السرقة العلمية

ما هي السرقة العلمية ؟

مقدمة:

تعتبر السرقة العلمية واحدة من أخطر المشكلات الأكاديمية، التي يترتب عليها عواقب وخيمة، قد تؤدي إلى إنهاء المسيرة العلمية للباحث أو الطالب خاصة إذا كانت نسبة السرقة العلمية كبيرة جداً، وذلك لأنها تتعارض مع الهدف الأسمى للبحث العلمي وهو إثراء المجالات العلمية بالمعارف الجديدة، والارتقاء بالمجتمعات والأفراد، فالباحث الذي يقوم بالسرقة العلمية علاوة على أنه يخدع نفسه في المقام الأول، فهو أيضاً لا يقدم أي جديد للعلم، بل يكرر ويعيد ما هو موجود بالفعل ولكن مع بعض التعديلات وبدون توثيق، وأحياناً يقوم بنسخ النص الأصلي كما هو بلا تعديل! لذلك يجب أن تتم محاربة السرقة العلمية بكافة الطرق والوسائل الممكنة للحفاظ على أهداف البحث العلمي، واستمرار فعاليته.

 

ما هي السرقة العلمية؟

هي مشكلة شائعة –خاصة بين الطلاب-، ويتم تعريفها على أنها: قيام أحد الطلاب بسرقة أعمال أو أفكار الآخرين، وإدراجها في مقالته أو دراسته على أنها اجتهاد شخصي منه، بدون ذكر المصدر الأصلي.

ويرى البعض بأن السرقة العلمية ( الانتحال العلمي ) هي مجرد سرقة الكلمات والنصوص من مصدرها الأصلي، وهذه رؤية غير كاملة للأمر، حيث أن السرقة العلمية هي سرقة الأفكار والتوجهات والآراء في المقام الأول، لذلك هي تعتبر تعدي على الحقوق الفكرية للآخرين ويترتب عليها عقوبات كبيرة.

(من الجدير بالذكر أن إعادة صياغة الفقرات بدون ذكر المصدر الأصلي تعتبر سرقة علمية أيضاً).

 

ومن الضروري هنا أن نوضح الفرق بين السرقة العلمية، والاقتباس، أو الاستشهاد، فالسرقة هي استلال النص الأصلي بدون إشارة إلى المصدر الذي تم أخذ النص منه، أما الاقتباس، فيعني الاستشهاد بفقرة أو مجموعة فقرات من دراسة أو مقالة معينة، مع ذكر مصدر تلك الفقرات، وتوثيقها في قائمة المراجع.

 

ما هي أنواع السرقة العلمية؟

تأخذ السرقات العلمية ( الانتحال العلمي ) أشكالاً متعددة، كالسرقة التامة بدون تعديل، والسرقة مع إعادة صياغة الفقرات، وكل تلك الأشكال تعتبر أمراً غير أخلاقي، يترتب عليه عقوبات كبيرة، ومن أبرز أنواع السرقة العلمية، ما يلي:

 

  1. النسخ واللصق:

والمعروف أيضاً باسم الانتحال المباشر، أي استخدام نص كامل من مقال أو دراسة، بدون أي تعديل، وبدون توثيق، ويعتبر هذا النوع من أخطر أنواع السرقات العلمية.

 

  1. الانتحال الفسيفسائي:

وهو أن يقوم الطالب أو الباحث بسرقة أجزاء مختلفة من المصدر الأصلي لتكوين فقرة جديدة، وإدراجها في عمله على أنها ملكية فكرية خاصة به، وعلى الرغم من الجهد الكبير الذي يقوم به الطالب لترقيع الفقرة وإظهارها على أنها من اجتهاده، إلا أن من السهل على الأساتذة المتخصصين اكتشاف هذا النوع من السرقات العلمية.

(سمي هذا النوع من الانتحال العلمي، بالانتحال الفسيفسائي، لأن الطالب يتعامل مع المصدر الأصلي على أنه مجموعة من قطع الفسيفساء المتناثرة، والتي عليه أن يرتبها ليحصل على شكل منظم).

 

  1. الانتحال الذاتي (سرقة الذات):

ويحدث الانتحال الذاتي عندما يقوم الباحث باستخدام فقرات من أعماله السابقة بدون أن يوثقها بشكل رسمي، وعلى الرغم من أن الأمر جنوني بعض الشيء، أن تتم معاقبة الباحث على الاقتباس من أعماله الخاصة، إلا أن القراء يتوقعون من الباحث أن يكون صادقاً تماماً معهم، كي يتمكنوا مع تصديق نتائج دراسته وهم مطمئنون، كما أن القانون يجب أن يكون صارماً للحفاظ على أصالة البحث العلمي.

 

(إن استئجار شخص ما لكتابة دراسة كاملة مقابل مبلغٍ من المال، يمكن اعتباره النوع الرابع من أنواع السرقة العلمية ( الانتحال العلمي )، حيث أن عملية شراء الأبحاث هي سرقة -بشكل أو بآخر- للملكية الفكرية للآخرين، على الرغم من الاتفاق المبرم بين الطرفين!)

 

عواقب السرقة العلمية:

تعتمد عواقب السرقات العلمية على نوع السرقة، والمستوى الأكاديمي، والجامعة، وهذه أهم العواقب المحتملة:

  1. الرسوب في الفصل الدراسي.
  2. الطرد أو الإيقاف من الجامعة.
  3. اعتبار الانتحال العلمي انتهاكاً صارخاً لحقوق الملكية الفكرية، وقيام صاحب المصدر الأصلي برفع قضية في المحكمة على من قام بسرقته.
  4. المنع من نشر الدراسة في أي مجلة علمية موثوقة.
  5. تحطيم سمعة الطالب، وربما إنهاء حياته العلمية.

 

 

كيف يمكن تجنب السرقة العلمية؟

لتجنب السرقات العلمية، ما عليك سوى اتباع الخطوتين التاليتين:

  1. اقتبس أو أعد الصياغة من أعمال شخص آخر قام بالاقتباس من المصدر الذي تود الاستشهاد به، مع توثيق الاستشهاد على أنه مأخوذ من المصدر الثاني وليس الأصلي.
  2. أعطِ المصدر الأصلي حقه، من خلال توثيقه بعد الفقرة التي اقتبستها، وفي قائمة المراجع.

 

(بعض المعلومات والبيانات تعتبر معرفة عامة، كالمعلومة التالية: تعتبر الأمازون أكبر غابة استوائية ممطرة في العالم. هذه المعلومة على سبيل المثال ليست بحاجة إلى توثيق فالجميع يعرفها، وبناءً على ذلك يتوجب على الباحث أن يعرف قراءه جيداً حتى يستطيع تحديد ما يجب توثيقه، وما يمكن ذكره بدون مصدر).

 

كيفية كشف الانتحال العلمي؟

إن كشف السرقات العلمية أو الانتحال العلمي ليس بالأمر الصعب، فمن خلال ملاحظة تغير أسلوب الكتابة يمكن اكتشاف بعض الفقرات المسروقة، ولكن هذه الطريقة تحتاج إلى خبرة عالية وممارسة طويلة، لذلك تم تطوير أدوات اكتشاف السرقة العلمية والانتحال العلمي (Plagiarism Checkers)، والتي تمكن المستخدم من التحقق بشكل تلقائي من جميع المستندات التي سيقدمها إلى الجامعة أو المجلة العلمية بحثاً عن أي سرقات، ومن أهم البرامج التي تمكن الطلاب والمؤسسات من تحديد السرقات العلمية، برنامج (turnitin) الرائد في مجال كشف الانتحال والسرقات العلمية.

 

طالع أيضاً: برنامج تيرنيتن (turnitin): لكشف السرقات العلمية.

 

 

 

السرقة العلميةالسرقة العلميةالسرقة العلمية

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

Open chat