تحديد مشكلة البحث وصياغتها

تحديد مشكلة البحث وصياغتها

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

تحديد مشكلة البحث وصياغتها 

 

في عملية البحث، تكون الخطوة الأولى والأهم هي تحديد مشكلة البحث وصياغتها، *فيجب على الباحث إيجاد المشكلة وصياغتها بحيث تصبح قابلة للبحث، كما هو الحال مع الطبيب، فعلى الباحث معرفة جميع تفاصيل المشكلة المقدمة له قبل أن يبدأ بالبحث عن حلول لها.

وتحديد مشكلة البحث وصياغتها بشكل صحيح يتطلب أن يعرف الباحث أولاً ما هي المشكلة ؟

 

ما هي مشكلة البحث

قبل الحديث عن تحديد مشكلة البحث وصياغتها يجب أن نتعرف أولاً على مشكلة البحث، وتشير مشكلة البحث الى بعض الصعوبات التي قد يواجهها الباحث في الجانب العملي أو النظري والتي يرغب في الحصول على حل لها .

وعادة ما نقول أن مشكلة البحث موجودة إذا تم استيفاء الشروط التالية :

  1. يجب أن يكون هناك فرد أو مجموعة أو منظمة ، دعنا نسميها ( I ) ، لمن يمكن أن تعزى هذه المشكلة هل للفرد ام للمنظمة ، فكما تقتضي الحالة او البيئة ويمكن ان نسميها (N) والتي يمكن تحديدها بواسطة قيم المتغيرات غير المنضبطة ( Y ) .
  2. يجب أن يكون هناك مساران للعمل C1 ، C2  ليتم متابعتهما ، ويتم متابعة مسار العمل عن طريق واحد او اكثر من المتغيرات الخاضعة للرقابة ، فعلى سبيل المثال يقال ان عدد العناصر المشتراة في وقت واحد هو مسار عمل واحد .
  3. يجب أن يكون هناك نتيجتان محتملتان على الاقل ويمكننا تسميتهما O1 ، O2  ومن خلال مسار العمل يمكننا معرفة ايهما افضل من الاخرى . بمعنى أخر ، يجب أن يكون هناك نتيجة واحدة على الاقل ( هدف ) يريدها الباحث .
  4. يجب أنو توفر مسارات العمل الفرص للوصول الى الهدف ولكن لا يمكنهم توفير نفس الفرصة.

 

*نحن نتحدث عن مشكلة في حالة الدراسات البحثية الوصفية او الفرضية ، أما عن الدراسات الاستكشافية او الدراسات البحثية التكوينية فمشكلتها هي العثور على الفرضية المراد اختبارها ، فيجب على الشخص ان يدلي ببيان واضح عن هذا الغرض ، وقد تم تناول هذا الجانب في فصل (تصميم البحث) .

 

علاوة على هذه الشروط يمكن القول ان الفرد او المنظمة لديها المشكلة فقط اذا كان (I) لا يعرف ما هو افضل مسار للعمل . بمعنى اخر يجب أن يكون لدى (I) شك في الحل ، وبالتالي يمكن القول ان فردا او مجموعة من الاشخاص لديهم مشكلة يمكن ان توصف تقنيا بانها مشكلة بحث إذا كان لديهم أكثر من نتيجة مرجوة مع اكثر من مسار للإجراء ولكنها غير متساوية الكفاءة بالنسبة للهدف المرغوب الوصول إليه.

 

وبالتالي يمكننا تحديد مشكلة البحث وصياغتها على النحو الآتي :

  1. يجب أن يكون هناك فرد أو مجموعة من الأشخاص يواجهون صعوبة او مشكلة ما .
  2. يجب أن يكون هناك بعص الأهداف التي يجب تحقيقها ، فاذا كان المرء لا يريد شيئا فلن يكون هناك أي مشكلة تواجهه .
  3. يجب أن يكون هناك وسائل او مسارات للحصول على الاهداف المرجو تحقيقها، هذا يعني أنه يجب أن يكون هناك وسيلتين على الاقل لدى الباحث ، فاذا لم يكنه لديه هذا يعني انه ليست هناك أي مشكلة تواجهه .
  4. يجب أن يكون هناك بعض الشك في ذهن الباحث فيما يتعلق باختيار بدائل ، وهذا يعني أن البحث يجيب أن يجيب على السؤال المتعلق بالكفاءة النسبية للبدائل الممكنة .
  5. يجب أن تكون هناك بعض البيئات التي تتعلق بها الصعوبة .
  6. وبالتالي، فان مشكلة البحث هي تلك التي تتطلب من الباحث اكتشاف افضل حل لمشكلة معينة، أي لمعرفة مسار العمل الذي يمكن تحقيق الهدف من خلاله على النحو الامثل.

كما ان هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي الى حدوث مشكلة معقدة ، فعلى سبيل المثال ، قد تتغير البيئة مما يؤثر على كفاءة العمل او قيم النتائج . وقد يكون عدد مسارات العمل البديلة كبير جدا مما قد يؤثر على الاشخاص غير المشاركين في البحث فقد يتفاعلون معه بشكل ايجابي او سلبي ، بالإضافة الى عوامل اخرى متعددة  .

كل هذه العناصر ، أو على الاقل المهمة منها قد تكون مفيدة في سياق تحديد مشكلة البحث وصياغتها.

 

كيف تكتب مشكلة البحث؟ كيف تكتب أسئلة البحث؟

 

اختيار المشكلة

يجب تحديد مشكلة البحث وصياغتها بعناية ، وهذا المهمة صعبة على الرغم انها لا تبدو كذلك ، كما يمكنك الاستعانة بدليل البحث للحصول على مساعدة ، ومع ذلك يجب على كل باحث ان يعرف ان تجاربه لمشكلة البحث لا يمكن استعارتها .

فالمشكلة يجب ان تنبع من عقل الباحث نفسه مثل نبتة تنبت من بذرتها ، كما هو الحال اذا احتجنا لنظارات . فليس اخصائي العيون وحده من يقرر العدسات التي نحتاجها ، فعلينا ان نرى بأنفسنا ونساعده على اختيار الرقم الصحيح من خلال التعاون معه و بالتالي يمكن ان يساعد دليل البحث الباحث فقط في اختيار موضوع البحث .

ومع ذلك ، يمكن للباحث ملاحظة النقاط التالية عند تحديد مشكلة البحث وصياغتها أو موضوع البحث :

  1. لا ينبغي عادة اختيار موضوع مبالغ فيه ، لأنه سيكون من الصعب إلقاء أي ضوء جديد في مثل هذه الحالة .
  2. لا ينبغي على الباحث العادي اختيار موضوع مثير للجدل .
  3. يجب تجنب المشكلات الضيقة جدا او شديدة الغموض .
  4. يجب أن يكون الموضوع المختار للبحث مألوفًا وعمليًا بحيث تكون مواد البحث أو مصادر البحث ذات الصلة في متناول الشخص . حتى مع ذلك ، من الصعب جدًا تقديم أفكار محددة بشأن كيفية حصول الباحث على أفكار لأبحاثه . فلهذا الغرض ، يجب على الباحث الاتصال بخبير أو أستاذ في الجامعة منخرط بالفعل في البحث.

 

إن أهمية الموضوع ، ومؤهلات الباحث وتدريبه ، والتكاليف التي ينطوي عليها ، وعامل الوقت ، هي من الاخرى التي يجب اخذها بعين الاعتبار عند اختيار المشكلة ، فعلى الباحث حينها ان يسأل نفسه الاسئلة التالية :

  1. هل هو جاهز لإجراء هذا البحث ؟
  2. هل يمكنه تحمل ميزانية هذه الدراسة ؟
  3. هل يمكنه الحصول على التعاون الكافي من اولئك الذين يجب ان يشاركوه في البحث ؟

فاذا كانت الاجابات على هذه الاسئلة بالإيجاب ، يمكن حينها البدء بالتطبيق العملي للدراسة .

 

*يجب أن يسبق اختيار أي مشكلة دراسية اولية ، وهذا لا يكون ضروريا عندما تتطلب المشكلة اجراء بحث مشابه جدا لبحث تم اجراءه سابقا ، ولكن عندما يكون مجال البحث جديد نسبيا ، يجب عندها اجراء دراسة جدوى موجزة له.

*اذا تم اختيار موضوع البحث بشكل صحيح من خلال ملاحظة النقاط المذكورة اعلاه ، فلن يكون البحث مملا وشاقا ، بل سيكون ممتعا ، في الواقع ان الحماس للعمل امر لا بد منه، كما يجب ان يشمل الموضوع امكانية الباحث لتحمل جميع صعاب الدراسة.

 

تحديد مشكلة البحث وصياغتها

تحديد مشكلة البحث وصياغتها

 

ضرورة تحديد المشكلة

في كثير من الاحيان نسمع ان المشكلة المنصوص عليها هي مشكلة تم حل نصفها ، وهذا البيان يشير إلى الحاجة إلى تحديد مشكلة البحث وصياغتها ، فيجب تحديد المشكلة بشكل لا لبس فيه لان ذلك سيساعد على التمييز بين البيانات ذات الصلة والبيانات غير ذات الصلة.

وبهذا فان الفهم الصحيح لـ تحديد مشكلة البحث وصياغتها سيمكن الباحث من ان يكون على المسار الصحيح ، اما في حين كانت المشكلة غير محددة جيدا قد تخلق له العقبات .

ما هي البيانات التي سيتم جمعها ؟ ما هي خصائص هذه البيانات ؟ ما هي العلاقات التي يجب استكشافها ؟ ما هي التقنيات المستخدمة لهذا الغرض ؟ ان الاجابات على هذه الاسئلة تجعل مشكلة البحث محددة جيدا .

وبالتالي ، فإن تحديد مشكلة البحث وصياغتها بشكل صحيح هو شرط أساسي لأي دراسة وخطوة ذات أهمية قصوى

في الواقع ، غالبًا ما تكون صياغة المشكلة أكثر أهمية من حلها. فمن خلال التفصيل الدقيق لمشكلة البحث يمكننا العمل على تصميم البحث ويمكننا تنفيذ جميع الخطوات اللاحقة المتضمنة أثناء إجراء البحث بسلاسة .

 

الخطوات المستخدمة في حل المشكلة

لنبدأ بالسؤال : ماذا يعني الشخص عندما يريد تحديد مشكلة البحث وصياغتها؟

قد تكون الاجابة هي ان الباحث يريد تحديد المشكلة مع الحدود التي يجب دراستها من خلالها ، كما يجب على الباحث دراسة المشكلة بهدف محدد مسبقا .

إن كيفية تحديد مشكلة البحث وصياغتها هي بلا شك مهمة شاقة. ومع ذلك ، فهي مهمة يجب التعامل معها بذكاء لتجنب الحيرة التي تصادفنا في عملية البحث.

فالنهج المعتاد هو أن يقوم الباحث بطرح سؤال بنفسه ، (أو في حالة رغبة شخص آخر في أن يقوم الباحث بإجراء بحث ، يجب على الفرد أو المنظمة أو السلطة المعنية طرح السؤال للباحث) ووضع الأساليب والإجراءات لإلقاء الضوء على السؤال المتعلق بـ تحديد مشكلة البحث وصياغتها.

لكن مثل هذا النهج بشكل عام لا ينتج عنه نتائج نهائية لأن السؤال الذي تمت صياغته بهذه الطريقة عادة ما يكون بعبارات عامة  وعلى هذا النحو قد لا يكون شكله مناسب للاختبار .

يعد تحديد مشكلة البحث وصياغتها بشكل صحيح وواضح جزءًا مهمًا من الدراسة البحثية ويجب ألا يتم إنجازه على عجل بأي حال من الأحوال فهذا قد يحقق الكثير من المشاكل لاحقًا. ومن ثم ، يجب تحديد مشكلة البحث بطريقة منهجية ، مع إعطاء الاهتمام المناسب لجميع النقاط ذات الصلة ، وتحقيق هذا الهدف يتم من خلال مجموعة من الخطوات، وهي:

  1. بيان المشكلة بطريق عامة.
  2. فهم طبيعة المشكلة.
  3. استطلاع الدراسات المتاحة.
  4. تطوير الافكار من خلال المناقشات.
  5. اعادة تحديد مشكلة البحث وصياغتها إلى اقتراح عملي.

 

 الوصف المختصر للنقاط السابقة سيكون مفيداً:

 

أولاً: بيان المشكلة بشكل عام.

في البداية يجب ذكر المشكلة بطريقة عامة وواسعة ، مع مراعاة الاهتمامات العملية ، العلمية والفكرية ، لهذا الغرض يجب على الباحث أن ينغمس تماما في الموضوع الذي يرغب في طرح مشكلة فيه . ففي حالة البحث الاجتماعي ، ينصح بإجراء بعض الملاحظات الميدانية.

وعلى هذا النحو قد يقوم الباحث بإجراء اولي او ما يمكن تسميته بدراسة تجريبية . ثم يمكن للباحث أن يحدد المشكلة بنفسه أو يمكنه أن يسترشد بالخبير في الموضوع لإنجاز هذه المهمة. وفي كثير من الأحيان ، يطرح الدليل المشكلة بعبارات عامة ، ثم يعود الأمر للباحث لتضييقها وصياغة المشكلة من الناحية التشغيلية ، أما في حالة وجود بعض التوجيهات من سلطة تنظيمية ، يمكن بعد ذلك تحديد المشكلة وفقًا لذلك .

كما قد تحتوي المشكلة المذكورة بطريقة عامة على العديد من الالتباسات التي يجب حلها عن طريق التفكير الهادئ وإعادة التفكير في المشكلة. في الوقت نفسه ، يجب النظر في جدوى حل معين ويجب إبقاء الأمر نفسه في الاعتبار أثناء توضيح المشكلة .

 

ثانياً: فهم طبيعة المشكلة.

الخطوة التالية في تحديد المشكلة هي فهم أصلها وطبيعتها بوضوح . ان أفضل طريقة لفهم المشكلة هي مناقشتها مع أولئك الذين أثاروها لأول مرة من أجل معرفة كيف نشأت المشكلة في الأصل وما هي الأهداف الموضوعة. اما إذا كان الباحث قد حدد المشكلة بنفسه ، فعليه أن ينظر مرة أخرى في كل تلك النقاط التي دفعته إلى الإدلاء ببيان عام بشأن هذه المشكلة.

ومن أجل فهم أفضل لطبيعة المشكلة المعنية ، يمكن للباحث الدخول في مناقشة مع أولئك الذين لديهم معرفة جيدة بالمشكلة المعنية أو مشاكل أخرى مماثلة. كما يجب عليه أيضًا أن يراعي البيئة التي سيتم فيها دراسة المشكلة وفهمها .

 

ثالثاً: استطلاع الدراسات المتاحة.

يجب بالضرورة مسح وفحص جميع الأمور المتعلقة بالمشكلة المطروحة قبل تقديم تعريف لـ تحديد مشكلة البحث وصياغتها ، هذا يعني أن الباحث يجب أن يكون ملمًا جيدًا بالنظريات ذات الصلة في المجال والتقارير والسجلات وكذلك جميع الدراسات الأخرى ذات الصلة.

كما يجب أن يكرس وقتًا كافيًا لمراجعة الأبحاث التي أجريت بالفعل حول المشكلات المشابهة . يتم ذلك لمعرفة البيانات والمواد المتوفرة للأغراض التشغيلية. “غالبًا ما تساعد معرفة البيانات المتاحة في تضييق نطاق المشكلة نفسها بالإضافة إلى التقنية التي يمكن استخدامها”.

سيساعد هذا أيضًا الباحث في معرفة ما إذا كانت هناك فجوات معينة في النظريات ، أو ما إذا كانت النظريات الحالية المنطبقة على المشكلة قيد الدراسة غير متوافقة مع بعضها البعض ، أو ما إذا كانت نتائج الدراسات المختلفة لا تتبع نمطًا يتوافق مع التوقعات النظرية وما إلى ذلك.

وكل هذا سيمكن الباحث من اتخاذ خطوات جديدة في هذا المجال لتعزيز المعرفة ، أي يمكنه الانتقال بدءًا من الفرضية الحالية. كما تعد الدراسات حول المشكلات ذات الصلة مفيدة للإشارة إلى نوع الصعوبات التي قد تواجه الدراسة الحالية  في بعض الأحيان ، وقد تقترح مثل هذه الدراسات أيضًا خطوطًا مفيدة وحتى جديدة في التعامل مع المشكلة الحالية .

 

رابعاً: تطوير الأفكار من خلال المناقشات.

غالبًا ما ينتج عن المناقشة معلومات مفيدة. يمكن تطوير أفكار جديدة مختلفة من خلالها . فيجب على الباحث مناقشة مشكلته مع زملائه وغيرهم ممن لديهم خبرة كافية في نفس المجال أو في العمل على مشاكل مماثلة . ويُعرف هذا غالبًا باسم استطلاع الخبرة .

الأشخاص ذوو الخبرة الثرية  يمكنهم تنوير الباحث حول جوانب مختلفة من دراسته  ، وعادة ما تكون نصائحهم وتعليقاتهم لا تقدر بثمن بالنسبة للباحث ، فيساعدونه على زيادة تركيز انتباهه على جوانب محددة داخل المجال . ولا ينبغي أن تقتصر المناقشات مع هؤلاء الأشخاص على صياغة المشكلة المحددة المطروحة فحسب ، بل يجب أن تهتم أيضًا بالنهج العام للمشكلة المعينة ، والتقنيات التي يمكن استخدامها ، والحلول الممكنة ، إلخ …

 

خامساً: إعادة تحديد مشكلة البحث وصياغتها.

أخيرًا ، يجب على الباحث الجلوس لإعادة تحديد مشكلة البحث وصياغتها في اقتراح عملي . فبمجرد فهم طبيعة المشكلة بوضوح ، يتم تحديد البيئة (التي يجب دراسة المشكلة ضمنها) ، وإجراء مناقشات حول المشكلة ، كما يضع الباحث مشكلة البحث في مصطلحات محددة قدر الإمكان بحيث تصبح قابلة للتطبيق من الناحية التشغيلية وقد تساعد في تطوير فرضيات العمل* .

*فرضيات العمل هي مجموعة من الحلول المؤقتة المقترحة لتفسيرات مشكلة البحث والتي قد تكون أو لا تكون الحلول الحقيقية. مهمة البحث هي اختبار وتأسيس هذه الفرضيات. يجب تحديد الفرضيات بوضوح ودقة بعبارات بسيطة ، ويجب أن تكون قابلة للاختبار ومحدودة النطاق ويجب أن تنص على العلاقة بين المتغيرات. يجب أن تكون قابلة للاختبار في غضون فترة زمنية معقولة ويجب أن تكون متوافقة مع معظم الحقائق المعروفة (تم التعامل مع اختبار الفرضيات لاحقًا في الكتاب).

 

نقاط يجب مراعاتها عند تحديد مشكلة البحث وصياغتها
  1. يجب تحديد المصطلحات او العبارات ذات المعاني الخاصة بوضوح.
  2. يجب ان تكون الافتراضات الاساسية المتعلقة بمشكلة البحث واضحة.
  3. يجب تقديم تقرير مباشر لمعايير اختيار المشكلة.
  4. يجب ايضا مراعاة ملائمة الفترة الزمنية ومصادر البيانات المتاحة من قبل الباحث عند تحديد المشكلة.
  5. يجب ذكر الحدود التي سيتم دراسة المشكلة ضمنها بشكل صريح عند تحديد مشكلة البحث وصياغتها.

 

توضيح

 يمكن توضيح تقنية تحديد المشكلة الموضحة أعلاه من أجل فهم أفضل من خلال أخذ مثال على النحو التالي:

لنفترض أن مشكلة البحث بطريقة عامة واسعة هي كما يلي:

” لماذا الإنتاجية في اليابان أعلى بكثير منها في الهند ” ؟

في هذا النموذج ، يحتوي السؤال على عدد من نقاط الغموض مثل : ما نوع الإنتاجية المشار إليها ؟  ما هي الصناعات نفسها ؟ ما هي الفترة الزمنية التي يتم الحديث عنها حول الإنتاجية ؟  في ضوء كل هذه الغموض ، يكون البيان أو السؤال عامًا جدًا بحيث لا يمكن تحليله. قد تؤدي إعادة التفكير والمناقشات حول المشكلة إلى تضييق نطاق السؤال إلى :

” ما هي العوامل التي كانت مسؤولة عن زيادة إنتاجية العمالة في الصناعات التحويلية اليابانية خلال العقد 1971 إلى 1980 مقارنة بالصناعات التحويلية في الهند ؟ ”

هذه النسخة الأخيرة من المشكلة هي بالتأكيد تحسين على نسختها السابقة حيث تمت إزالة العديد من أوجه الغموض إلى أقصى حد ممكن . فقد يؤدي إجراء المزيد من إعادة التفكير وإعادة الصياغة إلى وضع المشكلة على أساس تشغيلي أفضل كما هو موضح أدناه :

” إلى أي مدى تجاوزت إنتاجية العمالة في الفترة من 1971 إلى 1980 في اليابان مثيلتها في الهند فيما يتعلق بـ 15 صناعة صناعية مختارة ؟ ما هي العوامل التي كانت مسؤولة عن الفروق الإنتاجية بين البلدين حسب الصناعات ؟ ”

مع هذا النوع من الصياغة ، يجب شرح المصطلحات المختلفة مثل ” إنتاجية العمل ” ، ” فروق الإنتاجية ” ، وما إلى ذلك بوضوح . كما يجب على الباحث الاطلاع على البيانات اللازم توافرها  ، ففي حالة عدم توفر البيانات الخاصة بواحدة أو أكثر من الصناعات المختارة للفترة الزمنية المعنية ، فيجب استبدال الصناعة أو الصناعات المذكورة بصناعات أخرى ، كما يجب أيضًا فحص مدى ملاءمة الفترة الزمنية، وبالتالي ، يجب على الباحث النظر في جميع العوامل ذات الصلة قبل تحديد مشكلة البحث وصياغتها بشكل نهائي.

 

الخاتمة

قد نختتم بالقول إن مهمة تعريف وتحديد مشكلة البحث وصياغتها، في كثير من الأحيان ، تتبع نمطًا متسلسلًا ، حيث يتم تحديد المشكلة بطريقة عامة ، ويتم حل الغموض ، ويؤدي التفكير وإعادة التفكير في العملية إلى صياغة أكثر تحديدًا للمشكلة.

كما أنه قد يكون واقعيًا من حيث البيانات والموارد المتاحة ويعتبر مفيد من الناحية التحليلية ايضا. وينتج عن كل هذا مشكلة بحث محددة جيدًا ليست ذات مغزى من وجهة نظر تشغيلية فحسب ، بل إنها قادرة أيضًا على تمهيد الطريق لتطوير فرضيات العمل وللوسائل لحل المشكلة نفسها.

 

عودة إلى فهرس مقالات مناهج البحث العلمي

 

للنشر العلمي

للنشر العلمي

للنشر العلميتحديد مشكلة البحث وصياغتها
تحديد مشكلة البحث وصياغتها

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

عناصر البحث العلمي
المدونة

ما هي عناصر البحث العلمي؟ : 9 عناصر أساسية

قد تختلف منهجية البحث في الشكل من مشروع بحثي إلى آخر ، ولكن يجب أن تتضمن دائمًا عناصر البحث العلمي الأساسية، والتي تتضمن: أهداف البحث- عمليات جمع البيانات – المسح الموصى به (الأداة) – خطة إيضاح النتائج.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 ما هي مكونات مقدمة البحث العلمي الجيد؟3 نصائح للبدء في البحث العلمي4 عناصر البحث

الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية
المدونة

الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية: 11 خطأ وفقاً لآراء أصحاب العمل

فهرس المحتويات1 مقدمة2 الاخطاء الشائعة في السيرة الذاتية: 11 خطأ وفقاً لآراء أصحاب العمل2.1 أولاً: وجود أخطاء إملائية ونحوية2.2 ثانياً: المبالغة في تقدير النفس2.3 ثالثاً: التنسيق الرديء2.4 رابعاً: تقديم ملف شخصي غير أصيل2.5 خامساً: عدم التركيز على الإنجازات2.6 سادساً: جعل سيرتك الذاتية طويلة جداً2.7 سابعاً: وضع معلومات اتصال خاطئة2.8 ثامناً: عدم ملائمة سيرتك الذاتية لمتطلبات

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته