النظري.

 

الخامسة عشر:مواصلة المناقشة

بمجرد الانتهاء من الاستماع وتدوين الملاحظات ، انتقل إلى شخص قريب منك وتحدث معه حول ما فهمته، لتكون متأكداً حول ما الذي ستكتبه حين تعود إلى البيت أثناء اعداد الاطار النظري.

يعد استمرار المناقشة مع شخص آخر طريقة ممتازة لترسيخ المعلومات في ذاكرتك. إذا كان لديك محادثة ذات مغزى حول هذه النصائح هنا، فمن الجيد إن قمت بالاحتفاظ بها ومناقشتها مع صديقك أو زميلك.

 

السادسة عشر: راجع ملاحظاتك أول بأول

ما تحتفظ به من المرة الأولى التي تقوم فيها بتدوين الملاحظات سوف يتلاشى بسرعة إذا لم تقم بمراجعته لاحقًا. نأمل أن تكون قد استخدمت إحدى الطرق المذكورة أعلاه لتسهيل قراءة ملاحظاتك.

الشيء المهم هو أن تأخذ الوقت الكافي لمراجعة ملاحظاتك لاحقًا حتى تتمكن من تذكر ما تعلمته والتفكير بشكل أكبر في آلية اعداد الاطار النظري.

 

السابعة عشر: شارك ما تعلمته

الأفضل من مراجعة ملاحظاتك هو مراجعتها مع شخص آخر. يمنحك هذا الفرصة لتعليم ما تعلمته. سيساعدك القيام بمشاركة ما تعلمته على إدراك النقاط التي لم تفهمها تمامًا أو تحتاج إلى مراجعتها بشكل أفضل.

إذا كنت لا تستطيع أن تشرح أمر ما لطفل يبلغ من العمر ست سنوات ، فأنت نفسك لا تفهم الأمر.”

-البرت اينشتاين

 

أفكار أخيرة

لا تخف من الخلط بين بعض طرق تدوين الملاحظات هذه معًا. الهدف هو أن تكون منظمًا وأن تفعل ما هو أكثر منطقية بالنسبة لك. حتى إذا كان الشخص بجوارك ينظم ملاحظاته بشكل واضح وفقًا لطريقة كورنيل ، فربما ستجذب إليك استراتيجية مختلفة أكثر.

تدوين الملاحظات مخصص لك ، لذا افعل ذلك بأي طريقة تناسبك.

الآن لديك فرصة لاستخدام ما تعلمته. تدوين الملاحظات يكون ذا قيمة فقط عندما يخدم غرضًا لاحقًا مثل اعداد الاطار النظري لدراستك.

 

طالع أيضاً: 9 عادات بحثية تمكنك من تعزيز مهارات البحث العلمي لديك

 

 

اعداد الاطار النظرياعداد الاطار النظرياعداد الاطار النظري

9 عادات بحثية تمكنك من تعزيز مهارات البحث العلمي لديك

9 عادات بحثية تمكنك من تعزيز مهارات البحث العلمي لديك

9 عادات بحثية تمكنك من تعزيز مهارات البحث العلمي لديك

إذا كنت ترغب في تعزيز مهارات البحث العلمي لديك، فإن العادات البحثية الجيدة هي المفتاح، وليس من الصعب اكتسابها.

 

مقدمة

لا شك أنك تواجه الكثير من المشاكل في حياتك اليومية ، وهذه الأشياء تؤثر على انتباهك. هذا يجعل من الصعب عليك التركيز أثناء قيامك بمهام البحث العلمي.

لن تختفي هذه المشكلات تمامًا ، لذا ستحتاج إلى أن تكون استباقيًا في تحسين عاداتك البحثية التي يمكن أن تساعدك على تعزيز مهارات البحث العلمي لديك.

اكتشف سبب أهمية العادات البحثية الجيدة والتي تحتاج إلى صقلها لتعزيز معرفتك وقدرتك العلمية.

 

لماذا تعد العادات البحثية مهمة؟

تعد العادات البحثية الجيدة مثل تنظيم الوقت والاهتمام بالحياة الشخصية، أمور هامة جداً لعدة أسباب، نذكر منها:

 

أولاً:العادات البحثية الجيدة ذات أثر إيجابي على دوافعك

من خلال بناء عادات بحثية جيدة وبسيطة، سوف تحافظ على نفسك مشحونًا قادراً على تعزيز مهارات البحث العلمي. سيساعدك هذا في تحقيق أهدافك بكفاءة وسرعة ، مما سيساعدك في الحفاظ على مستويات عالية من التحفيز.

 

ثانياً: تُقربك من النجاح

إن تعزيز مهارات البحث العلمي لا تتعلق فقط بالحياة الأكاديمية؛ هذه المهارات ستقربك من النجاح في الحياة بشكل عام.

 

ثالثاً: ترفع العادات البحثية الجيدة من تقديرك لذاتك

تؤثر مهارات البحث العلمي على كفاءتك وثقتك بنفسك واحترامك لذاتك. وتكمن أهمية احترام الذات في كون فقدانه يضعف الحافز المطلوب للاستمرار.

كما تساعد مهارات البحث العلمي في تقليل القلق الذي تشعر به عادةً بشأن المواعيد النهائية.

 

رابعاً: توفير الوقت للمهام الأصعب

بمجرد أن تصبح بارعًا في مهاراتك البحثية، ستقلل من الساعات التي تقضيها في البحث العلمي. سيمنحك هذا مزيدًا من الوقت للتركيز على أشياء أخرى مهمة في رحلتك البحثية. (تعزيز مهارات البحث العلمي)

 

خامساً: تعزيز التعلم الخاص بك

سيعمل تعزيز مهارات البحث العلمي العملية على تحسين استبقائك وقدرتك على التعلم. كما أنه سيجعل التعلم أكثر إثارة ومتعة.

 

9 عادات بحثية تمكنك من تعزيز مهارات البحث العلمي لديك

بعد الفوائد التي ذكرناها أعلاه، يمكننا بعد ذلك السؤال عن عادات البحث العلمي الأكثر أهمية، وهي:

 

أولاً: المراجعة المستمرة

صمم خطة عمل لمراجعة ملاحظاتك والدراسات السابقة بشكل مستمر. سيساعدك هذا على تحقيق أقصى استفادة من كل جلسة عمل. سيقلل أيضًا من الضغط والتوتر.

تعد المراجعة أيضًا وسيلة لتمكين عقلك من تخزين الحقائق والمعلومات الجديدة في ذاكرتك طويلة المدى. فكلما تعرضت للمعلومات بشكل أكبر كلما قلت احتمالات نسيان تلك المعلومات.

 

ثانياً: الفهم العميق

يحاول بعض الباحثين حفظ جميع المعلومات أثناء العمل دون محاولة فهمها. سيجدون صعوبة في التأقلم عندما يواجهون أسئلة منظمة أثناء المناقشات أو المقابلات حيث يكون تطبيق المعرفة ضروريًا.

إذا كنت تعمل على دراستك من أجل الفهم العميق للظواهر المدروسة، فأنت تضع قدمك في المكان الصحيح وتسير بخطى ثابتة نحو تعزيز مهارات البحث العلمي لديك.

 

ثالثاً: البحث في مصادر ومراجع مختلفة

لا تعتمد على مصدر واحد أو على تلك الملاحظات الجيدة التي تدونها. استفد من مواد مختلفة لتساعدك على التقدم.

إذا لم تكن متأكدًا من أسلوب البحث الخاص بك ، فهذا هو الوقت المناسب لمعرفة ذلك. إذا كنت متعلمًا بصريًا ، فمن المحتمل أن يكون أسلوب تدوين الملاحظات مفيدًا لك. إذا كنت متعلمًا سمعيًا ، فحاول الاستماع إلى ملفات بودكاست أو محاضرات إضافية حول موضوع دراستك. هذا كله يتعلق بمعرفة نقاط قوتك وكيف يحب عقلك أن يكتسب المعرفة.

 

رابعاً: استخدام الملاحظات

يمكن أن يؤدي استخدام الملاحظات إلى تعزيز فرص الفهم العميق. سيساعدك في تذكر المفاهيم الحيوية والمصطلحات الأساسية لأنه يستخدم شيئًا يسمى “الاستدعاء النشط” ، والذي يشير إلى محاولة تذكر المفهوم من نقطة الصفر.

ستساعدك الملاحظات على تكثيف كمية هائلة من المعلومات. يمكنك أيضًا تكوين عادة البحث المتمثلة في رسم المخططات لتذكر المعلومات والتفاصيل المهمة حول الموضوع.

 

خامساً: خذ فترات راحة

تعتبر فترات الراحة حاسمة للغاية بين جلسات العمل. حيث تساعدك على تخزين المعلومات والاحتفاظ بها في ذاكرتك طويلة المدى. (تعزيز مهارات البحث العلمي)

قد تجعلك الدراسة المطولة تشعر بالتعب وتضغط عليك. لا يمكنك تعزيز مهارات البحث العلمي لديك بشكل فعال عندما تكون تحت الضغط. كما يمكن أن يتسبب الحمل الزائد على عقلك في حدوث انهاك نفسي وعقلي. سيوفر أخذ فترات راحة لعقلك الوقت اللازم للتحديث قبل استيعاب المعلومات الجديدة.

 

سادساً: علّم الآخرين

توصلت العديد من الدراسات إلى أنك تتعلم بشكل أفضل عندما تعلم الآخرين مفهومًا قمت بدراسته.

لا يمكنك تعليم ما لا تعرفه. لذا فإن تعليم الآخرين هو أكبر إثبات لنفسك على أنك ملم بشكل كبير جداً ومتقن للموضوع الذي تشرحه والذي كنت قد تعلمته أو لا تزال تدرسه.

 

سابعاً: قيّم نفسك

التقييم ضروري لتحديد ما إذا كنت تفهم ما تنجزه أم لا. سيمكنك من قياس الجانب الذي تحتاج إلى مزيد من العمل عليه.

يتيح لك تقييم نفسك اكتساب معرفة متعمقة بالموضوع. يمكنك الاستفادة من الاختبارات عبر الإنترنت لتقييم نفسك في بعض الجوانب المعرفية.

 

ثامناً: اربط معرفتك السابقة بما تدرسه الآن

يمكنك ربط ملاحظاتك البحثية بالمفاهيم التي تعلمتها سابقًا. هذا يساعدك على تذكر الأشياء بدقة.

 

تاسعاً: اهتم بحياتك الشخصية

هذه إحدى العادات البحثية الرئيسية التي لا يديرها معظم الباحثين بشكل صحيح. يؤثر كل من الحصول على قسط جيد من النوم وتناول الطعام الصحي على قدرتك على استيعاب المعلومات وصياغتها.

سيجد الباحثون الذين يهملون النظام الغذائي السليم والنوم الجيد صعوبة في الاحتفاظ بالمعلومات والقدرة على تنظيمها بما يخدم دراساتهم. (تعزيز مهارات البحث العلمي)

يجب أن تشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء ، وأن تنام ثماني ساعات ، وأن تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا يوميًا. تم إثبات أن الأطعمة مثل التوت والأسماك والفول السوداني والبيض والبروكلي يمكن أن تلعب دوراً كبيراً في تعزيز القدرات العقلية، وبالتالي تعزيز مهارات البحث العلمي.

 

كيف تتمرن على تطوير العادات البحثية؟

كيف يمكنك تطوير العادات البحثية من أجل تعزيز مهارات البحث العلمي لديك من خلال:

 

أولاً: ركز على الصورة الكلية لكونك باحث

كم عدد المواضيع التي تريد تغطيتها؟ كم من الوقت لديك لتغطيتها؟ ما هو الغرض أو الهدف من دراسة الموضوعات؟ كيف سيؤثر الإلمام بهذه الموضوعات على دراستك، وعلى حياتك المهنية، وعلى تطورك الشخصي؟

 

ثانياً: رتب الأولويات

من المحتمل أن تستدعي العديد من الموضوعات انتباهك. من المهم ترتيب أولوياتهم. ربما تعمل بشكل أفضل بالبدء بالمواضيع الأكثر تعقيدًا ، أو تفضل البدء بمعلومات أسهل. اختر أفضل ما يناسبك، فالأمر يعود لك.

 

ثالثاً: خطط جيداً

صمم جدول عمل يومي لما تريد إنجازه ومتى. تعد جداول العمل أحد الأدوات الأساسية لتنظيم أنشطة البحث العلمي الخاصة بك.

 

رابعاً: خصص قدرًا كبيرًا من الوقت

لا يهم الغرض من البحث؛ تكديس المعلومات دون تحليلها يعتبر أقل الوسائل فعالية للاحتفاظ بالمعلومات في ذاكرتك طويلة المدى. أنت بحاجة إلى وقت طويل للدراسة مقدماً وليس أكوام مكدسة من المعلومات، خاصة إذا كان موضوع البحث جديداً عليك.

 

خامساً: أنشئ منطقة دراسة مناسبة

اكتشف مكانًا يمكنك فيه العمل بحرية بدون أي مشتتات أو معيقات. يجب أن يكون المكان مضاء جيدًا ودافئًا وخاليًا من الضوضاء تماماً. يمكن أن يكون داخل مكتبة عامة أو منطقة دراسة خاصة في منزلك، هذه الخطوة ستعمل بشكل كبير على تعزيز مهارات البحث العلمي لديك.

 

خاتمة

يتعلم كل شخص بشكل مختلف ، وكل عقل يلتقط المعلومات بطرق مختلفة. كيفما تعلمت ، ستساعدك عادات البحث العلمي المذكورة في هذه المقالة على تذكر المعلومات المهمة لتصبح أكثر إنتاجية أثناء إعداد البحث العلمي. في النهاية اختر العادة البحثية التي تعتقد أنها ستعمل بشكل أفضل بالنسبة لك.

 

طالع أيضاً: 7 علامات شائعة للإرهاق أثناء كتابة البحث العلمي وكيفية التعامل معها

 

 

تعزيز مهارات البحث العلميتعزيز مهارات البحث العلميتعزيز مهارات البحث العلمي

Open chat