الفتوى المعاصرة

Contemporary Fatwa

ABSTRACT
This research tries to contribute to the enlightenment of the students of science, and to alert scholars in Fatwa to the truth of the contemporary fatwa, its importance and the need for its devotion to God. The Mufti must be observed in our time; circumstances, countries people, and understand the reality of it all.
And then to refer to some of the qualities necessary in the Mufti, such as kindness for who asks questions and saying what is not surrounded by note: I do not know.
Keywords: Fatwa- Contemporary- Fiqh of Reality- Half of Science- I do not know.

الملخص
[box type=”shadow” ]هَدِفَ هذا البحث إلى توضيح أهمية الفتوى في هذا العصر، وأن الأمة الإسلامية تواجه نوازل فقهية عصيبة، مما يوجب على المفتين الانتباه إلى ضرورة اعتبار الأخلاق، والشروط، التي رسمها العلماء المجتهدون لمن يتصدر للفتيا: كالإخلاص لله، وفهم الواقع. وكيف يفتي العالم العامة في هذا الزمان؟ وأوضحنا أنه لا يجوز الفتوى إلا بالمشهور من الأقوال، خشية إحراج الناس وإرهاقهم من أمرهم عسرا، كما بينا أن الفتوى الشرعية صالحة لكل زمان ومكان، وأن الفتوى توقيع عن الله فيجب الاحتياط والحذر. وأوصينا في نهاية “البحث” إلى العناية بكتب العلماء الأقدمين التي صنفت في شروط وضوابط الفتوى وخطرها، وندبنا إلى تفعيل “الهيئات الإفتائية المعاصرة” لتكون على المستوى الذي تتطلع إليه عامة المسلمين، فيما يحدث لها من استشكالات، واستفسارات يومية، في مواضيع جديدة: كالمعاملات المالية، والجراحات الطبية، والأحوال الشخصية: كولاية الزواج مثلا. ثم أوصينا كذلك بالرقابة على المدونات الإفتائية الافتراضية، التي ينشئها مجهولون على الإنترنت، فتستفتيهم الناس فيفتونهم بغير علم.
الكلمات المفتاحية: الفتوى – المعاصرة – فقه الواقع – نصف العلم – لا أدري. [/box]

الباحث / 
عبدي سالم الطيب بوبه
المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية || نواكشوط || موريتانيا

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://dx.doi.org/10.26389/AJSRP.A011117″ ]DOI: 10.26389/AJSRP.A011117[/button][button color=”green” size=”medium” link=”https://drive.google.com/file/d/1S2m61hwmBFTrPjH0zrQZ9StkjSNjH2AB/view” ]عرض البحث كامل[/button][button color=”orange” size=”medium” link=”https://www.ajsrp.com/ajsrp-4-1.html” ]عرض العدد كامل[/button]

 

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

Open chat