كيف تكتب بحثا اكاديميا

كيف تكتب بحثا اكاديميا ؟

كيف تكتب بحثا اكاديميا ؟

 

مقدمة

بعد أن قمت باختيار مجال دراستك، والمجلة التي تريد إرسال الدراسة إليها، إن السؤال الذي يجب أن تفكر فيه الآن هو: ما الذي يجب أن تفكر فيه الآن قبل البدء في الكتابة؟ مع وجود الكثير من الاعتبارات ، قد يبدو الأمر مربكًا بعض الشيء.

من أجل ضمان جودة البحث العلمي قمنا بمقابلة بعض الباحثين الحاصلين على جوائر محلية وعالمية في البحث العلمي، وقدموا لنا بعض النصائح التي يجب مراعاتها قبل إجراء البحث وحول كيف تكتب بحثا اكاديميا، وقد أكدوا على ثلاثة نقاط رئيسية، كما وتقدم المجلة في هذا المقال العديد من النصائح الأخرى للباحثين الأعزاء. (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

 

كيف تكتب بحثا اكاديميا

 

3 أشياء يجب مراعاتها قبل كتابة البحث العلمي

 

أولاً: اكتب عن موضوع يثير اهتمامك بالفعل!

“يجب أن تكون شغوفًا بما تكتب عنه. غالبًا ما يكون التحفيز على الكتابة أمرًا صعبًا للغاية ، وبالتالي ، فإن كتابة شيء ما لديك القليل من الشغف به لا يجعل الأمر أسهل.”

 

ثانياً: احصل على فهم قوي للنظريات السائدة في مجالك

“من المهم إثبات أن لديك فهمًا جيدًا للمناقشات والنظريات السائدة في مجالك. إن قدرتك على نشر كل من الصرامة النظرية والأدلة التجريبية في دراستك هي التي تجعل مقالتك بارزة. ليس من الجيد تحدي النظريات السائدة ، دون تقديم مناهج نظرية بديلة أو دون استخدام أدلة تجريبية للتحقق من صحة ادعاءاتك. لا تتكهن ، بل قدم أدلة.

أيضًا ، تجنب إغراء تقديم ادعاءات مبالغ فيها ، فالأشخاص الذين يراجعون المقالات متخصصون ولن يتعاطفوا مع مقال مكتوب بلا مبالاة بالعديد من الادعاءات التي تفتقر إلى الأدلة.”

 

ثالثاً: تحقق من تخصصات المجلة التي تريد النشر بها

أخيرًا ، من المهم معرفة متطلبات المجلة قبل إرسال مقال إلى المجلة المختارة. في كثير من الأحيان يمكن رفض المقالات ليس لأنها ليست جيدة بما فيه الكفاية ، ولكن لأنها لا تتناسب مع جدول أعمال تلك المجلة. بمجرد اختيار المجلة ، يمكن أن تكون المراجعة السريعة للمقالات ذات الصلة المنشورة في تلك المجلة نقطة انطلاق جيدة للتعرف على أسلوب كتابة المقالات وجودتها “. (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

 

خطوات لكتابة أكاديمية احترافية

وفقاً لخبرات الباحثين لدى المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، قدموا لنا بعض الخطوات الجوهرية لإنتاج عمل واضح ومثالي، هذه الخطوات هي:

 

أولاً: حدد الموضوع الرئيسي لدراستك

على عكس أساليب الكتابة الأخرى ، يجب أن يكون للكتابة العلمية نقطة واضحة. يجب أن يكون واضحًا للقارئ ما الذي يحصل عليه من قراءة عملك ، والإجابة على السؤال ، “ما الفائدة من ذلك بالنسبة لي؟” (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

يتكون الموضوع الرئيسي لأي دراسة من ثلاثة عناصر أساسية هي: مشكلة الدراسة، الفجوة في فهم تلك المشكلة ، ومساهمة الدراسة في سد تلك الفجوة. يجب أن تكون “المشكلة” مشكلة يهتم بها كثير من الأشخاص (خاصة إذا كنت تريد الاستشهاد بها). تحديد “الفجوة” مرادف لإجراء مراجعة شاملة للأدبيات. ويجب أن تكون قادرًا على ذكر المساهمة بوضوح في حفنة من الجمل. لا تحتاج فقط إلى تحديد الموضوع أو الفكرة الرئيسية، ولكن تحتاج إلى نسجها طوال عملك حتى يتمكن القارئ من متابعتها ، دون أن يفقد الأمل في وصوله إلى الوجهة الموعودة.

 

ثانياً: كن قريباً من القراء

تذكر أن الهدف من الكتابة هو أن يقرأ الناس ما كتبته. لا يهم مدى روعة بحثك إذا أربكت القارئ أو جعلته ينام في الصفحة الثانية. تحتاج إلى تحديد جمهورك المستهدف والكتابة لهم.

من نواح كثيرة ، أنت أسوأ قارئ ممكن لعملك لأنك تفهم بالفعل كل شيء. لكي تكتب جيدًا ، عليك أن تضع نفسك في مكان القارئ المبتدئ وأن تسأل نفسك ، “إذا كنت أعرف القليل أو لا أعرف شيئًا ، فهل سأفهم هذا أو أهتم به؟” (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

 

ثالثاً: ابدأ الكتابة مبكرًا

يجب أن تبدأ الكتابة في وقت مبكر جدًا ، قبل وقت طويل من الانتهاء من مراجعة الأدبيات. هذا ينجز بعض الأشياء. أولاً ، يوفر فحصًا لفهمي للموضوع (من الصعب الكتابة عن شيء ما إذا كنت لا تفهمه). إنه يجبرني على إجراء مراجعة شاملة للأدبيات (لا يمكنك كتابة مقدمة جيدة ما لم تكن على دراية بما تم إنجازه بالفعل). ويساعدني ذلك في تحديد اتجاه البحث الذي سيوفر المخطوطة الأكثر إقناعًا. هذا مهم لأنه غالبًا ما تكون المخطوطة هي الناتج الأساسي للبحث ، لذلك يجب أن يسترشد البحث باحتياجات المخطوطة ، إلى حد ما.

 

كيف تنشر دراستك البحثية الأولى ؟

تنشر أو تفكر في النشر في مجلة لأول مرة؟ قد تبدو عملية شاقة تتطلب الكثير من التفكير: لماذا النشر في المقام الأول؟ ما المجلة التي يجب أن تقدم إليها؟ ماذا يحدث أثناء عملية التحكيم؟ سنحاول في نقاط مختصرة الاجابة عن هذه الأسئلة التي تخطر للباحثين الذين ينشرون لأول مرة. (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

 

علمية

كيف تكتب بحثا اكاديميا

 

أولاً: ثق في نفسك وفي دراستك

إن النصيحة التي نقدمها دوماً للباحثين في الدراسات العليا والباحثين في بداية حياتهم المهنية: ثق في عملك! وشارك به في المؤتمرات والمسابقات، وأرسل دراستك التي أعيدت صياغتها بشق الأنفس إلى أفضل مجلة دون أن تخشى الرفض!

 

ثانياً: هيئة تحكيم الأبحاث هي قائمة بذاتها وتعمل من أجلك

هناك الكثير من القصص المخيفة حول عمليات التحكيم التي تدمر الباحث وتحبطه، والسبب في ذلك أن لجنة التحكيم تكون غير واثقة من نفسها وتابعة لمجلة غير معروفة أو مجلة مفترسة! إذن عليك أن تتخير مجلة علمية عريقة لديها هيئة تحكيم متخصصة وخبيرة بعيداً عن المجلات التجارية، لتحصل على عملية تحكيم عادلة وبناءة للغاية تساعدك في الوصول إلى الدرجة التي تحلم بها. (كيف تكتب بحثا اكاديميا)

..تشكل لجنة المحكمين نقطة هامة جداً في مجلات النشر العلمي حيث أن على الباحث أن يتأكد أولاً من أن قائمة المحكمين حقيقية، وتضم أساتذة معروفين، خاصةً في الوقت الذي تزور فيه بعض المجلات قوائم محكميها بغرض كسب الأموال بطرق غير مشروعة، ذلك لأن عملية تحكيم الأبحاث من قبل أساتذة مشهودٌ لهم بالكفاءة؛ هي ضمان جودة لتلك الأبحاث، وتأكيد على أن المجلة تستوفي معايير الجودة والصلاحية العلمية.

المصدر: أفضل المجلات العلمية لنشر الأبحاث

 

ثالثاً: يريد المحررون مساعدتك في كتابة أفضل مقال ممكن

ليس عليك القلق من هيئة التحرير حيث أنها موجودة لإفادتك ومساعدتك في انتاج دراستك بأفضل صورة ممكنة.

 

طالع أيضاً: نموذج بحث علمي جاهز للتحكيم

 

كيف تكتب بحثا اكاديميا

كيف تكتب بحثا اكاديمياكيف تكتب بحثا اكاديميا

كيف تكتب بحثا اكاديميا

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

اسس بناء الثقة بالنفس

5 من اسس بناء الثقة بالنفس

اسس بناء الثقة بالنفس لا تتعلق بالقدرة ؛ إنما يتعلق الأمر بالإيمان. كما قالت آين راند: “الشك ليس من سيسمح لي بالتقدم

Open chat