البحوث الأساسية

الكتابة الأكاديمية

الكتابة الأكاديمية

 

أولاً: تعريف الكتابة الأكاديمية.

تشير الكتابة الأكاديمية إلى أسلوب تعبير معين يستخدمه الباحثون لتحديد مجالات تخصصاتهم وخبرتهم، تتضمن خصائص الكتابة الأكاديمية طابعاً رسمياً ، واستخدام منظور الشخص الثالث (ضمير الغائب) بدلاً من منظور الشخص الأول (ضمير المتكلم) عادةً، ويكون التركيز عالياً على مشكلة البحث، وتختار الكلمات بدقة حسب المجال (كالمصطلحات القانونية مثلاً)، بكلمة أخرى يمكن القول، بأنه تم تصميم الكتابة الأكاديمية لإيصال معنى متفق عليه حول الأفكار المعقدة لمجموعة من الخبراء الأكاديميين.

 

ثانياً: مميزات الكتابة الأكاديمية الجيدة.

توفر لك الكتابة الأكاديمية عدداً من الميزات التي تزيد من أهمية النمط الأكاديمي في صياغة البحوث، من هذه الميزات:

 

  1. تعطي صورة شاملة عن قضية علمية.

على عكس الكتابة القصصية  أو الكتابة الصحفية، فإن الهيكل العام للكتابة الأكاديمية رسمي ومنطقي. يجب أن يكون مترابطًا ويتوافر فيه تدفقًا منطقيًا للأفكار، مما يعني أن الأجزاء المختلفة مرتبطة بفكرة موحدة حتى يتمكن القارئ من متابعة أدلة ونتائج الباحث.

 

  1. أسلوب مناسب لمجال البحث العلمي.

من المهم أن تقوم في جميع أطروحاتك بتقديم حجج الآخرين بطريقة متوازنة ولغة مناسبة، وإذا اعترضك دليل أو موقف لا توافق عليه ، صف هذا الدليل بدقة ودون لغة متحيزة، وكذلك عليك الرد ومواجهة مواقف وحجج الآخرين باستخدام لغة محايدة وبمصادر موثوقة، دون توتر.

 

  1. توفر الكتابة الأكاديمية لغة واضحة للقارئ.

الكتابة الأكاديمية توفر لغةً واضحة وصريحة للبحث،  فهي تقدم فقرات جيدة التنظيم وجمل موضوع واضحة تمكن القارئ من متابعة أفكار الباحث دون صعوبة. يجب أن تكون لغتك مختصرة ، رسمية ، وأن تعبر بدقة عما تريده. تجنب التعبيرات المبهمة غير الدقيقة.

 

  1. حيز جيد لتوثيق المصادر العلمية.

يستطيع الباحث بسهولة ضمن تنسيق الكتابة الأكاديمية أن يجد حيزاً ليوثق مصادره، دون الوقوع في السرقة الأدبية.

 

  1. لا يمكن اعتماد الحجج إلا بأدلة.

غالبًا ما يطلب من الباحث أن يذكر وجهة نظره بشأن مشكلة البحث التي يناقشها، لذلك، يجب أن يكون موقف الباحث موقفًا موضوعيًا وكذلك أدلته يجب أن تكون موضوعية وأن يتم تقديمها كحجة منطقية، لأن الأدلة هي ما يحدد قوة الحجة، يكمن التحدي في إقناع القارئ بصحة رأيك من خلال كتابات موثقة جيدًا ومتماسكة ومنهجية.

 

  1. الأطروحة تعتمد على التحليل.

إن نقطة البداية هي منظور أو فكرة أو “أطروحة” معينة حول مشكلة البحث المختارة، بعد ذلك تأتي خطوة التحليل، كإنشاء أو إثبات أو دحض الحلول للأسئلة المطروحة للموضوع، على النقيض من ذلك ، فإن وصف موضوع بدون الأسئلة البحثية (أي دون تحليل) لا يعتبر “كتابة أكاديمية”.

 

      7. وصف الأفكار المعقدة بأكبر قدر ممكن من الوضوح.

 

المراجع

 

Academic Writing. Writing Center. Colorado Technical College

Academic Writing. The Writing Lab and The OWL. Purdue University; Academic Writing Style. First-Year Seminar Handbook.

Mercer University; Bem, Daryl J. Writing the Empirical Journal Article. Cornell University; College Writing. The Writing Center.

University of North Carolina; Murray, Rowena  and Sarah Moore. The Handbook of Academic Writing: A Fresh Approach. New York: Open University Press, 2006; Oppenheimer, Daniel M. “Consequences of Erudite Vernacular Utilized Irrespective of Necessity: Problems with Using Long Words Needlessly.” Applied Cognitive Psychology 20 (2006): 139-156; Pernawan, Ari. Common Flaws in Students’ Rsearch Proposals. English Education Department. Yogyakarta State University; Style. College Writing. The Writing Center. University of North Carolina; Invention: Five Qualities of Good Writing. The Reading/Writing Center. Hunter College; Sword, Helen. Stylish Academic Writing. Cambridge, MA: Harvard University Press, 2012; What Is an Academic Paper? Institute for Writing Rhetoric. Dartmouth College.

 

طالع أيضاً: مراجعة الأدبيات السابقة (Literature Review): موضوع شامل

 

 

الكتابة الأكاديمية

الكتابة الأكاديمية

الكتابة الأكاديمية

Open chat