ما هي دراسة الحالة؟: تعريفها وأنواعها وكيفية كتابتها مع 3 أمثلة

دراسة الحالة

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

في دراسة الحالة ، يتم تحليل كل جانب من جوانب الظاهرة التي تتم دراستها تقريبًا للبحث عن أنماطها وأسبابها. يمكن استخدام دراسات الحالة في مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك علم النفس والطب والتعليم والأنثروبولوجيا والعلوم السياسية والعمل الاجتماعي.

 

ما هي دراسة الحالة؟

دراسة الحالة هي دراسة متعمقة لشخص أو مجموعة أو حدث واحد، ويمكن تعميم نتائج دراسة الحالة على العديد من الحالات الأخرى. أما أبرز قيود دراسات الحالة أنها تميل لأن تكون ذاتية للغاية بالتالي يجد الباحثون صعوبة في تعميم نتائج دراسات الحالة على أكبر قدر ممكن من مجتمع الدراسة.

بينما تركز دراسات الحالة على فرد أو مجموعة واحدة ، فإنها تتبع تنسيقًا مشابهًا لأنواع أخرى من أبحاث علم النفس. إذا كنت تكتب دراسة حالة ، فمن المهم اتباع قواعد تنسيق APA لتوثيق المراجع والاقتباسات داخل البحث.

 

الفوائد والقيود

يمكن أن تحتوي دراسة الحالة على نقاط قوة وضعف. يجب على الباحثين النظر في هذه الإيجابيات والسلبيات قبل اتخاذ قرار حول التصميم الذي عليهم اختياره.

تتمثل إحدى أعظم مزايا دراسة الحالة في أنها تسمح للباحثين بالتحقيق في الأشياء التي يصعب التحقيق فيها مخبرياً أو عن طريق التجربة.

 

أولاً: فوائد دراسة الحالة

  • تسمح للباحثين بجمع قدر كبير من المعلومات والبيانات.
  • تمنح الباحثين فرصة لجمع معلومات عن حالات نادرة أو غير عادية.
  • تسمح للباحثين بتطوير فرضيات يمكن دراستها في البحث التجريبي.

ثانياً: قيود/عيوب دراسة الحالة

  • لا يمكن بالضرورة تعميمها على مجتمع دراسة واسع.
  • لا يمكن إثبات السبب والنتيجة.
  • قد لا تكون صارمة علمياً.
  • يمكن أن تؤدي إلى التحيز.

 

دراسة الحالة

قد يختار الباحثون إجراء دراسة حالة إذا كانوا مهتمين باستكشاف ظاهرة فريدة أو مكتشفة حديثاً. يمكن أن تساعد الأفكار المكتسبة من مثل هذا البحث على دراسة الأسئلة التي قد يتم استكشافها بعد ذلك في الدراسات المستقبلية.

 

أنواع دراسات الحالة

هناك عدة أنواع مختلفة من دراسات الحالة التي قد يستخدمها علماء النفس والباحثون الآخرون:

 

أولاً: دراسات الحالة الجماعية

تتضمن دراسة مجموعة من الأفراد. قد يدرس الباحثون مجموعة من الأشخاص في بيئة معينة أو ينظرون إلى مجتمع بأكمله من الناس.

 

ثانياً: دراسات الحالة الوصفية

تتضمن البدء بنظرية وصفية. ثم تتم ملاحظة الموضوعات وتقارن المعلومات التي تم جمعها بالنظرية

الموجودة مسبقًا.

 

ثالثاً: دراسات الحالة التفسيرية

غالبًا ما تستخدم لإجراء تحقيقات سببية. بمعنى آخر ، يهتم الباحثون بالنظر في العوامل التي ربما تسببت بالفعل في حدوث أشياء معينة.

 

رابعاً: دراسات الحالة الاستكشافية

تستخدم في بعض الأحيان كمقدمة لمزيد من البحث المتعمق. يسمح هذا للباحثين بجمع المزيد من المعلومات قبل تطوير أسئلة البحث وفرضياتهم.

 

خامساً: دراسات الحالة الأداتية أو الآلية

تحدث عندما يسمح الفرد أو المجموعة للباحثين بفهم أكثر مما كان واضح في البداية.

 

سادساً: دراسات الحالة الجوهرية

يحدث هذا النوع من دراسة الحالة عندما يكون للباحث اهتمام شخصي بالحالة. تعتبر ملاحظات جان بياجيه عن أطفاله أمثلة جيدة لكيفية مساهمة دراسة الصب الجوهري في تطوير نظرية نفسية.

يجدر بالذكر أن نوع دراسة الحالة المستخدمة يعتمد على الخصائص الفريدة للظاهرة المراد دراستها.

أمثلة على دراسة الحالة

كان هناك عدد من دراسات الحالة البارزة في تاريخ علم النفس. تم تطوير الكثير من أعمال ونظريات فرويد باستخدام دراسات الحالة الفردية. تتضمن بعض الأمثلة الرائعة لدراسات الحالة في علم النفس ما يلي:

أولاً: حالة آنا أو (Anna O)

هو اسم مستعار لامرأة تدعى برثا بابنهيم – Bertha Pappenheim -، ناقش فرويد وطبيبها جوسيف بروير قضيتها على نطاق واسع. كانت المرأة تعاني من أعراض كانت تعرف حينها باسم الهستيريا ووجدت أن الحديث عن مشاكلها ساعد في تخفيف أعراضها. لعبت حالتها دورًا مهمًا في تطوير العلاج بالكلام كنهج لعلاج الصحة العقلية.

 

ثانياً: حالة فينس غيج (Phineas Gage)

كان فينس موظفًا في السكك الحديدية تعرض لحادث مروع، مما أدى إلى إتلاف أجزاء مهمة من دماغه. تعافى فينس من حادثه لكنه ترك مع تغيرات خطيرة في شخصيته وسلوكه.

 

ثالثاً: حالة جيني (Genie)

كانت جيني فتاة صغيرة تعرضت لسوء المعاملة والعزلة المروعة. سمحت دراسة الحالة للباحثين بدراسة ما إذا كان يمكن تدريس اللغة حتى بعد فترات اكتساب اللغة الطبيعية. كانت قضيتها أيضًا مثالًا على كيف يمكن أن يتداخل البحث العلمي مع العلاج ويؤدي إلى مزيد من إساءة معاملة الأفراد المعرضين للخطر.

توضح هذه الحالات كيف يمكن لأبحاث الحالة دراسة الأشياء التي لا يمكن للباحثين تكرارها في التصاميم التجريبية. في حالة جيني ، حرمها علاجها المروع من فرصة تعلم اللغة في مراحل حرجة من تطورها. لكن إجراء دراسة حالة على جيني أتاح للباحثين فرصة دراسة الظواهر التي من المستحيل إعادة دراستها.

 

كيف تكتب دراسة حالة؟

طرق دراسة الحالة المحتملة هي تلك التي يتم فيها ملاحظة فرد أو مجموعة من الأشخاص من أجل الوصول إلى النتائج. على سبيل المثال ، قد تتم مراقبة مجموعة من الأفراد على مدار فترة زمنية طويلة لمراقبة تطور مرض أو ظاهرة معينة.

تتضمن طرق دراسة الحالة بأثر رجعي النظر في المعلومات التاريخية. على سبيل المثال؛ قد يبدأ الباحثون بدراسة نتيجة موجودة من أجل النظر في المعلومات المتعلقة بالدراسة الحالية، ذلك من أجل تحديد عوامل الخطر التي ربما تكون قد ساهمت في ظهور المرض أو الظاهرة.

 

أين تجد البيانات من أجل إجراء دراسة حالة؟

هناك عدد من المصادر والأساليب المختلفة التي يمكن للباحثين استخدامها لجمع المعلومات حول فرد أو مجموعة. حدد الباحثون ستة مصادر رئيسية هي:

 

أولاً: السجلات الأرشيفية

تعد سجلات التعداد والمسوحات وقوائم الأسماء أمثلة على السجلات الأرشيفية.

 

ثانياً: الملاحظة المباشرة

تتضمن هذه الإستراتيجية مراقبة الظاهرة، غالبًا في بيئة طبيعية. بينما يتم استخدام مراقب فردي في بعض الأحيان ، أما الشائع فهو استخدام مجموعة من المراقبين.

 

ثالثاً: المستندات

الرسائل العلمية والمقالات الصحفية والسجلات الإدارية وما إلى ذلك ، هي أنواع المستندات التي غالبًا ما تستخدم كمصادر.

 

رابعاً: المقابلات

تعتبر المقابلات من أهم طرق جمع المعلومات في دراسات الحالة. يمكن أن تتضمن المقابلة أسئلة استقصائية منظمة أو المزيد من الأسئلة المفتوحة.

 

خامساً: ملاحظة المشاركين

ذلك عندما يعمل الباحث كمشارك في الأحداث ويلاحظ الإجراءات والنتائج.

 

سادساً: المصنوعات المادية

غالبًا ما تتم ملاحظة الأدوات والأشياء أثناء المراقبة المباشرة للموضوع.

 

أقسام دراسة الحالة الأساسية
القسم الأول: تاريخ الحالة

سيحتوي هذا القسم على 1. المعلومات الأساسية وتشمل: (العمر والجنس والعمل والحالة الصحية وتاريخ الصحة العقلية للعائلة والعلاقات الأسرية والاجتماعية وتاريخ تعاطي المخدرات والكحول وصعوبات الحياة والأهداف ومهارات التأقلم ونقاط الضعف.) 2. وصف للمشكلة المدروسة وفيه: ( وصف المشكلة أو الأعراض، أو الظاهرة وتداعياتها.) 3. التشخيص الخاص بك كباحث وفيه: (تقديم لتشخيص الباحث والمعايير والمقاييس التي استخدمها في التشخيص، والمعيقات المحتملة.)

 

القسم الثاني: خطة العلاج أو المعالجة

سيتناول هذا الجزء من الورقة العلاج أو المعالجة المختارة للحالة. قد يشمل هذا أيضًا الأساس النظري للعلاج المختار أو أي دليل آخر قد يكون موجودًا لدعم سبب اختيار هذا النهج العلاجي.

 

مناقشة

عندما تكتب دراسة حالة ، يجب عليك تضمين قسم تناقش فيه الحالة نفسها ، بما في ذلك نقاط القوة والقيود المفروضة على الدراسة. يجب أن تلاحظ كيف يمكن لنتائج دراسة الحالة أن تدعم الدراسات والحالات السابقة.

يجب عليك أيضًا وصف بعض الآثار المترتبة على دراسة الحالة من خلال التساؤلات الآتية:

  1. ما هي الأفكار أو النتائج التي قد تتطلب المزيد من الدراسة؟
  2. كيف يمكن للباحثين التحقيق في تلك الأفكار في دراسات إضافية؟

 

المزيد من النصائح

فيما يلي بعض المؤشرات الإضافية التي يجب وضعها في الاعتبار عند تنسيق دراسات الحالة:

  1. لا تشر أبدًا إلى المشارك بالعميل أو الحالة، بل استخدم الاسم الشخصي أو اسم مستعار.
  2. اقرأ أمثلة لدراسات الحالة لتكوين فكرة عن الأسلوب والشكل.
  3. تذكر استخدام تنسيق APA لتوثيق المراجع والاقتباسات داخل البحث.

 

خاتمة

يمكن أن تكون دراسة الحالة طريقة بحث مفيدة ، ولكن يجب استخدامها بحكمة. في كثير من الحالات ، من الأفضل استخدامها في المواقف التي يكون فيها إجراء التجربة صعبًا أو مستحيلًا.

إنها مفيدة للنظر في المواقف الفريدة وتسمح للباحثين بجمع قدر كبير من المعلومات حول فرد معين أو مجموعة من الأشخاص.

إذا كنت تقوم بإجراء دراسة الحالة ضمن تخصص علم النفس ، فتأكد من مراجعة مشرفك لمعرفة أي إرشادات محددة يتعين عليك اتباعها. إذا كنت تكتب دراسة الحالة الخاصة بك للنشر الاحترافي ، فتأكد من مراجعة المجلة الناشرة للحصول على إرشاداتها.

 

طالع أيضاً: خطوات دراسة الحالة

 

دراسة الحالة

دراسة الحالةدراسة الحالة

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

شروط اختيار عينة الدراسة
إعداد البحث العلمي

شروط اختيار عينة الدراسة

عند إجراء بحث حول مجموعة من الأشخاص ، نادرًا ما يكون من الممكن جمع البيانات من كل شخص بعينه في تلك المجموعة. بدلاً من ذلك ، يمكنك اختيار عينة تمثل تلك المجموعة أو المجتمع. وفي هذا المقال سنتحدث عن شروط اختيار عينة الدراسة.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 شروط اختيار عينة الدراسة/ معايير أخذ العينات2.1 أولاً:

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته