7 نصائح للتغلب على قلق الكتابة

قلق الكتابة

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

تناقش هذه المقالة الطبيعة الظرفية للباحث وقلق الكتابة، وتقترح أشياء يمكنك تجربتها لتشعر بمزيد من الثقة والتفاؤل تجاه نفسك كباحث.

 

ما هو قلق الكتابة؟

قلق الكتابة أو حواجز الباحث هي مصطلحات غير رسمية لمجموعة متنوعة من المشاعر المتخوفة والمتشائمة حول الكتابة بشكل عام والكتابة الأكاديمية بشكل خاص.

وأحياناً يكون قلق الكتابة شامل وكلي لكل أنواع الكتابة ومجالاتها، أحياناً يكون جزئي، أي متعلق بأنواع محددة من الكتابة ومجالات علمية محددة، فقد يكون الكاتب قادراً على الخوض في مجال علم النفس، بينما لا يجد نفسه عاجزاً عن الكتابة عن علوم الاجتماع.

كما أن قلق الكتابة لا يصنف ضمن الصفات الشخصية أو النفسية. فهو أمر غير موروث بل مكتسب وفقاً لعدة ظروف وحالات معينة.

 

متى تبرز مشاعر قلق الكتابة؟

على الرغم من وجود قدر كبير من الاختلاف بين الأفراد ، إلا أن هناك أيضًا بعض التجارب الشائعة التي يجدها المؤلفون بشكل عام مرهقة.

على سبيل المثال ، قد تصارع عندما تكون في حالة:

  1. التكيف مع شكل جديد من الكتابة.
  2. الكتابة للقارئ أو القراء الذين ينتقدون بشكل مستمر.
  3. العمل بوقت محدود أو بالكثير من الوقت غير المنظم.
  4. الاستجابة لمهمات غير مرتبطة بالأهداف الأكاديمية.
  5. الاستجابة للأحداث المقلقة خارج إطار حياتك كباحث.

 

كيفية التغلب على قلق الكتابة

 

أولاً: اختر رفيقًا للكتابة

اختر شخصًا تثق به لتشجيعك في حياتك كباحث أو مؤلف. قد يكون زميلك في الكتابة صديقًا أو فردًا من العائلة ، أو زميلًا في الفصل ، أو مدرسًا ، أو زميلًا. تحدث إلى صديقك الكتابي عن أفكارك ، وعملية كتابتك ، ومخاوفك ، ونجاحاتك، وشاركه أجزاء من كتاباتك.

 

ثانياً: حدد نقاط قوتك

في كثير من الأحيان ، يكون للمؤلفين الذين يعانون من قلق الكتابة رأي أسوأ في كتاباتهم أكثر من أي شخص آخر! قم بعمل قائمة بالأشياء التي تقوم بها بشكل جيد. قد تطلب من صديق أو زميل مساعدتك في إنشاء مثل قائمة تحتوي على أسئلة مثل: هل أن أقدم الأشياء بشكل واضح، هل الناس تهتم بمجال كتابتي، هل آرائي قوية؟

 

ثالثاً: لا تنكر أن الكتابة عملية معقدة

غالبًا ما يسعى الكتاب إلى “التدفق الكتابي” ، ولكن هذه مرحلة متقدمة من ممارسة الكتابة والبحث، لذلك لا تستعجل الأمور، وكن هادئاً وتذكر دائماً أن الكتابة ليست بالعملية البسيطة.

 

رابعاً: فكر في نفسك كمبتدئ

إذا كان قلق الكتابة جديدًا بالنسبة لك ، فخذ وقتًا لفهم المواقف التي تكتب فيها. على وجه الخصوص ، حاول معرفة ما الذي تغير في حياتك الكتابية. فيما يلي بعض الاحتمالات: أنت قد بدأت الكتابة بأساليب جديدة – أنت تكتب أوراقًا أطول من ذي قبل – أنت تكتب لجمهور جديد.

 

خامساً: جرب أساليب جديدة عندما تتعثر

غالبًا ما تتشكل الحواجز أمام المؤلف في مراحل معينة من عملية الكتابة. بالنسبة للكتاب المختلفين ، قد تشمل العملية أساليب متعددة مثل: القراءة، والعصف الذهني ، والصياغة ، والحصول على الملاحظات ، والمراجعة ، والتحرير.

إن تعثرت أثناء أدائك لأسلوب ما، فحاول تجربة أسلوب آخر، أي تنقل بين الأساليب بخفة وذكاء. أينما كنت تواجه مشكلة ، ألق نظرة أطول على ما تفعله وما قد تجربه.

 

سادساً: احتفل بنجاحاتك

ابدأ في تخزين التجارب الإيجابية مع الكتابة. مهما كانت العقبات التي واجهتها ، احتفل بالنجاح الذي حققته. قد يكون هذا شيئًا بسيطًا ولكنه مؤثر جداً.

أنت تحدد ما هو النجاح بالنسبة لك. احتفظ بسجل أو دفتر يوميات عن نجاحاتك الكتابية والإنجازات التي حققتها ، وكيف فعلت ذلك ، وكيف شعرت. يمكن أن يكون هذا السجل بمثابة مخزن من الدوافع والمحفزات لتستمر مهما واجهتك المعيقات.

 

سابعاً: احصل على الدعم

ليس عيباً بالمطلق أن تطلب الدعم من الخبراء والمجربين، أو الاختصاصيين إذا لا زلت تشعر بـ قلق الكتابة، والمعيقات الأخرى. في بعض الأحيان يكون أفضل شخص لمساعدتك خلال نوبات القلق هو شخص فعل ذلك من أجلك من قبل.

إذا كنت لا تعرف أي شخص يمكنه المساعدة، فتواصل مع شخص يبدو أنه يمكن أن يكون مستمعًا جيدًا وداعمًا. بالتأكيد ستجد العديد من الأشخاص الذين يمكنك التحدث معهم من خلال أفكارك أو مخاوفك.

 

كيفية التعرف على أنواع الكتابة الجديدة

  • اطرح الكثير من الأسئلة على الأشخاص الأكثر خبرة في هذا النوع من الكتابة.
  • اطرح الكثير من الأسئلة على الشخص الذي كلفك بقطعة من الكتابة.
  • ابحث عن أمثلة لهذا النوع من الكتابة.
  • ابحث عن الطرق التي تشعر أنها مألوفة بالنسبة لك.
  • استمع بشكل نقدي لقرائك.
  • لا تحاول أن تفعل كل شيء مرة واحدة. ابدأ دوماً بتوقعات معقولة.

من المحتمل أنه في مرحلة ما من حياتك الكتابية ، ستصادف قراء يكرهون أو يختلفون أو لا يفهمون الهدف من عملك. إن معرفة ما يجب فعله مع هؤلاء القراء هو جزء مهم من نمو الكاتب.

 

خاتمة

قلق الكتابة هو حالة شائعة في الأوساط الأكاديمية والمجتمعات العلمية. لأن الكتابة هي الوسيلة الأكثر شيوعًا لمشاركة معرفتنا، فإننا نضع الكثير من الضغط على أنفسنا عندما نكتب. قدمت هذه المقالة بعض الاقتراحات حول كيفية تخفيف هذا الضغط.

حتى بعد تجربة كل هذه الاستراتيجيات ، ستظل دائمًا تواجه تجارب سلبية في حياتك الكتابية  وهذا أمر طبيعي، بل جيد للحفاظ على جودة ما تكتبه.

القلق بمختلف أنواعه جزء لا مفر منه في عملية الكتابة. بدونه ، سيكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل أن تنمو كباحث. غالبًا ما يحدث التعلم في أعقاب حدث مذهل ، شيء يثيرك ، شيء يجعلك تتساءل. استخدم القلق لمواصلة التحرك.

 

طالع أيضاً: 10 نصائح لتطوير مهارات الكتابة الأكاديمية

 

قلق الكتابةقلق الكتابةقلق الكتابة

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

طرق جمع البيانات في البحث العلمي
إعداد البحث العلمي

دليل طرق جمع البيانات في البحث العلمي: بـ 4 خطوات فقط

طرق جمع البيانات في البحث العلمي هي عملية منهجية لجمع الملاحظات أو التحليلات حول موضوع معين. سواء كنت تجري بحثًا لأغراض تجارية أو حكومية أو أكاديمية ، فإن جمع البيانات يتيح لك اكتساب معرفة مباشرة ورؤى أصلية حول مشكلة البحث الخاصة بك. (طرق جمع البيانات في البحث العلمي)   فهرس المحتويات1 مقدمة2 طرق جمع البيانات

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية
إعداد البحث العلمي

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية: مع أكثر من 15 مثال

تهدف بعض الأبحاث إلى توسيع مجال المعرفة أو تحسين فهم ظاهرة طبيعية. يُعرف هذا النوع من البحوث بـ البحوث العلمية الأساسية أو البحث الصرف (البحت)، وهو وسيلة رئيسية لتوليد أفكار ومبادئ ونظريات جديدة. في كثير من الحالات ، يغذي البحث الأساسي الابتكارات العلمية والتطوير لأنه مدفوع بالحاجة إلى كشف المجهول. في هذه المقالة ، سوف

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته