مهارات الفهم القرائي وأهميتها للباحث: 6 مهارات أساسية

مهارات الفهم القرائي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

مهارات الفهم القرائي هي جانب مهم من جوانب القراءة. عندما تقرأ حاول أن تفهم وتستخلص المعنى من أجل وعي عام أفضل لما تقرأه. من خلال تعلم مهارات الفهم القرائي وتنفيذها يمكنك تحسين قدراتك على جعل القراءة أسهل وأكثر إفادة لك كباحث.

في هذه المقالة ، سوف نستكشف ما هي مهارات الفهم القرائي وما أهميتها للباحث؟

 

مقدمة

هناك العديد من مهارات الفهم القرائي التي تهدف لتحسين فهم القراءة والاستدلالات ، بما في ذلك تحسين مفردات الفرد ، وتحليل النص النقدي وممارسة القراءة العميقة.

تتأثر القدرة على فهم النص بمهارات القراء وقدرتهم على معالجة المعلومات. إذا كان التعرف على الكلمات صعبًا ، يستخدم الفرد قدرًا كبيرًا من قدرته على المعالجة لقراءة الكلمات الفردية ، مما يتعارض مع قدرته على فهم ما يقرأ لأنه يبذل مجهوداً بالغاً في استيعاب الكلمات وترابط الجمل.

 

ما هو الفهم القرائي؟

الفهم القرائي هو القدرة على معالجة النص ، وفهم معناه ، والاندماج مع ما يعرفه القارئ بالفعل. والمهارات الأساسية المطلوبة من أجل الفهم القرائي الفعال هي معرفة معنى الكلمات ، والقدرة على فهم معنى الكلمة من سياق النص، والقدرة على متابعة تنظيم أجزاء النص، والقدرة على استخلاص الاستنتاجات من النص المقروء.

وأيضاً من المهارات المطلوبة من أجل تعزيز الفهم القرائي: القدرة على تحديد الفكرة الرئيسية للمقطع، والقدرة على التعرف على الأدوات الأدبية أو الهياكل المقترحة المستخدمة في المقطع، وأخيراً القدرة على تحديد غرض الكاتب الذي كتب أو يكتب من أجله.

 

مستويات الفهم القرائي

يتضمن الفهم القرائي مستويين من معالجة المعلومات، وهما: المعالجة السطحية، والمعالجة العميقة.

تتضمن المعالجة العميقة المعالجة الدلالية ، والتي تحدث عندما نقوم بتشفير معنى كلمة ما وربطها بكلمات مماثلة. أما المعالجة الضحلة فتتمثل في التعرف الهيكلي والصوتي ، ومعالجة بنية الجملة والكلمات، والأصوات المرتبطة بها.

 

لماذا تعتبر مهارات الفهم القرائي مهمة للباحث؟

يعد الفهم القرائي مهمًا ويمكن أن يوفر العديد من الفوائد للباحث لعدة أسباب، مثل:

  • يمكن أن تؤدي مهارات الفهم القرائي إلى تحسين حياة الباحث الشخصية والمهنية ويمكن أن تزيد من استمتاعه بالقراءة بشكل عام.
  • يمكن أن تساعد مهارات الفهم القرائي في تعزيز معرفة الباحث في مجالات معينة وأن تساعده على تعلم مهارات ومعلومات جديدة بشكل أسرع.

 

وتشمل المزايا الإضافية لـ مهارات الفهم القرائي الجيد ما يلي:

  1. القدرة على فهم وتحليل البيانات والتواصل الكتابي في مجال العمل.
  2. تحسين القدرة على الكتابة بوضوح وفعالية.
  3. القدرة على استيعاب الأحداث الجارية والمعلومات التي تتم بصيغة مكتوبة والانخراط فيها.
  4. زيادة القدرة على التركيز على القراءة لفترة طويلة.
  5. التمتع بشكل أفضل والتحفيز على القراءة.

 

المهارات الست الأساسية من مهارات الفهم القرائي

فيما يلي سبع مهارات بسيطة يمكنك استخدامها للعمل على تطوير مهارات الفهم القرائي لديك:

 

أولاً: فك التشفير

يعتبر فك التشفير خطوة حيوية في عملية القراءة. تستخدم هذه المهارة للتعبير عن الكلمات التي تم السماع بها من قبل ولكن لم تتم رؤيتها أو السماع بها في سياق من قبل. القدرة على القيام بذلك هي الأساس لمهارات القراءة الأخرى.

 

ثانياً: القراءة بطلاقة

للقراءة بطلاقة ، يحتاج القارئ إلى التعرف على الكلمات فورًا ، بما في ذلك الكلمات التي لا يمكنه نطقها. تعمل الطلاقة على تسريع معدل قراءة النص وفهمه.

 

ثالثاً: تكثيف المفردات

لفهم ما تقرأه ، تحتاج إلى فهم معظم الكلمات في النص. يعد امتلاك مفردات قوية عنصرًا أساسيًا في فهم القراءة. يمكن للأفراد تعلم المفردات من خلال طرق كثيرة لكنهم يتعلمون عادةً معنى الكلمات من خلال التجربة اليومية وأيضًا من خلال القراءة.

 

رابعاً: فهم بناء الجملة وكيف تتماسك

قد يبدو فهم كيفية بناء الجمل وكيف تتماسك بمثابة مهارة كتابة، لكن هذه المهارات مهمة لفهم القراءة أيضًا.

 

خامساً: إعمال المنطق لاستعادة المعارف السابقة

يربط معظم القراء ما قرأوه بما يعرفونه بالفعل. لذلك من المهم أن يكون لدى القراء خلفية أو معرفة مسبقة عن المجال الذي يقرأون فيه. كما يحتاجون أيضًا إلى أن يكونوا قادرين على “قراءة ما بين السطور” واستخلاص المعنى حتى عندما لا يتم توضيحه بشكل حرفي.

 

سادساً: تحفيز ذاكرة العمل والانتباه

هذه المهارة جزء من مجموعة القدرات المعروفة بالوظيفة التنفيذية أثناء القراءة. إنه ذاكرة العمل والانتباه ليسا بنفس المعنى تماماً لكن يرتبطان في عملهما من أجل زيادة الفهم أثناء القراءة.

 

استراتيجيات الفهم القرائي

أظهرت الدراسات البحثية في القراءة والفهم أن القراء ذوي الكفاءة العالية يستخدمون عددًا من الاستراتيجيات المختلفة لفهم أنواع مختلفة من النصوص ، وهي استراتيجيات يمكن أيضًا استخدامها من قبل القراء الأقل كفاءة من أجل تحسين فهمهم، وهي:

 

أولاً: صنع الاستدلالات

هذه الاستراتيجية تنطوي على ربط أجزاء مختلفة من النصوص غير المرتبطة بشكل مباشر من أجل تكوين استنتاج معقول. هي شكل من أشكال الافتراض ، يخمن القارئ ما هي الروابط التي تكمن داخل النصوص.

 

ثانياً: التخطيط والمراقبة

تتمحور هذه الاستراتيجية حول الوعي العقلي للقارئ وقدرته على التحكم في فهمه عن طريق الوعي. من خلال معاينة النص يمكن للمرء تحديد هدف للقراءة. يستخدم القراء هذه الاستراتيجية لتوضيح النصوص والأفكار ، وبالتالي مراقبة مستوى فهمهم.

 

ثالثاً: طرح الأسئلة

لترسيخ فهم أجزاء النصوص ، يستفسر القراء ويطورون رأيهم في كتابة المؤلف، ودوافعه الشخصية، وما إلى ذلك. تتضمن هذه الاستراتيجية السماح للفرد بأن يكون موضوعيًا تمامًا من أجل العثور على معاني مختلفة داخل النص.

 

رابعاً: تحديد الأهمية

تحديد الأفكار والرسائل المهمة داخل النص. يتم تعليم القراء تحديد الأفكار المباشرة وغير المباشرة وتلخيص أهمية كل منها.

 

خامساً: التصور/التخيل

باستخدام هذه الإستراتيجية الحسية ، يقوم القراء بتشكيل صور ذهنية ومرئية لمحتويات النص. تتيح القدرة على الاتصال المرئي فهمًا أفضل للنص من خلال الاستجابات العاطفية.

 

سادساً: التوليف

تتضمن هذه الطريقة التزاوج بين أفكار متعددة من نصوص مختلفة من أجل استخلاص استنتاجات وإجراء مقارنات عبر نصوص مختلفة ؛ ويكون هدف القارئ هو فهم كيفية انسجامهم جميعًا معًا، ومحاولة خلق ذلك الانسجام.

 

سابعاً: القراءة خارج السطور

تقوم هذه الاستراتيجية على إيجاد اتصال شخصي بمحتوى النص، مثل التجربة الشخصية ، والنصوص التي سبق قراءتها ، وما إلى ذلك للمساعدة في إنشاء فهم أعمق لسياق النص، كما وتعمل من خلال التفكير في المعاني التي ليس لها صلة مباشرة بموضوع النص.

 

المزيد من الاستراتيجيات يمكنك استخدامها لتحسين مهارات الفهم القرائي لديك

هناك العديد من استراتيجيات القراءة الأخرى التي يمكنك البدء في تنفيذها اليوم لتحسين مهاراتك في فهم القراءة، مثل:

  1. تحسين المفردات اللغوية.
  2. استخدم أدلة السياق.
  3. البحث عن الفكرة الرئيسية.
  4. كتابة ملخص حول النص المقروء.
  5. تقسيم القراءة إلى أقسام أصغر.
  6. تكثيف الجهد من أجل فعالية الإنجاز.

 

خاتمة

الفهم القرائي هو القدرة على فهم أو استيعاب ما تقرأه. هذا جزء متعمد ونشط من القراءة ويحدث قبل وأثناء وبعد قراءة شيء ما. من خلال مهارات الفهم القرائي يمكنك استخلاص المعنى من النص وإدراك ما يحاول المؤلف نقله بشكل أفضل.

ومن أهم المهارات المتعلقة بفهم القراءة: مهارات فك التشفير والطلاقة، ومهارات ربط الأفكار. وتعتبر هذه المهارات مهمة للباحث لفهم وتحليل المعلومات والبيانات والتواصل الكتابي من أجل بحث علمي أفضل.

 

طالع أيضاً: كيفية قراءة البحث العلمي

 

 

مهارات الفهم القرائي

مهارات الفهم القرائيمهارات الفهم القرائي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

شروط اختيار عينة الدراسة
إعداد البحث العلمي

شروط اختيار عينة الدراسة

عند إجراء بحث حول مجموعة من الأشخاص ، نادرًا ما يكون من الممكن جمع البيانات من كل شخص بعينه في تلك المجموعة. بدلاً من ذلك ، يمكنك اختيار عينة تمثل تلك المجموعة أو المجتمع. وفي هذا المقال سنتحدث عن شروط اختيار عينة الدراسة.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 شروط اختيار عينة الدراسة/ معايير أخذ العينات2.1 أولاً:

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته