التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية

10 نصائح للسيطرة على التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية

هل بدأت بإعداد رسالتك العلمية؟ إذن بالطبع لديك تلك الفكرة المسبقة بأن رحلتك طويلة وشاقة. حتماً أنت لست وحدك وبالطبع لست مخطئاً في أنها رحلة شاقة ومتعبة، ولكن ليس هنالك ما يدعو للقلق، تابع معنا هذه المقالة حتى تتعلم كيف تسيطر على التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية.

 

فهرس المحتويات

مقدمة

كشفت دراسة استقصائية أجرتها مجلة Nature ، أن أكثر من 36٪ من إجمالي الباحثين يطلبون المساعدة في علاج القلق أو التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية.

على الرغم من أن هذه النتائج تأتي من عينة صغيرة من الباحثين إلا أنها مهمة بما يكفي لمعالجة انتشار قضايا الصحة العقلية في الأوساط الأكاديمية. تعتبر إدارة الإرهاق العقلي أمرًا ضروريًا للحصول على نتيجة مرضية بما يكفي للباحث.

لقد قيل وكتب الكثير حول التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية. ومع ذلك ليس هناك نصائح محددة وواضحة للتعامل مع الأمر. في هذه المقالة ، سنناقش العوامل المختلفة التي تؤدي إلى رفع مستويات التوتر في أثناء فترة إجراء البحث العلمي، وكيفية التعامل مع ذلك.

 

العوامل التي تسبب التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية

تحتاج إدارة التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية إلى نهج منظم. ومع ذلك ، قبل إيجاد الحلول ، من الضروري معرفة السبب الجذري لتجنب المواقف المماثلة في المستقبل، ومن الأسباب المؤدية إلى التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية:

 

أولاً: تزايد المنافسة في مجال بحثك

غالبًا ما يخاف الطلاب من البحث الجاري في مجالهم ويقارنون التقدم وحالة عملهم مع أعمال الآخرين.

 

ثانياً: العمل الزائد لإنجاز الدراسة

ضغط العمل المفرط والعمل الإضافي الذي لا يتوقف يؤدي إلى التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية.

 

ثالثاً: غموض دور الباحث

غالبًا ما يكون هناك الباحث غير مدركه لدور في الدراسة، فلا يلبي توقعات المشرف أو الباحث المشارك معه.

 

رابعاً: العوامل الفسيولوجية

أثناء الشروع في العمل على الرسالة العلمية، غالبًا ما يستغرق الطلاب وقتًا للتكيف مع التغيرات الفسيولوجية التي تحدث. إن التعامل مع مشكلات الصحة البدنية يحول عقلك عن التركيز على عملك البحثي.

 

خامساً: النهج السلوكي

يميل الباحثون إلى اتباع إطار عمل ثابت لإنجاز أبحاثهم. وهذا يعيق عمل الباحث إذا ما حصل على نتائج غير مرضية، فهو سيبذل جهداً مضاعفاً من أجل إجراء التغيير المطلوب، هذا الأمر يضع الطالب في ضغط نفسي هائل.

 

سادساً: ضغط الأداء

إن الحفاظ على العمل المنتظم ، وتحقيق الأهداف ، والحفاظ على الدرجات عالية ، وإكمال المهام مع الالتزام بالمواعيد النهائية يمكن أن يؤثر سلبًا على الحالة الذهنية المتزنة للطلاب، لذلك ليس على الطالب أن يستنزف كل طاقته، بل يجب أن يحتفظ بشيء من الطاقة لنفسه.

 

سابعاً: العلاقة مع المشرف

يؤثر عدم الحفاظ على علاقة عمل طيبة مع مشرفك على نتائج البحث وبالتالي يؤثر على صحتك العقلية.

قد ترغب بقراءة هذا المقال: كيف تختار المشرف الأكاديمي المناسب ؟

نصائح من أجل السيطرة على التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية

 

مدخل

ربما يجب أن تدرس المؤسسات العلمية التي تقدم برامج التعليم العالي كيفية المساهمة في دعم الطلاب نفسياً من أجل إنجاز أبحاث علمية أكثر تميزاً وفعالية. إن التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية أمر شائع جداً وله أسباب منطقية كثيرة، لكن الجيد أن بإمكانك السيطرة عليه بخطوات بسيطة، نذكر منها:

تذكر دائماً: الخطوة الأولى في حل أي مشكلة هي الاعتراف بها!

 

أولاً: إيجاد مشرف مناسب

نظرًا لأن مشرفك هو شخص سيرشدك خلال البرنامج ويساعدك على مواجهة التحديات ، فمن الضروري اختيار مشرفك بعناية. قد ترغب بقراءة هذا المقال: كيف تختار المشرف الأكاديمي المناسب ؟

 

ثانياً: ابحث عن هيئة تمويل الأبحاث المناسبة

تنشأ معدلات عالية من التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية. يعد تخطيط مسارك في اختيار هيئة التمويل المناسبة لبحثك أمرًا مهمًا للغاية. ركز على جعل دراستك عظيمة بالفعل بدلاً من الانشغال بالبحث عن الدعم المالي فقط.

 

ثالثاً: إدارة الوقت

حدد أولويات مهامك وخطط يومك. ضع أهدافًا واقعية وقابلة للتحقيق. لا ترهق نفسك بالكثير من المهام التي يجب القيام بها في يوم واحد. ستساعدك أدوات إدارة المشاريع عبر الإنترنت على إنجاز عملك.

قد ترغب بمطالعة هذا المقال: 5 أدوات تساعد الباحث في إعداد البحث العلمي

رابعاً: الحفاظ على علاقة طيبة ومهنية مع المشرف والزملاء

حاول بناء علاقات جديدة مع زملائك وكن لطيفًا مع الجميع. إن الحفاظ على علاقة جيدة بالزملاء والمشرف من الأمور التي تخفض التوتر أثناء إجراء الدراسة العلمية.

 

خامساً: قدم نتائج دراستك بصدق وحيادية

لا يوجد ما يدعو للخجل إن لم تحقق تجربتك النتائج المتوقعة. التقديم الصادق للنتائج هو ما يجعلك باحثًا أخلاقيًا ومقدراً في المجتمع ، بغض النظر عن النتائج الإيجابية أو السلبية أو المختلطة.

 

سادساً: كتابة الرسالة العلمية

الرحلة من هنا فصاعدا ستكون شاقة. لذلك لا تدفع نفسك للوراء الآن. ابدأ بالتخطيط لأنشطتك الكتابية بعقل جديد. علاوة على ذلك ، حدد أقسامًا من الرسالة وركز على قسم واحد في كل مرة. لا تزعج نفسك بتحرير الرسالة وتنسيقها. أكمل جزء الكتابة أولاً بعد ذلك كل شيء سيكون بخير.

 

سابعاً: حدد المجلة العلمية الصحيحة

إن خطر الوقوع فريسة للمجلات المفترسة لا يمكن أن يكون غير مرئي. لتتعرف أكثر على كيفية تحديد المجلة العلمية المناسبة طالع المقال التالي: مجلات علمية محكمة لنشر البحوث

ثامناً: تحدث عن أي مشكلة تواجهك

إن الإهمال والاحتفاظ بالأفكار المزعجة لنفسك لن يؤدي إلا إلى تفاقم المشكلات. تحدث عن مخاوفك مع الأشخاص الذين يهتمون بك وتثق بأنهم سيساعدونك في التعامل مع قلقك.

 

تاسعاً: تحسين مهاراتك التنظيمية

مفتاحك لإكمال رسالتك بنجاح. هو من خلال إدارة مهامك بكفاءة دون الإفراط في الالتزام. ومن ثم ، فإن الحفاظ على التوازن بين العمل المهني والشخصي أمر بالغ الأهمية.

 

عاشراً: إعادة إحياء الهوايات المفقودة

استرجع على دفتر الرسم القديم الذي تركته في القبو! استرجع هواياتك التي لم تتمكن من ممارستها منذ فترة طويلة. بالإضافة إلى ذلك ، انخرط في أنشطة أو ألعاب ممتعة تجعلك سعيدًا وتخفف من التوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية.

 

المزيد من النصائح من أجل عمل بحثي مميز!

اتبع هذه النصائح للحفاظ على التوازن بين العمل والحياة الشخصية والحفاظ على صحتك العقلية من أجل عمل بحثي مميز:

 

  1. من المهم أن تفهم ما يزعجك ويمنعك من تحقيق أهدافك. لذلك ، بمجرد أن تدرك السبب ، تقبله واعمل على محاربته.
  2. انخرط في الأنشطة الاجتماعية لحماية عقلك من الأفكار السلبية. جرب الانضمام إلى المجموعات التي لا تتعلق بنطاقك.
  3. ركز على نقاط القوة في شخصيتك.
  4. مارس الأنشطة الرياضية المختلفة، مثل التمارين الصباحية الخفيفة.
  5. خصص 10-20 دقيقة في اليوم للتأمل، ويفضل أن يكون ذلك في الصباح.
  6. فكر بإيجابية حتى وإن كان كل شيء حولك محطم!

 

طالع أيضاً: 8 طرق لـ التخلص من القلق والبدء بكتابة البحث العلمي

 

التوتر أثناء إجراء الرسالة العلميةالتوتر أثناء إجراء الرسالة العلميةالتوتر أثناء إجراء الرسالة العلمية

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on telegram
Share on pinterest
Share on email
Share on print
معلومات قيمة

مواضيع من المدونة

كيفية تجنب السرقة الأدبية

كيفية تجنب السرقة الأدبية

هذا المقال حول كيفية تجنب السرقة الأدبية هو مترجم عن منشور بواسطة خبير من منصة iThenticate العالمية لكشف السرقات الأدبية والعلمية. وهنا

Open chat