بحث علمي ناجح

7 من أهم المهارات المعرفية من أجل بحث علمي ناجح

واحدة من أكبر المشاكل نماذج المعرفة التقليدية هي أن تلك النماذج قائمة على أساس ” قيمة واحدة تناسب الكل”. كما نعلم الآن ، فإن فكرة “قيمة واحدة نناسب الكل” لم تعد منطقية خاصة بعد ظهور المهارات المعرفية المختلفة التي من السهل تعزيزها واكتسابها من أجل بحث علمي ناجح.

 

مقدمة

أولاً: حول أنماط التعلم

في البداية، هناك 4 أنواع تعليمية: بصري ، وسمعي ، وقراءة / كتابة ، وحركي ، وكل إنسان لديه نوع واحد أو أكثر من هذه الأنواع تسيطر على طريقة تفاعله مع العالم وفهمه له.

 

” أنماط التعلم الأكثر شيوعاً

  • V – التعلم البصري (يتعلمون بشكل أفضل من خلال الرسوم البيانية والصور والأفلام والملاحظات المكتوبة)
  • A – التعلم السمعي (يتعلمون بشكل أفضل من خلال الصوت والمحادثات)
  • R – القراءة والكتابة (يتعلمون بشكل أفضل من خلال قراءة الكتب وإجراء البحوث)
  • K – التعلم الحركي (يتعلمون بشكل أفضل بالممارسة الفعلية) “

المصدر: 6 استراتيجيات لتحفيز التعلم السمعي

 

يتعلم المتعلمون المرئيون بشكل أفضل في بيئة يوجد فيها الكثير من المحفزات البصرية. أما المتعلمون السمعيون فيتعلمون بشكل أفضل عندما يمكنهم الاستماع إلى الموضوع الذي يتعلمونه. ويجد المتعلمون في “نمط القراءة / الكتابة” ما يتعلمونه ليكون أكثر فاعلية إن قاموا بقراءته أو كتابته.

أما المتعلمين الحركية يحتاجون إلى القيام بالشيء الذي يريدون تعلمه. أي يميلون إلى تطبيق المعرفة. يقوم هؤلاء الأشخاص بعمل جيد في معامل العلوم بالمدرسة أو في غرف الفنون أو الأعمال الخشبية.

 

ثانياً: المهارات المعرفية المرتبطة بالبحث العلمي

علاوة على أنماط التعلم، هناك أيضًا مهارات معرفية مرتبطة بالطريقة التي تعالج بها أدمغتنا المعلومات. هناك 5 مهارات معرفية أساسية: القراءة ، والتعلم ، والتذكر ، والتفكير المنطقي ، والانتباه. وتعد هذه المهارات الخمس أساسية من أجل بحث علمي ناجح.

لذلك ، لمساعدتك على أن تصبح أكثر فاعلية في البحث العلمي، إليك 5 طرق يمكنك من خلالها استخدام نوع التعلم الطبيعي الخاص بك مع المهارات المعرفية المناسبة من أجل بحث علمي ناجح.

 

7 من أهم المهارات المعرفية من أجل بحث علمي ناجح

 

أولاً: اكتشف أسلوب التعلم الخاص بك

سيبدو هذا واضحًا بمجرد أن تبدأ في التفكير في الطريقة التي تتعلم بها بشكل طبيعي. تعرف على نمط التعلم الخاص بك وادمج معه مهاراتك المعرفية ثم فكر في كتابة بحث علمي ناجح.

 

ثانياً: جرب قنوات مختلفة للتعلم

إذا لم تكن متأكدًا من نوع التعلم الذي أنت عليه ، يمكنك البدء في التجربة من خلال مجموعة متنوعة من التجارب.

خذ موضوعًا تريد تعلمه وابدأ بالقراءة عن هذا الموضوع. ثم شاهد مقطع فيديو أو محاضرة حول هذا الموضوع. بعد ذلك ، قم بتطبيق المعرفة التي تعلمتها.

بهذه الطريقة تعزز المعرفة التي تريد تعلمها وتستوعب مهارتك الجديدة ونمط التعلم الذي أنت عليه، وتكتشف أيضًا نقاط التعلم التي تتذكرها بسهولة أكبر.

 

ثالثاً: ممارسة العمل المركز

واحدة من أضعف المهارات المعرفية لمعظم الناس هي القدرة على الانتباه. في عالم يتم فيه تشتيت انتباهنا ومقاطعتنا عدة مرات في اليوم ، من الصعب جدًا الحفاظ على تركيزنا.

يعد تعليم أنفسنا أن نكون مرتاحين مع هواتفنا وإيقاف تشغيل الإشعارات من أفضل الطرق لتقوية مدى انتباهك.

لا يتعين عليك البقاء طوال اليوم مع إيقاف تشغيل هاتفك والإشعارات. كل ما عليك فعله هو إيقاف تشغيل كل شيء لفترات محددة من الوقت كل يوم. ذلك له تأثير كبير على مدى تركيزك وقدرتك على البدء في كتابة بحث علمي ناجح.

 

رابعاً: ابحث عن العديد من الطرق المختلفة للاستفادة من أسلوب التعلم المفضل لديك

للمساعدة في تعزيز معرفتك الجديدة ، لا تعتمد على طريقة واحدة فقط لممارسة مهارتك الجديدة.

إذا كنت تريد الاحتفاظ بالمعلومات في كل من ذاكرتك قصيرة المدى وطويلة المدى ، فستحتاج إلى تطبيق مجموعة متنوعة من الوظائف المعرفية من خلال تدريب الدماغ.

على سبيل المثال ، إذا كنت قد قضيت بعض الوقت في تعلم كيفية كتابة فصل النتائج في البحث العلمي ، فقم بتطبيق ما تعلمته الجديدة من خلال الكتابة والتدوين كتجربة أولية. إن كتابة بحث علمي ناجح يتطلب منك الكثير من المرونة في خوض التجارب.

 

خامساً: راجع ما تعلمته من خلال نمط تعلم جديد!

بينما لدينا جميعًا أسلوب تعليمي مفضل ، فمن الحكمة مراجعة مهاراتك المعرفية الجديدة بطريقة مختلفة. إذا كنت متعلماً بصرياً، وقد هضمت كل رسم بياني ، وصورة ، وإنفوغرافيك، فكر الآن في قراءة مقالة أو كتاب حول ذلك الشيء الذي تعلمته بشكل بصري/مرئي.

كلما زادت الطرق التي تدرس بها مهارتك الجديدة ، زادت سرعة استيعابك للمهارة نفسها. القيام بذلك يساعد عقلك على سد الفجوات المفقودة لما تعلمته ويقوي معرفتك. وهذا مفيدٌ جداً من أجل البدء في كتابة بحث علمي ناجح.

 

سادساً: قم بتطبيق معرفتك الجديدة بطريقة عملية

يعمل هذا على مبدأ أنك إذا لم تستخدمه ، فإنك تفقده. وهذا ينطبق على القدرات المعرفية والوظائف التنفيذية التي تحتاجها من أجل تصميم بحث علمي ناجح، بطريقة مهمة للغاية.

مثال: ينسى معظم الناس اللغة الجديدة بسرعة كبيرة إذا لم يستخدموها باستمرار بعد تعلمها. حتى مع لغتك الأم ، قد تتعلم كلمة أو عبارة جديدة ، ولكن إذا لم تجد أبدًا حاجة لاستخدام هذه الكلمة ، فستجد قريبًا أنك لا تستطيع تذكرها.

تحتاج الخلايا العصبية في دماغنا إلى تمرين منتظم، مثل العضلات. لذا استفد من مهاراتك المعرفية كلما أمكن ذلك.

 

سابعاً: مارس مهارتك الجديدة بأسرع ما يمكن

تخيل أنك قد كنت في ورشة عمل حول أخذ العينات ومقابلتهم، حاول أن تمارس ما تعلمته في حياتك العملية، كأن تبدأ محادثة مع شخص غريب في الحافلة أو القطار.

الجزء المهم من القيام بذلك هو أنك تقوي مهاراتك المعرفية من خلال أداء المهام بشكل مستمر. ما فعله عقلك الآن هو أخذ شيء تعلمته من الناحية النظرية وتطبيقه على موقف حقيقي بطريقة عملية.

يمكنك تعديل النظرية لتتناسب بشكل أفضل مع شخصيتك لتقترب أكثر من تصميم بحث علمي ناجح.

 

خاتمة

عندما تقوم بتطبيق علم التعلم على المهارات المعرفية التي تريد أن تكتسبها من أجل بحث علمي ناجح، فإنك تزيد من فرص الابداع. كما أنه يسرع عملية البحث العلمي لأنك تقوم بشكل طبيعي بتطوير أجزاء دماغك التي تتعلم بشكل أسرع.

بمرور الوقت ، مع نمو مهاراتك ، يمكنك تعميق دراستك من خلال مراجعة الطرق المختلفة لتطوير المهارات المعرفية.

 

طالع أيضاً: 11 طريقة لـ زيادة التركيز والفهم بشكل طبيعي

 

 

بحث علمي ناجح

بحث علمي ناجحبحث علمي ناجح

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on print
معلومات قيمة

مواضيع من المدونة

كيفية اختيار منهج البحث العلمي

كيفية اختيار منهج البحث العلمي

في هذه المقالة، سنناقش كيفية اختيار منهج البحث العلمي وأسس اختيار منهجية البحث العلمي الأنسب والأفضل لطبيعة كل بحث.   فهرس المحتويات1

طريقة عمل بحث مستل من رسالة علمية

طريقة عمل بحث مستل من رسالة علمية

فهرس المحتويات1 طريقة عمل بحث مستل من رسالة علمية2 مقدمة3 أبرز الفروق بين الأطروحة والمقال العلمي القابل للنشر3.1 الاختلافات العديدة بين الأطروحة

Open chat