10 من فوائد تعلم لغة جديدة

فوائد تعلم لغة جديدة

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

مقدمة

تعلم لغة جديدة هو صفقة كبيرة، وفوائد تعلم لغة جديدة تكاد لا تحصى! عندما تتعلم لغة جديدة فأنت تتعلم شكلاً جديدًا تمامًا من أشكال الاتصال ، وهو يمكّنك من التواصل مع أشخاص لم تكن لتتعرف عليهم من قبل.

أما فوائد تعلم لغة جديدة ربما لم تكن تتوقعها عندما بدأت في تعلم لغة ما. إن من يتحدث بأكثر من لغة يعرف هذه الفوائد جيداً بل يشعر بها يومياً.

إن فوائد تعلم لغة جديدة تشبه فوائد انقاص الوزن بصورة ما، حيث أن من يقوم بإنقاص وزنه يقوم بذلك من أجل أسلوب حياة أكثر صحة، دون أن يفكر أنه مكن أن تكون هناك فوائد مفاجئة مثل زيادة الثقة ، وزيادة الانفتاح على العالم، وزيادة الوضوح العقلي: يمكن أن ينطبق الشيء نفسه على تعلم اللغة.

 

فوائد تعلم لغة جديدة

في هذا المقال ، سنشارك الفوائد الـ 10 المفاجئة التي ستختبرها عندما تتعلم لغة جديدة، وهي:

 

أولاً: تعلم أي شيء بشكل أسرع

 

تعلم لغة جديدة هو تدريب على خفة الحركة الذهنية في أفضل حالاتها. ومن الأشياء التي تتطور عند تعلم لغة جديدة هي القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات في الذاكرة.

ولا تتوقف فوائد تعلم لغة جديدة عند هذا الحد. فبمجرد أن تتعلم لغة جديدة سيصبح تعلم لغة جديدة أخرى أمراً سهلاً للغاية حيث أنك قد فهمت عملية اكتساب اللغة، وأيضاً احتفظت بالمهارات الأساسية لتعلم لغات جديدة.

على سبيل المثال ، إذا تعلمت مؤخرًا كيفية التحدث باللغة الإسبانية ، فقد دخلت تلقائيًا إلى عالم اللغات من الجذر اللاتيني ، مثل البرتغالية والإيطالية والفرنسية والرومانية. في الواقع ، يوجد بين هذه اللغات أكثر من ألف كلمة متطابقة تمامًا ، إن لم تكن متشابهة جدًا مع بعضها البعض.

 

ثانياً: تحسين مهاراتك في الرياضيات

تم إجراء دراسة في ولاية ماساتشوستس في عام 2007 ، حيث ذكر المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية ما يلي:

“الأطفال الذين يدرسون لغة أجنبية ، حتى عندما تستغرق دراسة اللغة الثانية وقتاً يشغلهم عن دراسة الرياضيات ، يتفوقون على الطلاب الذين لا يدرسون لغة أجنبية…”

إذا كنت تفكر في ذلك، فإنه أمر منطقي! إذ يتضمن تعلم اللغة عملية هيكلية ومنطقية ، وتلك العملية هي نفسها المستخدمة في فهم الرياضيات واستيعابه.

 

ثالثاً: يجعلك مستمعًا أفضل

إذا كنت تحاول بناء اتصال حقيقي مع أي شخص ، فلا يوجد شيء أفضل من الاستماع المتعمد دون مقاطعة. وعند تعلم لغة جديدة، لا يوجد خيار سوى تدريب نفسك على الاستماع بعناية ، لأنك تحاول تمييز كل لهجة ونطق ونبرة يستخدمها الشخص الآخر. (فوائد تعلم لغة جديدة)

وإذا كنت قد بدأت للتو ، فأنت مجبر على الاستماع لأنك لا تستطيع التحدث باللغة! والأهم من ذلك ، أن من فوائد تعلم لغة جديدة أنه يساعدك على اتخاذ موقف الأشخاص المختلفين عنك ورؤية العالم بطريقة مختلفة تمامًا – وبالتالي تطوير نظرتك الموضوعية عن الآخرين.

 

رابعاً: يعزز تركيزك

في دراسة نُشرت على الإنترنت في مجلة Brain and Language ، تمت ملاحظة الأفراد الذين يتحدثون أكثر من لغة واحدة من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي أثناء أداء مهام فهم الكلمات. وقد أظهرت الدراسة أن مستويات التركيز لديهم كانت تفوق تأثير أفضل الأدوية التي تحفز التركيز. (فوائد تعلم لغة جديدة)

أجرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب دراسات تظهر أن التحدث بأكثر من لغة يزيد من كمية المسارات العصبية في الدماغ ، مما يسمح بمعالجة المعلومات من خلال مجموعة متنوعة من القنوات.

 

خامساً: تحسين لغتك الأم

لقد ناقشنا كيف يمكن أن يساعدك تعلم لغة واحدة في التعرف ليس فقط على اللغات الأخرى ، ولكن أيضًا على التعرف على اللغات الناشئة من نفس الجذر.

ما لا يذكره معظم الناس بشكل كاف هو أن من فوائد تعلم لغة جديدة: المساعدة في تحسين لغتك الأم. ستؤدي دراسة لغة ثانية إلى تحسين مهاراتك اللغوية الأولى بشكل كبير في المجالات المتعلقة بالقواعد والقراءة والمفردات ومهارات التحدث.

هذا أمر منطقي لأن تعلم لغة جديدة يسمح لك بفهم تراكيب اللغة، في حين أن هذا شيء من المحتمل أن تكون قد التقطته بشكل حدسي عندما تعلمت لغتك الأم.

 

سادساً: زيادة إبداعك

يشبه تعلم اللغة إلى حد كبير تجميع قطع الـ Puzzle: أنت تفهم العديد من الكلمات التي يتم إلقاؤها عليك ، ولكن ليس كلها ، لذلك عليك أن تجبر نفسك على أن تكون مبدعًا وأن تسد الثغرات المفقودة بنفسك لكي تفهم الرسائل الموجهة إليك. (فوائد تعلم لغة جديدة)

لقد أثبتت الدراسات أن الأفراد ثنائيي اللغة لديهم نهج تفكير “خارج الصندوق” أكثر من الأفراد أحاديي اللغة. 

 

سابعاً: توسيع المعرفة الثقافية

لا يقتصر تعلم اللغة على التواصل بلغة أجنبية فحسب ، بل يتعلق بتجربة ثقافة جديدة.

السبب الأول هو أن مقابلة أشخاص أجانب جزء لا يتجزأ من جوهر تعلم اللغة. من أجل ممارسة لغتك الجديدة وتحسينها ، ستحتاج إلى العمل مع مدرس لغة ، أو استخدام تبادل المحادثة ، أو حضور اللقاءات اللغوية.

تأتي غالبية النزاعات بين الناس في العالم من عدم فهم الطرف الآخر. لا تساعدك دراسة لغة جديدة فقط على فهم لغة الآخر ، ولكن المعرفة الثقافية التي تكتسبها خلال تعلم اللغة يمكن أن تساعد الآخرين على الشعور بأنهم أكثر ارتباطًا بك. (فوائد تعلم لغة جديدة)

 

ثامناً: يفتح لك فرص عمل جديدة

في العقد الماضي ، شهدنا اتجاهًا سريع النمو للعولمة. مع عصر الإنترنت ، لا يوجد شيء مثل ممارسة الأعمال التجارية المحلية. تقريبًا كل الأعمال التجارية التي تفتح اليوم هي نشاط تجاري عبر الإنترنت ، ولديها القدرة على الوصول إلى السوق العالمية في ثوانٍ.

تعمل الشركات الكبرى بسرعة للتوسع دوليًا في آسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية ، ومن المحتمل أن يصبح فهم اللغات الأجنبية في المستقبل أمرًا قياسيًا مثل القدرة على استخدام Microsoft Word.

عندما يتعلق الأمر بالتقدم في حياتك المهنية ، فمن الأهمية بمكان عدم ترك الأبواب مغلقة. يستغرق تعلم لغة جديدة وقتًا ، ومن الأفضل بكثير أن تتعلمها قبل أن تحتاج إليها بدلاً من أن تكون غير مستعد في مقابلة العمل التالية.

 

تاسعاً: تجربة السفر بطريقة مختلفة

على سبيل المثال ، تعلم كيفية التحدث باللغة الإسبانية قبل زيارة إسبانيا لأول مرة ، سيمنحك تجربة سفر مختلفة تمامًا عن ما إذا كنت لا تجيد الاسبانية.

عندما يمكنك التحدث بلغة المكان الذي تسافر إليه ، فإنك لم تعد تعتمد على نصائح السياحة النموذجية التي ستحصل عليها. يمكنك بناء علاقات مع السكان المحليين ، واكتشاف المطاعم والنقاط الحيوية والرحلات التي لن تتمكن المواقع السياحية من مشاركتها معك أبدًا. (فوائد تعلم لغة جديدة)

يمكنك تجربة الثقافة الجديدة عليك كمقيم محلي، وليس سائح غريب.

 

عاشراً: تعميق علاقاتك

يمكن لكل شخص يأتي من خلفية ثقافية مختلفة أن يهتم بهذه النقطة. حيث أن قدرتك المحدودة على التحدث بلغة ما تجعلك تظهر كغريب بين متحدثي تلك اللغة الأصليين، لذلك ما عليك القيام به هو القيام بتحسين مهاراتك من أجل تحطيم حاجز اللغة.

كما شاركنا في هذا المقال، فإن مشكلة العالم تكمن في مشاكل الاتصال. وليس هناك ما يعيق التواصل الفعال أكثر من عدم الإلمام بلغات الآخرين.

طالع أيضاً: 9 مواقع تعلم اللغات مجانا

 

فوائد تعلم لغة جديدة

فوائد تعلم لغة جديدةفوائد تعلم لغة جديدة

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي
المدونة

أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي: 16 سؤال وجواب يهم كل باحث

فهرس المحتويات1 مقدمة2 أسئلة وأجوبة حول البحث العلمي2.1 سؤال (1): الاستثمار في البحث هو الاستثمار من أجل مستقبل أفضل. هل هذا الرأي صحيح؟2.2 سؤال (2): ما هي أغراض البحث العلمي؟2.3 سؤال (3): ما هو دور البحث العلمي في المجتمع؟2.4 سؤال (4): ما هو مفهوم البحث العلمي؟2.5 سؤال (5): ما هو دور البحث العلمي في التنمية؟2.6

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته