ما هو التفكير التحليلي؟

التفكير التحليلي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

مقدمة

إن مهارات التفكير التحليلي مطلوبة في العديد من القطاعات الخاصة، والمؤسسات، والشركات الصناعية، وعادة ما يقوم الأفراد بإدراج مهارات التفكير التحليلي في السيرة الذاتية الخاصة بهم، كعلامة مميزة تمنحهم فرصة أكبر للقبول في الوظائف المختلفة.

كما يساعد التفكير التحليلي على التحقيق في القضايا المعقدة واتخاذ القرارات وتطوير الحلول، والجيد أن جميع البشر يملكون مهارات التفكير التحليلي ويمكنهم أيضاً تطويرها وترقيتها.

وسنستعرض في هذا المقال، تعريف التفكير التحليلي وأهميته، وكيفية تطوير التفكير التحليلي، وكيف يمكن للإنسان أن يعرف أي من مهارات التفكير التحليلي يمتلك؟، وكيف يمكن إبراز هذه المهارات وإظهارها خلال عملية التقدم للوظائف؟

 

أولاً: ما هو التفكير التحليلي؟

هو ملاحظة ظاهرة أو مشكلة ما، ثم البدء في التحقيق فيها لتطوير أفكار أكثر عمقاً حولها، ويتوقع أن ينتج عن التفكير التحليلي معرفة متعمقة أو حلول أو أفكار إضافية تتعلق بالمشكلة أو الظاهرة التي تمت ملاحظتها.

إن العنصر الأساسي في التفكير التحليلي هو القدرة على التعرف السريع على علاقات السبب والنتيجة في الظاهرة أو المشكلة، مما يعني توقع ما قد يحدث أثناء عملية حل المشكلات.

 

وعادة ما تتضمن المهارات التحليلية عدة خطوات:

  1. ملاحظة الظاهرة أو المشكلة أو القضية وتحديدها بدقة.
  2. جمع المعلومات عنها.
  3. تعزيز فهم الظاهرة، من أجل تطوير الحلول المناسبة.
  4. اختبار الحلول أو الأفكار الجديدة بناءً على الخبرة السابقة.
  5. مراجعة الحلول الناجحة، وتقييم المعرفة المكتسبة.

 

رغم أن التجربة والخطأ من المتطلبات الأساسية لهذا النوع من أنواع التفكير، إلا أنه غالباً ما يكون أولئك الذين يتمتعون بمهارات التفكير التحليلي القوية قادرين على تحليل موقف أو موضوع أو مشكلة بسرعة، وغالبًا ما يعملون بشكل أفضل ضمن فريق أو مجموعة عمل.

 

ثانياً: لماذا تعتبر مهارات التفكير التحليلي مهمة؟

إن المهارات التحليلية تتيح للباحثين أو الأفراد فرصة لإيجاد حلول مناسبة للمشكلات الشائعة والمحيرة، كما أنها تساعد على اتخاذ القرارات الحكيمة بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها بعد الانتهاء من حل المشكلات أو تحليل الظواهر.

كما أن مهارات التفكير التحليلي تساهم بشكل كبير في تحليل المواقف، وتخطي الأزمات، من خلال إيجاد حلول قابلة للتطبيق، مما يؤدي إلى تطوير أساليب الحياة، والارتقاء بالأعمال، وتوقع المخاطر المحتملة.

وهناك العديد من الوظائف التي تتطلب مهارات التفكير التحليلي كشرط أساسي للقبول في العمل، كالوظائف العلمية، والميدانية، وجميع الوظائف الأخرى التي تتطلب أن يكون الموظف يقظاً طوال الوقت، وقادراً على تحليل المواقف والأزمات.

 

ثالثاً: ما هي مهارات التفكير التحليلي؟

هناك العديد من المهارات التحليلية التي قد تكون مفيدة جداً للحصول على ترقية في العمل، أو لإثراء السيرة الذاتية، وفيما يلي بعض الأمثلة تلك المهارات:

 

  1. التفكير النقدي.

المفكرون الناقدون قادرون على تحديد جميع جوانب المشكلة وفهم سبب وجودها، كما أنهم قادرون على فهم المشكلة تماماً من أجل تطوير حل عملي لها.

 

  1. تحليل البحوث والمعلومات.

يعد تحليل البيانات والمعلومات أحد الأجزاء الأساسية في التفكير التحليلي، فبمجرد تحديد المشكلة، من المهم معرفة كيفية مراجعة وتحليل البيانات أو المعلومات التي ستكون ضرورية لحل المشكلة.

 

  1. البحث العلمي.

إن من المهم إجراء بحث للتوصل إلى حلول دائمة، ويمكن تعميمها وتطبيقها، ومن الممكن أن يكون البحث كمهارة من المهارات التحليلية بسيطاً وغير منهجي، ومن الممكن أيضاً أن يكون دراسة علمية منهجية متكاملة الأركان والأقسام، من أجل تعزيز عملية التفكير التحليلي.

 

  1. حل المشكلات.

بعد الانتهاء من تحديد المشكلة وتحليل المعلومات ونتائج البحوث التي تم إجراؤها، من المتوقع أن يتم إيجاد عدة حلول عملية ونهائية.

 

 

رابعاً: كيفية تحسين مهارات التفكير التحليلي.

يمكن أن يساعدك تحسين مهاراتك التحليلية على تحقيق أهداف وظيفية مختلفة، كما أن المهارات التحليلية المتطورة تزيد من فرصة قبولك للوظائف إذا ما أدرجتها في سيرتك الذاتية، أو أشرت إليها خلال مقابلة العمل، ولتحسين مهاراتك في التفكير التحليلي، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  1. تولى الأدوار القيادية التي تتطلب استخدام المهارات التحليلية الهامة.
  2. مارس المهارات التحليلية الأساسية خلال عملك.
  3. خذ دروساً تركز على استخدام المهارات التحليلية.
  4. المشاركة في الأنشطة التي تتطلب استخدام مهارات التفكير التحليلي مثل الرياضات الجماعية.
  5. اطلب المشورة أو الإرشاد من المتخصصين في مجال عملك.
  6. قم بإجراء بحث حول أفضل الممارسات في مجال عملك.
  7. حسّن معرفتك بالموضوع، وهو أمر ضروري لحل المشكلات بشكل أسرع.

 

نصيحة أخيرة لتطوير مهاراتك التحليلية: خذ بعض الوقت في التفكير في المهارات التحليلية التي تمتلكها وتلك التي يمكنك امتلاكها أو تطويرها، قم بتدوين الأحداث والمواقف التي فكرت فيها بشكلٍ تحليلي للخروج من مأزق ما أو إيجاد حلول مناسبة، ثم فكر في تلك الأحداث واستخرج منها المهارات والخبرات التي اكتسبتها، لتطبقها لاحقاً على مواقف مشابهة.

 

خامساً: كيف تسلط الضوء على المهارات التحليلية الخاصة بك؟

بمجرد أن يكون لديك فهم جيد لمهاراتك التحليلية الحالية، قم بإدراجها ضمن البيانات التي ستقدمها كمتطلب للترشح إلى وظيفة ما، كالسيرة الذاتية، وباقي الأوراق التي ستأخذها معك إلى المقابلة، وفيما يلي شرح لكيفية إدراج المهارات التحليلية ضمن بيانات التقدم إلى الوظيفة:

 

أولاً: في سيرتك الذاتية.

هناك ثلاثة أقسام في سيرتك الذاتية يمكنك تضمين المهارات التحليلية الخاصة بك فيها، وهي: قسم ملخص السيرة الذاتية، قسم التاريخ المهني، قسم المهارات.

 

ثانياً: في خطاب التقدم للوظيفة (Cover letter).

يعبر خطاب التقدم للوظيفة قسماً رائعاً لتوضيح مهاراتك التحليلية فيه.

مثال: اذكر موقفاً قمت فيه باستخدام مهاراتك التحليلية بشكل فعال، ثم قم بربط ذلك الموقف بطبيعة الوظيفة التي تود أن التقدم لها، بشكل يوضح لماذا تعتقد أنك المرشح الأنسب لتلك الوظيفة.

 

ثالثاً: في مقابلة العمل.

خلال المقابلة عليك تقديم إجابات مفصلة حول كيفية استخدامك لمهارات التفكير التحليلي في الماضي وكيف طورت العمل أو حللت المشكلات لأصحاب العمل السابقين، كما يمكنك إظهار مهاراتك التحليلية من خلال تقييمات ما قبل التوظيف التي يستخدمها بعض أصحاب العمل لتصفية المرشحين.

 

رابعاً: أثناء العمل.

بمجرد اختيارك للعمل، عليك أن تبدأ في استخدام وتحسين مهاراتك التحليلية في الوظيفة، من خلال عرض المساعدة في حل المشكلات عند ظهورها، إذ عليك أن تكون سباقاً في المبادرة لحل المشكلات عند وقوعها. كما يمكنك أيضًا التطوع في مهام جماعية أو فردية تمنحك الفرصة لعرض مهارات التفكير التحليلي الخاصة بك.

 

إن جميع الوظائف تتطلب مفكرين تحليليين لديهم القدرة على تحديد المشكلات وتقييمها وتطوير الحلول لها، لذلك عليك كمفكر تحليلي أن تحدد نقاط القوة التحليلية لتعرضها على أصحاب العمل، ثم بعد قبولك اعمل على صقل المهارات التحليلية وتطويرها، حتى تتمكن من التطور في وظيفتك.

 

 

طالع أيضاً: 7 مهارات لتطوير التصور البصري المكاني

 

 

التفكير التحليلي

التفكير التحليليالتفكير التحليلي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية
إعداد البحث العلمي

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية: مع أكثر من 15 مثال

تهدف بعض الأبحاث إلى توسيع مجال المعرفة أو تحسين فهم ظاهرة طبيعية. يُعرف هذا النوع من البحوث بـ البحوث العلمية الأساسية أو البحث الصرف (البحت)، وهو وسيلة رئيسية لتوليد أفكار ومبادئ ونظريات جديدة. في كثير من الحالات ، يغذي البحث الأساسي الابتكارات العلمية والتطوير لأنه مدفوع بالحاجة إلى كشف المجهول. في هذه المقالة ، سوف

عناوين بحوث تربوية
إعداد البحث العلمي

عناوين بحوث تربوية: أكثر من 80 عنوان بحثي مميز وأصيل

عناوين بحوث تربوية: التعليم جزء لا يتجزأ من كل مجتمع ومن أجل توسيع حدود المعرفة ، يجب أن يصبح البحث التربوي أولوية. يلعب البحث التربوي دورًا حيويًا في التطوير الشامل لعلم أصول التدريس وبرامج التعلم وصياغة السياسات التربوية والمناهج.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 ما هو البحث التربوي؟3 أنواع البحوث التربوية4 خصائص البحث التربوي5 عناوين بحوث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته