كيفية كتابة مقدمة البحث العلمي

مقدمة البحث

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

مقدمة البحث العلمي

مقدمة البحث العلمي هي الجزئية إلى تهدف إلى توجيه القارئ من موضوع البحث العام إلى المجالات المحددة للبحث، من خلال تحديد سياق البحث الذي يتم العمل عليه وتلخيص المعلومات الأساسية حوله وإعطاء فهم أولي حول الموضوع، بالإضافة إلى توضيح هدف الدراسة على شكل فرضية أو سؤال أو مشكلة بحثية، التي بدورها تلخص المنطق الخاص بالباحث أي توضح وجهة نظره ودوافعه لإجراء الدراسة، كما أن المقدمة تسلط الضوء على النتائج المحتملة التي ستكشفها الدراسة لاحقاً.

أهمية مقدمة البحث الجيدة

ببساطة، تكمن أهمية المقدمة الجيدة في كونها توفر فرصة لا تتكرر لإحداث الانطباع الأول عن الدراسة، والذي سيكون انطباعاً جيداً إذا ما كتبت المقدمة بشكل أكاديمي سليم، كما أنها توفر انطباعاً أولياً محفزاً عن وجهة نظر الباحث، ومنطقه، وأسلوبه في الكتابة، وأيضاً تعطي لمحة عن الجودة الشاملة للدراسة، وجودة وصدق النتائج والاستنتاجات. أما إذا كانت المقدمة غامضة أو غير منظمة أو مليئة بالأخطاء فإنها بالتأكيد ستعطي انطباعاً سلبياً عن البحث بالكامل، في حين أن مقدمة موجزة وجذابة ومكتوبة جيدًا ستجعل القارئ يفكر بمهارات الباحث التحليلية، وجودة أسلوبه الكتابي، والمنهج الذي يتبعه.  

لكتابة مقدمة البحث بصورة جيدة عليك أن تفكر في المقدمة على أنها خريطة عقلية يجب أن تجيب على أربعة أسئلة للقارئ:

  1. هل هذا الموضوع مرتبط بدراستي؟
  2. لماذا اختير هذا الموضوع بالذات للدراسة؟
  3. هل لدي خلفية معرفية عن موضوع الدراسة؟
  4. كيف ستدعم هذه الدراسة معرفتي؟

 

أسلوب كتابة مقدمة البحث

أولاً: منهج الكتابة، وهيكليتها

فكر في بنية مقدمة البحث كمثلث مقلوب تتواجد فيه المعلومات، قم بتنظيم المعلومات الأكثر عمومية في قاعدة المثلث التي تمثل بداية المقدمة، ثم ابدأ بتخصيص المعلومات وتحديد جوانب البحث، إلى أن تصل إلى قمة المثلث، أي بكلمة أخرى، رتب أفكارك من العام إلى الخاص، بحيث تكون نهاية المقدمة هي مبررات قيامك بالبحث، ومن الممكن أن تكتب أيضاً النتائج المحتملة لدراستك في نهاية المقدمة.  

وهذه هي المراحل العامة المرتبطة بكتابة مقدمة البحث:

أولاً: إنشاء سياق البحث عن طريق:

  1. تسليط الضوء على أهمية الموضوع.
  2. الإدلاء ببيانات عامة حول الموضوع.
  3. تقديم نظرة عامة عن الأبحاث الأخرى حول هذا الموضوع.

 

ثانياً: تحديد قيمة البحث من خلال:

  1. معارضة الافتراضات السابقة (افتراضات الدراسات الأخرى) عن نفس الموضوع الذي ستدرسه.
  2. الكشف عن فجوات الدراسات السابقة، إذا كانت هناك فجوة فعلياً.
  3. صياغة سؤال أو مشكلة البحث.
  4. الالتزام بالأعراف الصارمة للبحوث العلمية.

 

ثالثاً: ضع بحثك ضمن موضعه الصحيح عن طريق:

  1. الإشارة إلى نيتك وأهدافك من البحث.
  2. تحديد الخصائص الرئيسية لدراستك.
  3. وصف النتائج المحتملة المهمة.
  4. إعطاء لمحة عن منهجية وهيكلية دراستك.

 

* على الرغم من أن مقدمة البحث هي القسم الرئيسي الأول من الدراسة، إلا أنه غالباً ما يكون من الجيد أن يتم كتابتها في وقت متأخر للغاية، أي بعد إنهاء الدراسة، وذلك لتكون المقدمة مطابقة لما هو موجود في متن الدراسة وبنيتها، من تقارير ونتائج وغيره..

 

ثانياً: انسيابية السرد (التدفق السلس عند كتابة مقدمة البحث)

هناك بعض المشاكل يجب وضعها في الاعتبار، لأنها قد تساعد في كتابة المقدمة بشكل سلس، ولكي تتجنبها إليك بعض النصائح:

  1. يجب أن تحدد المقدمة البحث محط اهتمام الباحث بوضوح.

سيساعد هذا في تركيز المقدمة على موضوع الدراسة بشكل مناسب مما يضمن الوصول إلى جوهر الدراسة بسرعة دون فقد التركيز أو التشتت بالمعلومات العامة جدًا.

  1. قد يساعدك تقديم مراجعة مختصرة ومتوازنة للأدبيات السابقة ذات الصلة على خلق سياق واضح لدراستك.

الفكرة هي أن تلخص للقارئ ما هو معروف عن مشكلة البحث المحددة قبل إجراء تحليلك الخاص، أي اعطاءه خلفية عن الموضوع، ولا ينبغي أن يمثل هذا الجزء من المقدمة مراجعة شاملة للأدبيات السابقة، فقط مراجعة عامة، وتجدر الإشارة إلى إلزامية توثيق الأدبيات السابقة التي قد تستخدمها.

  1. أذكر بوضوح الفرضية التي تحقق على أساسها.
  2. لماذا اخترت هذا النوع من الدراسة البحثية والمنهجية؟

قدِّم بيانًا واضحًا عن سبب اختيارك لهذا النوع من الدراسات، كما يجب أن توضح سبب استخدامك للمنهجية التي ستختارها، عادة ما تكون هذه الفقرة في نهاية مقدمة البحث.

ثالثاً: إشراك القارئ في مقدمة البحث

إن الهدف الأساسي للمقدمة هو جعل القراء يرغبون بقراءة المزيد حول دراستك، وعليه على المقدمة أن تستحوذ على انتباههم، ويمكن القيام بذلك عن طريق واحدة من هذه الاستراتيجيات:

  1. ابدأ المقدمة بقصة أو حادثة قصيرة.
  2. ابدأ المقدمة باقتباس مؤثر، أو حادثة حية، وربما صادمة.
  3. اطرح سؤالاً استفزازياً أو مثير للتفكير.
  4. كتابة سيناريو محير أو غير متناسق، بشكل يشد القارئ ليعرف اللغز.
  5. أذكر مثالًا مثيرًا أو دراسة حالة توضح سبب أهمية مشكلة البحث.

 

*ملاحظة: اختر فقط استراتيجية واحدة لإشراك القارئ.

 

المراجع

 

  • Key Elements of the Research Proposal. Prepared under the direction of the Superintendent and by the 2010 Curriculum Design and Writing Team. Baltimore County Public Schools.
  • Introductions. The Writing Center. University of North Carolina.
  • Freedman, Leora  and Jerry Plotnick. Introductions and Conclusions. University College Writing Centre. University of Toronto; Introduction. The Structure, Format, Content, and Style of a Journal-Style Scientific Paper. Department of Biology. Bates College; Introductions. The Writing Center. University of North Carolina; Introductions. The Writer’s Handbook. Writing Center. University of Wisconsin, Madison; Introductions, Body Paragraphs, and Conclusions for an Argument Paper. The Writing Lab and The OWL. Purdue University; Resources for Writers: Introduction Strategies. Program in Writing and Humanistic Studies. Massachusetts Institute of Technology; Sharpling, Gerald. Writing an Introduction. Centre for Applied Linguistics, University of Warwick; Writing Your Introduction. Department of English Writing Guide. George Mason University.

 

طالع أيضاً: كيف تكتب عنوان الدراسة بإتقان ؟

مقدمة البحث مقدمة البحثمقدمة البحث

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

شروط اختيار عينة الدراسة
إعداد البحث العلمي

شروط اختيار عينة الدراسة

عند إجراء بحث حول مجموعة من الأشخاص ، نادرًا ما يكون من الممكن جمع البيانات من كل شخص بعينه في تلك المجموعة. بدلاً من ذلك ، يمكنك اختيار عينة تمثل تلك المجموعة أو المجتمع. وفي هذا المقال سنتحدث عن شروط اختيار عينة الدراسة.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 شروط اختيار عينة الدراسة/ معايير أخذ العينات2.1 أولاً:

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته