4 نصائح لـ تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي

تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

(تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي): غالبًا ما يكون من الصعب على الناس الشعور بالدوافع والاستعداد لكتابة الأبحاث العلمية خاصة في بداية الطريق. وغالبًا ما يعاني الباحثين لأنهم غير متأكدين مما يريدون الكتابة عنه. أكثر من ذلك ، قد لا يكون لديهم الكثير من الأسباب وراء رغبتهم بإجراء بحث علمي.

 

مقدمة

في كثير من الأحيان، لا يتولد الدافع لدى الناس للقيام بأمر ما إلا إذا كان لديهم أهداف محددة يتطلب الوصول إليها القيام بأمر ما. أما بالنسبة لإجراء البحث العلمي فهناك الكثير من الدوافع للبدء في تصميم بحث علمي، مثل الرغبة في دراسة أمر ما للوصول إلى إجابات مرضية، أو الرغبة في الحصول على مكانة علمية أو ترقية في الوظيفة الحالية.

يجب أن تتجنب الأفكار السلبية التي تصاحب محاولة التحفيز عند الاستعداد للدراسة. عليك أن تنظر إلى ما تعرف أنك تشعر به في أعماقك عندما تحاول كتابة دراسة جيدة. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها عند التفكير في دوافعك لكل ما تريد القيام به. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

 

كيف ستساهم دراستك في إثراء مجال المعرفة؟

أثناء عملك على دراستك، عليك إلقاء نظرة على النتيجة النهائية لمشروعك. يجب أن تفكر في الكيفية التي ستساهم بها دراستك في المجال الذي تعمل فيه.

هذا كله يتعلق بإعطاء نفسك أفضل إحساس ممكن للتحكم في مشروعك مع فهم ما قد تنجح بإحداثه إن أنجزت دراستك بشكل مثالي. إن مساهمتك في مجال المعرفة الخاص بدراستك يتمثل في النقاط التالية: (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

 

أولاً: الوصول إلى فهم أوضح

في بعض الأحيان ، قد يكون المحتوى الذي يمكن للأشخاص العمل عليه معقدًا للغاية أو يصعب إدارته بطريقة محددة. قد يكون هذا محبطًا إلى حد ما للكثيرين الذين يحاولون الاستفادة بشكل أكبر من دراستهم.

ستساعد الدراسة الجيدة على توضيح العديد من القضايا والمشاعر المعقدة التي لديهم حول موضوعات معينة. وستعطي الناس فكرة معقولة عما يوجد في مجال معين مع تبسيط بعض النقاط التي أثيرت في الماضي. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

هذا لا يزيل الارتباك الذي غالبًا ما يكون لدى الأشخاص فحسب ، بل يسهل أيضًا استكشاف حقول معينة بمزيد من التفصيل.

 

ثانياً: اكتشاف أمور جديدة

يجب أن تزود الرسالة العظيمة مجال عملك بالكثير من الاكتشافات الجديدة. يتضمن ذلك بعض الاكتشافات فيما يتعلق بمفاهيم أو مواضيع مختلفة قد لا يفكر فيها الناس كثيرًا. دائمًا ما يكون أي شيء يثير المناقشات في مجالك مفيدًا ويمكن أن يخلق إحساسًا بالفهم الدقيق مع مرور الوقت.

 

ثالثاً: دعم النظريات القائمة أو دحضها

في بعض الأحيان قد تساعد الدراسة في دعم النظريات القائمة أو دحضها، مما يساهم في توضيح الفجوات العلمية وتشجيع الباحثين على العمل بشكل واعٍ وأكثر منطقية. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

يمكن أن يساعد هذا في تكوين شعور جديد بفهم بعض الموضوعات والمفاهيم التي تم طرحها. يمكن أن يكون ذلك جيدًا بشكل خاص عندما يكون الدليل الذي يتم دعمه أكثر إثارة للجدل وقابل للنقاش.

 

رابعاً: بناء المزيد من الاتصالات بين الأفكار

قد يؤسس عملك أيضًا روابط بين فكرتين منفصلتين. يمكن أن يساعد ذلك في التوسع في كيفية بحث الأشخاص عن موضوع ما. قد ينطوي ذلك على علمين مختلفين أو مجالين للدراسة قد يكونان منفصلين في البداية ولكن على المدى الطويل يمكن ربطهما بطريقة معينة.

فكر دائماً في ما قد تحصل عليه من رسالتك وانظر كيف ستؤثر على المجتمع بشكل عام. كن على يقين عند الكتابة أنك تفهم كيف سيساهم عملك في مجال المعرفة وما الذي سيجعله يبرز مع كونه أكثر فاعلية وفائدة. هذا أكبر تحفيز ممكن أن تحصل عليه للبدء في إجراء دراستك. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

 

نصائح لـ تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي

 

أولاً: فكر في النتيجة النهائية

يجب أن تنظر إلى النتيجة النهائية التي تريد أن تجدها بعد انتهاء عملك. قد تكون متحمسًا عندما تفكر في كيفية إنهاء مشروعك بشكل عام بطريقة معينة. يتضمن ذلك النظر في كيفية تقدم المشروع وما الذي يجعل المعلومات التي وجدتها مميزة وفريدة من نوعها. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

 

ثانياً: فكر في الفئة المستفيدة من دراستك

يجب أن يكون هناك بالتأكيد مجموعة واحدة على الأقل من الأشخاص الذين سيستفيدون من عملك. فكر في هؤلاء الناس الذين سيقرأون عملك. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

ضع في اعتبارك كيف سيؤدي ما تجده إلى تحسين حياة الآخرين بطريقة معينة. قد تجد أثناء الكتابة أن هناك الكثير من الأشخاص الذين سيكونون مهتمين جدًا بالعمل الذي تقوم به وسوف ستثمرون فيه. ويمكن أن يحدث هذا فرقًا كبيرًا عندما يتم إعداد البحث والعمل عليه بالطريقة الصحيحة.

 

ثالثاً: تعلم اشياء جديدة

يمكنك أيضًا إلقاء نظرة على الأشياء الجديدة التي تريد تعلمها في عملك. جزء ملحوظ من كتابة البحث العلمي يتضمن الاكتشاف الذي يمكن أن يحدث. قد تتعلم شيئًا لم تفكر فيه أبدًا في عملك أو على الأقل تستكشف مفاهيم جديدة مختلفة عما تتوقعه.

 

رابعاً: الوصول إلى إجابات

أفضل شيء يجب أخذه بعين الاعتبار هو أنه يمكن اعتبار كتابة البحث العلمي الجيد طريقة للعثور على الإجابات التي كنت تبحث عنها طوال الفترة التي سبقت قيامك بالبحث. (تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي)

من المحتمل أن تكون راضيًا إلى حد ما عن عملك عندما تبذل ما يكفي من الجهد لتحقيق أقصى استفادة من شيء ذي قيمة. يجب أن تنظر إلى دوافعك بشكل عام وأنت تكتب بحثك العلمي. ستشعر براحة أكبر في الكتابة عندما يكون لديك فهم جيد لما تدور حوله دراستك.

 

طالع أيضاً: كيف تخطط لكتابة بحث علمي ؟ مع 3 نصائح أساسية

 

تحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي

تحفيز الدماغ لإجراء بحث علميتحفيز الدماغ لإجراء بحث علمي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

كيفية اعداد دراسة حالة
إعداد البحث العلمي

كيفية اعداد دراسة حالة: 4 خطوات رئيسية

دراسة الحالة هي دراسة مفصلة لموضوع معين، مثل شخص أو مجموعة أشخاص أو مكان أو حدث أو منظمة أو ظاهرة. تُستخدم دراسات الحالة بشكل شائع في البحوث الاجتماعية والتعليمية والسريرية والتجارية. ونناقش في هذا المقال كيفية اعداد دراسة حالة.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 متى يجب القيام بدراسة حالة؟3 خصائص دراسة الحالة الجيدة4 أمثلة على دراسة

ما هو المنهج الاثنوغرافي أو دراسات وصف الأعراق البشرية
إعداد البحث العلمي

ما هو المنهج الاثنوغرافي أو دراسات وصف الأعراق البشرية

المنهج الاثنوغرافي هو نوع من البحث النوعي الذي يتضمن الانغماس في مجتمع أو منظمة معينة لمراقبة سلوكهم وتفاعلهم عن قرب. تعني كلمة “الإثنوغرافيا” وصف الأعراق البشرية، وتشير إلى التقرير المكتوب للبحث الذي ينتجه عالم الإثنوغرافيا بعد ذلك.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 ما هو المنهج الاثنوغرافي أو دراسات وصف الأعراق البشرية؟3 مزايا المنهج الاثنوغرافي (وصف الأعراق

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته