كيف تكتب مشكلة البحث ؟

مشكلة البحث

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

كيف تكتب مشكلة البحث ؟

 

مقدمة

تعتبر مشكلة البحث واحدة من أهم أقسام الدراسة، وتكون حول أحد مجالات اهتمام البحث العلمي كالرضا الوظيفي مثلاً، أو حالة مطروحة  ليتم تحسينها، أو عقبة ما يجب التخلص منها، أو سؤال مقلق لابد أن يطرح. من الناحية النظرية، وكذلك الممارسة العملية، تشير مشكلة الدراسة إلى الحاجة إلى الفهم والتحقيق الهادف والمقصود.

في أغلب المجالات البحثية تُطرح مشكلة البحث على شكل سؤال، وتجدر الإشارة إلى أن مشكلة البحث لا تشير إلى كيفية القيام بشيء ما، ولا تقدم اقتراحات، هي فقط تقدم وصف لجوهر الدراسة على شكل سؤال، من الممكن أن يتفرع منه عددٌ من الأسئلة الفرعية.

 

أهمية مشكلة البحث

تكمن أهمية مشكلة الدراسة في أنها تعرف القارئ على أهمية الموضوع قيد الدراسة، وتوجه القارئ إلى أسئلة البحث أو الفرضيات التي يجب متابعتها، وتضع موضوع الدراسة في سياق معين يحدد معالم ما يجب التحقيق فيه، كما أنها تشير إلى دوافع إجراء الدراسة، وتوفر إطاراً للبحث عن النتائج وتشرح كيف سيتم تقديمها.

يجب أن تتوفر في مشكلة البحث السمات التالية:

  1. الوضوح والدقة، وتجنب التعميمات.
  2. تحديد ما سيتم دراسته، مع تجنب استخدام الكلمات والمصطلحات المثبتة (المتفق عليها كنتائج لدراسات أخرى).
  3. صياغة سؤال شامل لكل محاور الدراسة، يتضمن متغيرات الدراسة الرئيسية.
  4. تحديد المفاهيم والمصطلحات الرئيسية.
  5. توضيح معالم الدراسة وحدودها.
  6. استخدام بعض التعميم فيما يتعلق بالتطبيق وتحقيق النتائج.
  7. نقل أهمية الدراسة وفوائدها ومبرراتها، لإثبات قيمة البحث.
  8. لا تستخدم لهجة غريبة، أو خاصة بجماعة معينة من الناس.
  9. عدم الاكتفاء بالبيانات الوصفية عن الموضوع فقط، على الباحث أن يضمن رأيه الخاص في عرض مشكلة البحث.

 

أسلوب كتابة مشكلة البحث

أولاً: الأنواع والمحتوى

هناك أربعة أنواع عامة لمشكلة البحث، وهي:

  1. مشكلات المسائل الأخلاقية (Casuist Research): يرتبط هذا النوع من المشكلات بتحديد الصواب من الخطأ في مسائل السلوك أو الضمير حيث يتم تحليل المعضلات الأخلاقية من خلال تطبيق القواعد العامة والتمييز الدقيق للحالات الخاصة.
  2. مشكلات دراسة الفرق (Difference Research): يتم استخدام هذا النوع من بيان المشكلة عندما يقارن الباحث أو يتناقض بين ظاهرتين أو أكثر.
  3. مشكلات البحوث الوصفية (Descriptive Research): الغرض الأساسي في مشكلة البحث الوصفي هي وصف حالة أو ظاهرة معينة.
  4. مشكلات البحوث العلائقية (Relational Research): تشير إلى وجود علاقة من نوع ما بين اثنين أو أكثر من المتغيرات التي سيتم التحقيق فيها.

 

يجب أن تحتوي مشكلة البحث الجيدة على ما يلي: 

  1. مقدمة تساعد على ضمان اهتمام القارئ بالدراسة.
  2. بيان الأصالة (على سبيل المثال ، ذكر النقص المعرفي، الذي سيدعمه استعراض الأدبيات)
  3. الإشارة إلى بؤرة اهتمام الدراسة.
  4. شرح لأهمية الدراسة أو الفوائد التي يمكن استخلاصها من التحقيق في المشكلة.

 

ثانياً: مصادر مشكلات البحث

قد يكون تحديد مشكلة الدراسة أمرًا ليس بالهين، ليس بسبب انعدام المشكلات التي يمكن دراستها، ولكن لأن الباحث يتبع هدف ذي صلة بالمجتمع وقابل للبحث بشكل غير مسبوق بحيث لا يكرر عمل الآخرين، ولتسهيل اختيار مشكلة البحث ضع في اعتبارك هذه المصادر الخمسة الواسعة للإلهام:

 

  1. الاستدلال من نظرية ما.

يتعلق ذلك باستدلالات تعتمد على الفلسفة الاجتماعية أو التعميمات المجسدة في الحياة المجتمعية والتي يكون الباحث على دراية بها. ثم يتم وضع هذه الاستنتاجات من السلوك البشري في إطار مرجعي تجريبي من خلال الدراسة.

كما يمكن أن يصوغ الباحث من النظرية مشكلة أو فرضية بحثية توضح النتائج المتوقعة في بعض المواقف التجريبية. فإذا كان سؤال البحث: “ما العلاقة بين المتغيرات التي سيتم ملاحظتها إذا كانت النظرية تمثل الحالة السائدة بشكل مناسب؟” فالباحث يمكنه بعد ذلك تصميم وتنفيذ تحقيق منهجي لتقييم ما إذا كانت البيانات التجريبية تؤكد أو ترفض الفرضية ومن ثم النظرية.

  1. وجهات النظر متعددة الفروع المعرفية.

أحياناً يمكن أن تتحدد مشكلة الدراسة كنتيجة للحركات الأكاديمية المختلفة، كالمنح الدراسية التي قد تكون خارج مجال دراسة الباحث أو بعيدة بعض الشيء عنه، هذا ما يوفر فرصة لبناء فهم أكثر شمولية لقضية معقدة أفضل مما قد يوفره أي تخصص فردي آخر.

 

  1. المقابلات مع الباحثين الآخرين (الوسط الأكاديمي).

هذه المناقشات الرسمية أو غير الرسمية التي تنشأ في الوسط الأكاديمي مع الباحثين الآخرين سواءً كانوا زملاء أو أساتذة، يمكن أن ينشأ عنها تحديد دقيق لمشكلة بحث جيدة، فهؤلاء الباحثين الممارسين يقدمون نظرة عميقة تجاه البحوث واتجاهاتها المستقبلية، كما تتيح المناقشات مع الخبراء في هذا المجال، مثل المعلمين والأخصائيين الاجتماعيين ومقدمي الرعاية الصحية، الفرصة لتحديد المشكلات العملية “المقلقة فعلياً” التي قد يتم التقليل من أهميتها أو تجاهلها داخل الدوائر الأكاديمية، ويوفر هذا النهج أيضًا بعض المعرفة العملية التي قد تساعد في عملية تصميم وإجراء الدراسة.

 

  1. الخبرة الشخصية.

يمكن أن تؤدي تجاربك اليومية إلى مشاكل جديرة بالاهتمام للتحقيق فيها، فكر بشكل نقدي في تجاربك، والمواقف اليومية، والإحباط الذي قد يصيبك بسبب قضية مجتمعية ما.

 

  1. الأدبيات السابقة.

غالباً ما يتم اختيار مشكلة البحث بعد مراجعة شاملة ودقيقة لكل الأدبيات المرتبطة بمجال اهتمام الدراسة، مما يكشف عن الفجوات التي لم تعالجها تلك الأدبيات، في هذه الحالة يمكن إجراء الدراسة لعدد من الأسباب، وهي:

  1. سد تلك الثغرات والفجوات في الجسم المعرفي للموضوع.
  2. تحديد ما إذا كان يمكن استخدام المنهجيات المستخدمة في الدراسات السابقة لحل مشكلة الدراسة الحالية، ودراسات أخرى.
  3. تحديد ما إذا كان من الممكن إجراء دراسة مماثلة على قضية وعينة مختلفتين.

 

*كثيراً ما يختتم الباحثون دراساتهم بتوصية إجراء مزيد من البحوث على قضية ما؛ هذا يمكن أن يكون أيضا مصدرا قيما لمشكلات البحث.

 

ما الذي يجعل مشكلة البحث جيدة؟

تتدرج مشكلة الدراسة من المجال الواسع إلى الأسئلة الأكثر تحديداً، ويجب ألا تكون مشكلة البحث طويلة، كما يجب أن تتضمن الميزات التالية:

 

  1. أن يكون موضوعها مقنع.

الفضول ليس سببا كافيا لمتابعة دراسة بحثية. يجب أن تكون المشكلة التي تختار استكشافها مهمة لك ولمجتمعك، وأن تكون محفزة لك لتحقق فيها.

 

  1. أن تدعم وجهات نظر متعددة.

يجب صياغة المشكلة في معظمها بطريقة تتفادى الخلافات وتدعم بدلاً من ذلك إنشاء وجهات نظر متعددة واستكشافها. هناك قاعدة عامة تتمثل في أن مشكلة البحث الجيد هي التي من شأنها أن تولد مجموعة متنوعة من وجهات النظر من جمهور مركب يتكون من أشخاص عقلانيين.

 

  1. أن تكون قابلة للبحث.

أنت بالتأكيد لا تريد أن تجد نفسك في خضم دراسة مشروع بحثي معقد وتدرك لاحقاٌ أنه ليس لديك الكثير من المصادر لتستعين بها في بحثك، ذلك اختر المشكلات البحثية التي يمكن دعمها بالموارد المتاحة لك.

 

*ملاحظة (1): لا تخلط بين مشكلة البحث وموضوع البحث. فالموضوع هو شيء للقراءة والحصول على خلفية معلوماتية عن الموضوع، بينما المشكلة هي قضية يجب حلها أو تأطيرها كسؤال يجب الإجابة عنه.

*ملاحظة (2): احذر من منهج الاستدلال الدائري.

(الاستدلال الدائري هو مغالطة منطقية يبدأ فيها الاستدلال بما يحاول استنتاجه، غالبًا ما تكون مكونات مراحل الاستدلال الدائري صحيحة منطقياً لأنه إذا كانت الفرضية صحيحة فيجب أن تكون النتيجة صحيحة). بمعنى أنه ليس من الصواب اعتبار أن مشكلة البحث هي ببساطة عدم وجود الشيء الذي تقترحه. على سبيل المثال ، إذا كنت تقترح ، “المشكلة في هذا المجتمع هي أنه لا يوجد به مستشفى.”

وهذا يؤدي فقط إلى مشكلة بحث عامة:

الحاجة هي أننا نريد مستشفى.

الهدف هو إنشاء مستشفى.

الطريقة هي التخطيط لبناء مستشفى .

التقييم هو قياس ما إذا كان هناك مستشفى أم لا.

هذا مثال لمشكلة بحثية فاشلة (عائمة) من حيث ضرورتها وتخصيصها ! لأنها لا تكشف عن أهمية التحقيق في مشكلة حقيقية مقلقة (على سبيل المثال، أن تكون المشكلة أن المستشفى الموجود فعلياً لا يوجد فيه قسم عناية مركزة).

 

المصادر

 

Castellanos, Susie. Critical Writing and Thinking. The Writing Center. Dean of the College. Brown University; Ellis, Timothy J. and Yair Levy Nova Framework of Problem-Based Research: A Guide for Novice Researchers on the Development of a Research-Worthy Problem. Informing Science: the International Journal of an Emerging Transdiscipline 11 (2008); Thesis and Purpose Statements. The Writer’s Handbook. Writing Center. University of Wisconsin, Madison; Thesis Statements. The Writing Center. University of North Carolina; Tips and Examples for Writing Thesis Statements. The Writing Lab and The OWL. Purdue University.

 

Choosing and Refining Topics. [email protected] Colorado State University; Ellis, Timothy J. and Yair Levy Nova Framework of Problem-Based Research: A Guide for Novice Researchers on the Development of a Research-Worthy Problem. Informing Science: the International Journal of an Emerging Transdiscipline 11 (2008); How to Write a Research Question.

The Writing Center. George Mason University; Invention: Developing a Thesis Statement. The Reading/Writing Center. Hunter College; Problem Statements PowerPoint Presentation. The Writing Lab and The OWL. Purdue University; Procter, Margaret. Using Thesis Statements. University College Writing Centre. University of Toronto; Trochim, William M.K. Problem Formulation. Research Methods Knowledge Base. 2006; Thesis and Purpose Statements. The Writer’s Handbook. Writing Center. University of Wisconsin, Madison; Thesis Statements. The Writing Center. University of North Carolina; Tips and Examples for Writing Thesis Statements. The Writing Lab and The OWL. Purdue University.

 

طالع أيضاً: الدراسات السابقة: موضوع شامل

 

مشكلة البحث

مشكلة البحث

مشكلة البحث

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

عناصر البحث العلمي
المدونة

ما هي عناصر البحث العلمي؟ : 9 عناصر أساسية

قد تختلف منهجية البحث في الشكل من مشروع بحثي إلى آخر ، ولكن يجب أن تتضمن دائمًا عناصر البحث العلمي الأساسية، والتي تتضمن: أهداف البحث- عمليات جمع البيانات – المسح الموصى به (الأداة) – خطة إيضاح النتائج.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 ما هي مكونات مقدمة البحث العلمي الجيد؟3 نصائح للبدء في البحث العلمي4 عناصر البحث

الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية
المدونة

الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية: 11 خطأ وفقاً لآراء أصحاب العمل

فهرس المحتويات1 مقدمة2 الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية: 11 خطأ وفقاً لآراء أصحاب العمل2.1 أولاً: وجود أخطاء إملائية ونحوية2.2 ثانياً: المبالغة في تقدير النفس2.3 ثالثاً: التنسيق الرديء2.4 رابعاً: تقديم ملف شخصي غير أصيل2.5 خامساً: عدم التركيز على الإنجازات2.6 سادساً: جعل سيرتك الذاتية طويلة جداً2.7 سابعاً: وضع معلومات اتصال خاطئة2.8 ثامناً: عدم ملائمة سيرتك الذاتية لمتطلبات

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته