كيفية صياغة فرضيات البحث العلمي

صياغة فرضيات البحث العلمي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

كيفية صياغة فرضيات البحث العلمي

 

ما هي فرضية البحث؟

الفرضية عبارة عن بيان يقدم سؤالًا بحثيًا ويقترح نتيجة متوقعة. إنه جزء لا يتجزأ من المنهج العلمي الذي يشكل أساس التجارب العلمية. لذلك ، عليك أن تكون حذرًا ودقيقًا عند بناء فرضيتك. قد يكون لخلل بسيط في بناء فرضيتك تأثير سلبي على بحثك.

 

الخصائص الأساسية لفرضية جيدة

نظرًا لأن فرضية البحث هي تنبؤ محدد وقابل للاختبار حول ما تتوقع الوصول إليه في دراستك، فقد تفكر في صياغة فرضيات البحث العلمي من بحث تم نشره مسبقًا بناءً على النظريات المتاحة.

تتضمن فرضية البحث الجيدة جهودًا أكثر من كونها مجرد تخمين. على وجه الخصوص ، قد تبدأ فرضيتك بسؤال يمكن استكشافه بشكل أكبر من خلال البحث في الخلفيات المعرفية.

 

أهمية صياغة فرضيات البحث العلمي بشكل قابل للاختبار

لتجربة الفرضيات باستخدام الطريقة العلمية ، تحتاج إلى التأكد من أن فرضيتك قابلة للاختبار. لكي تعتبر قابلة للاختبار ، يجب أن تستوفي بعض المعايير الأساسية:

  • يجب أن تكون هناك إمكانية لإثبات صحة الفرضية.
  • يجب أن يكون هناك احتمال لإثبات أن الفرضية خاطئة.
  • يجب أن تكون نتائج الفرضية قابلة للتكرار.

بدون هذه المعايير ، ستكون الفرضية والنتائج غامضة. نتيجة لذلك ، لن تثبت التجربة أو تدحض أي شيء مهم.

 

أسئلة مهمة قبل صياغة فرضيات البحث العلمي

لمساعدتك في صياغة فرضيات البحث العلمي بحيث تكون واعدة ، يجب أن تسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • هل اللغة واضحة ومركزة؟
  • ما العلاقة بين فرضيتك وموضوع بحثك؟
  • هل فرضيتك قابلة للاختبار؟ إذا كانت الإجابة بنعم ، فكيف؟
  • ما هي التفسيرات المحتملة التي قد ترغب في استكشافها؟
  • هل تشتمل فرضيتك على متغير مستقل ومتغير تابع؟
  • هل يمكنك التحكم بمتغيراتك دون إعاقة المعايير الأخلاقية؟

يمكن استخدام الأسئلة المذكورة أعلاه كقائمة مرجعية للتأكد من أن فرضيتك تستند إلى أساس متين. علاوة على ذلك ، يمكن أن يساعدك في تحديد نقاط الضعف في فرضيتك ومراجعتها إذا لزم الأمر.

 

أنواع فرضيات البحث

يمكن صياغة فرضيات البحث العلمي وفقاً لسبع فئات كما هو مذكور أدناه:

 

أولاً: الفرضية البسيطة

تتنبأ بالعلاقة بين متغير تابع واحد ومتغير مستقل واحد.

 

ثانياً: الفرضية المعقدة

تتنبأ بالعلاقة بين متغيرين أو أكثر من المتغيرات المستقلة وغير المستقلة.

 

ثالثاً: الفرضية الموجهة

تحدد الاتجاه المتوقع الذي يجب اتباعه لتحديد العلاقة بين المتغيرات ، وهي مشتقة من النظرية. علاوة على ذلك ، فإنه يشير إلى التزام الباحث بنتيجة معينة.

 

رابعاً: الفرضية غير الموجهة

لا تتنبأ بالاتجاه الدقيق أو طبيعة العلاقة بين المتغيرين. يتم صياغة فرضيات البحث العلمي غير الاتجاهية في حالة عدم وجود نظرية سابقة أو عندما تتعارض النتائج مع الأبحاث السابقة.

 

خامساً: الفرضية السببية

تحدد الفرضية السببية الترابط بين المتغيرات. يؤدي التغيير في متغير واحد إلى تغيير المتغير الآخر. من ناحية أخرى ، تقترح الفرضية السببية تأثيرًا على المتغير التابع بسبب التلاعب بالمتغير المستقل.

 

سادساً: الفرضية اللاغية (الفرضية الصفرية)

تنص على وجود بيان سلبي بخصوص نتائج البحث، حيث لا توجد علاقة بين متغيريات الدراسة.

 

سابعاً: الفرضية البديلة

تنص على أن هناك علاقة بين متغيري الدراسة وأن النتائج مهمة لموضوع البحث ولكن في سياق آخر.

 

كيفية صياغة فرضية بحثية فعالة

الفرضية القابلة للاختبار ليست بيانًا بسيطًا. إنها بالأحرى بيان معقد يحتاج إلى تقديم مقدمة واضحة للتجربة العلمية ونواياها والنتائج المحتملة. ومع ذلك ، هناك بعض الأشياء المهمة التي يجب مراعاتها عند صياغة فرضيات البحث العلمي المقنعة، مثل:

 

  • اذكر المشكلة التي تحاول حلها.
  • تأكد من أن الفرضية تحدد بوضوح الموضوع ومحور التجربة.
  • حاول كتابة الفرضية على هيئة بيان شرطي (اتبع هذا النموذج: إذا تم اتخاذ إجراء معين ، فمن المتوقع نتيجة معينة).
  • حدد المتغيرات (مستقلة -تابعة).

 

تعتمد صحة تجربتك ونتائجها على فرضية قابلة للاختبار. إن صياغة فرضيات البحث العلمي بحيث تكون قوية قابلة للاختبار، فهي تجبرنا على التفكير بشكل مكثف في نتائج الدراسة. وبالتالي ، فإنه يمكننا من فهم الآثار المترتبة على السؤال والمتغيرات المختلفة التي تنطوي عليها الدراسة.

علاوة على ذلك ، إن صياغة فرضيات البحث العلمي بشكل مثالي يساعدنا على عمل تنبؤات دقيقة. ومن ثم ، فإن صياغة فرضيات البحث العلمي سيكون ذا قيمة كبيرة للبحث.

والأهم من ذلك ، أنك بحاجة إلى صياغة فرضيات البحث العلمي بحيث تكون قوية قابلة للاختبار لتجاربك العلمية. الفرضية القابلة للاختبار هي فرضية يمكن إثباتها أو دحضها نتيجة للتجربة.

 

ما الفرق بين المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة

 

أولاً: المتغيرات المستقلة

هي المتغيرات التي يتم التلاعب بها أو التحكم فيها أو تغييرها. يتم عزل المتغيرات المستقلة عن العوامل الأخرى للدراسة.

 

ثانياً: المتغيرات التابعة

كما يوحي الاسم ، تعتمد على عوامل تابعة للمتغير المستقل، وتتأثر بالتغيير في المتغير المستقل.

 

أمثلة على المتغيرات المستقلة والمعتمدة في الفرضية
  • يؤدي العدد الأكبر من محطات الفحم في منطقة ما (متغير مستقل) إلى زيادة تلوث المياه (متغير تابع).
  • ما هو تأثير النظام الغذائي أو الصودا العادية (متغير مستقل) على مستويات السكر في الدم (متغير تابع)؟

 

 

طالع أيضاً: الفرضيات في البحث العلمي

 

الفرضيات

الفرضيات

الفرضيات

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي
المدونة

أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي: 16 سؤال وجواب يهم كل باحث

فهرس المحتويات1 مقدمة2 أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي2.1 سؤال (1): الاستثمار في البحث هو الاستثمار من أجل مستقبل أفضل. هل هذا الرأي صحيح؟2.2 سؤال (2): ما هي أغراض البحث العلمي؟2.3 سؤال (3): ما هو دور البحث العلمي في المجتمع؟2.4 سؤال (4): ما هو مفهوم البحث العلمي؟2.5 سؤال (5): ما هو دور البحث العلمي في التنمية؟2.6

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته