المنهج الاستقرائي في البحث العلمي

المنهج الاستقرائي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

المنهج الاستقرائي في البحث العلمي

 

يتم استخدام المنهج الاستقرائي عند عدم توفر مؤلفات أو نظريات كافية حول موضوع معين، حينها يتوجب على الباحث أن يستخدم الطريقة الاستقرائية للوصول إلى النظرية، أي الوصول من الخاص إلى العام، أو بكلمة أخرى، من التفاصيل إلى التعميمات، ويمر المنهج الاستقرائي بثلاث مراحل، وهي:

أولاً: الملاحظة

عندما يقوم الباحث بملاحظة ظاهرة أو سلوك ما ويقرر تتبعه وملاحظة جميع تفاصيله، ليخرج بنظرية مثبتة حول تلك الظاهرة.

مثال: يتميز الطلاب الذين ينتمون لعائلات محدودة الدخل بالسلوك العدواني.

هذا مثال على ظاهرة لاحظها أحد الباحثين وقرر دراستها، الخطوة التالية ستكون، مراقبة تفاصيل الظاهرة.

 

ثانياً: مراقبة التفاصيل.

بعد تحديد الظاهرة التي لفتت انتباه الباحث وقرر دراستها، تأتي مرحلة مراقبة تفاصيل تلك الظاهرة وحيثياتها، كي يصل الباحث إلى فهم عميق لتلك الظاهرة أو السلوك.

مثال: الطلاب الذين ينتمون لعائلات محدودة الدخل يشعرون دوماً بالنقص والغيرة.

هذا المثال يعتبر جانب مهم سيساعد الباحث كثيراً في تطوير مشكلة دراسته، بفضل مرحلة مراقبة التفاصيل.

 

ثالثاً: تقديم تعميمات (الوصول إلى النظرية).

بعد أن قام الباحث بملاحظة الظاهرة ومراقبتها عن كثب، يستطيع الآن بعد أن أنهى دراسته أن يقدم تعميمات مثبتة، ونظريات مؤكدة بناءً على نتائج دراسته.

مثال: إن الطلاب الذين ينتمون لعائلات محدودة الدخل يتصفون بالسلوك العدواني، نظراً لشعورهم الدائم بالنقص والغيرة.

الآن يستطيع الباحث أن يبدأ في البحث عن حلول لهذه الظاهرة، من خلال طرح بعض الاقتراحات التي من شأنها أن تحد من آثار الظاهرة المدروسة.

قيود المنهج الاستقرائي

إن أبرز قيود المنهج الاستقرائي هي عدم إمكانية تعميم النظريات التي تم التوصل إليها بشكل مطلق، فعلى سبيل المثال ليس كل الطلاب الذين ينتمون لعائلات محدودة الدخل يتصفون بالسلوك العدواني، بمعنى أنه لا يمكن تعميم النظرية بنسبة 100%، فربما تجد طالبين من كل عشرة طلاب لا يتصفون بالسلوك العدواني رغم انتمائهم لعائلات محدودة الدخل!

ومع ذلك، كلما كان مجتمع الدراسة أكبر، كلما كانت النتيجة أكثر مصداقية وأكثر موثوقية.

 

المنهج الاستنتاجي (الاستنباطي) في البحث العلمي

عند إجراء بحث استنتاجي فإنك تبدأ دائمًا بالنظرية بعكس المنهج الاستقرائي، أي أنك تبدأ من الكل إلى الجزء، ومن التعميمات إلى التفاصيل.

ويعني المنهج الاستنتاجي اختبار النظريات أو التعميمات الموجودة لتحليلها، وفهم تفاصيلها، ولا يمكن إجراء بحث استنتاجي أو استنباطي إذا لم تكون النظريات موجودة بالفعل، وإلا سيضطر الباحث إلى إجراء بحث استقرائي يبدأ من التفاصيل وصولاً إلى النظريات، ويمر المنهج الاستنتاجي (الاستنباطي) بأربع مراحل، وهي:

 

أولاً: التحقيق في نظرية موجودة.

يختار الباحث نظرية معينة، ثم يبدأ بتحليلها والتحقيق في تفاصيلها، لفهم النظرية بشكل معمق.

 

ثانياً: صياغة فرضية بناءً على النظرية الموجودة.

بعد التحقيق في النظرية، يصيغ الباحث فرضية ما على أساس النظرية المدروسة، على سبيل المثال: إذا كان الباحث يدرس نظرية التعلم التعاوني، فإنه من المحتمل أن يضع الفرضية التالية:

يحصل الطلاب الذين يُدرَّسون بناءً على نظرية التعلم التعاوني على علامات أعلى في الاختبارات النهائية.

 

ثالثاً: جمع البيانات لاختبار الفرضية.

في هذه المرحلة يبدأ الباحث بجمع المعلومات والبيانات التي قد تكون مفيدة لتعزيز دراسته، وذلك بتأكيد فرضيته أو دحضها.

 

رابعاً: تحليل النتائج: هل البيانات تدعم أم تدحض الفرضية؟

هنا يكون الباحث قد أنهى جميع عمليات البحث العلمي، ما عدا عملية تحليل النتائج والتي بعدها ينتهي البحث بظهور النتائج، وإما أن تثبت النتائج فرضية الباحث، أو أن ترفضها.

 

قيود المنهج الاستنتاجي

جميع نتائج المنهج الاستنتاجي لا يمكن أن تكون صحيحة إلا في حالة توافقها مع النظرية المدروسة بشكل كامل، وما دون ذلك فإن النتائج تكون بحاجة إلى مراجعة، ويكون على الباحث تبرير أسباب اختلاف نتائج الدراسة مع أسس النظرية المدروسة المتمثلة بالفرضية التي وضعها الباحث.

على سبيل المثال: إذا أظهرت النتائج أن التعلم التعاوني لا يحقق للطلاب علامات أعلى في الاختبارات النهائية، فيتوجب على الباحث تبرير الأسباب الكامنة وراء اختلاف نتائج الدراسة مع الفرضية التي وضعها، والتي كانت: يحصل الطلاب الذين يُدرَّسون بناءً على نظرية التعلم التعاوني على علامات أعلى في الاختبارات النهائية.

 

الجمع بين المنهج الاستقرائي والاستنتاجي

يبدأ العديد من العلماء الذين يقومون بمشروع بحثي كبير بدراسة استقرائية (لتطوير نظرية)، ثم يتبعون الدراسة الاستقرائية ببحوث استنتاجية لتأكيد أو إبطال النظرية التي توصلوا إليها عن طريق الدراسة الاستقرائية، أي أنهم يستخدمون الدراسة الاستقرائية كنقطة انطلاق للدراسة الاستنتاجية.

 

طالع أيضاً: البحث الوصفي

 

المنهج الاستقرائي

المنهج الاستقرائي

المنهج الاستقرائي

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

شروط اختيار عينة الدراسة
إعداد البحث العلمي

شروط اختيار عينة الدراسة

عند إجراء بحث حول مجموعة من الأشخاص ، نادرًا ما يكون من الممكن جمع البيانات من كل شخص بعينه في تلك المجموعة. بدلاً من ذلك ، يمكنك اختيار عينة تمثل تلك المجموعة أو المجتمع. وفي هذا المقال سنتحدث عن شروط اختيار عينة الدراسة.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 شروط اختيار عينة الدراسة/ معايير أخذ العينات2.1 أولاً:

برنامج LATEX لكتابة وتنسيق الأبحاث
إعداد البحث العلمي

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية

برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية هو نظام تنضيد عالي الجودة ؛ يتضمن ميزات مصممة لإنتاج التنسيق التقني والعلمي بصورة مثالية. LaTeX يوفر لك معيار قياسي لجودة الأبحاث العلمية من ناحية التنسيق. كما أنه متاح مجاناً.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 لمحة تاريخية3 برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث العلمية3.1 مثال4 ميزات برنامج LaTeX لكتابة وتنسيق الأبحاث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته