التحكم في المشاعر

10 استراتيجيات من أجل التحكم في المشاعر من أجل عمل أفضل

من خلال هذا المقال نناقش كيفية التحكم في المشاعر بشكل أفضل في العمل من خلال نصائح من قسم الطب النفسي في مستشفى سنغافورة العام (SGH).

مقدمة

إن الطريقة الأمثل دوماً لإدارة المشاعر في العمل هي فهم النفس قبل البدء في التفاعل مع بنيات المؤسسة المادية والبشرية المختلفة.

نحن مخلوقات عاطفية. من الصعب علينا ، كبشر ، ألا نكون عاطفيين. في حين أنه من الجيد عمومًا أن نتواصل مع عواطفنا وألا نقمعها ، إلا أن هناك مواقف يتعين علينا فيها بطريقة ما التحكم في المشاعر الخاصة بنا جيدًا خاصة في المواقف التي نمر بها في العمل. (التحكم في المشاعر)

قد تكون الانفجارات العاطفية في العمل ناتجة مباشرة عن أمور متعلقة بالعمل أو الضغوطات من حياتنا الشخصية التي تمتد إلى حياتنا العملية. غالبًا ما يُنظر إلى التحكم في المشاعر كمقياس لمدى قدرتنا على أن نكون مهنيين.

وفقًا لدراسة أجريت ، فإن المشاعر السلبية الأكثر شيوعًا في العمل هي الإحباط والقلق والغضب والكراهية والتعاسة.

هل تبدو أي من هذه المشاعر مألوفة لك؟ قد تواجهك مشاعر سلبية أخرى أقل شيوعًا والتي ستجعلك أيضًا تشعر بالتوتر. من وجهة نظر معينة ، ليس من الجيد أبدًا قمع المشاعر. ومع ذلك ، يجب التحكم في المشاعر سواءً في العمل أو البيت أو أثناء كتابة شيء ما أو ممارسة أي نشاط.

إذن ما هي الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها للتعامل مع المشاعر السلبية؟

10 استراتيجيات من أجل التحكم في المشاعر السلبية في العمل

أولاً: الفصل التام ما بين حياتك في البيت وحياتك في مكان العمل

حاول ترك الأمور الشخصية في المنزل. خلال الطريق إلى العمل استثمر الوقت من أجل إجبار عقلك على الفصل بين البيت والعمل.

على سبيل المثال ، إذا كنت تستقل مترو الأنفاق / الحافلة / سيارتك، استمع إلى بعض الموسيقى الهادئة واعتبر أنها فاصل زمني مكاني بين البيت والعمل، هذا لا يعني إلغاء حياتك الخاصة بل تأجيلها لحين انتهاء العمل. عليك أيضًا تجزئة الضغوطات المرتبطة بالعمل بحيث لا تنتقل عواطفك في العمل إلى حياتك الشخصية. (التحكم في المشاعر)

 

ثانياً: مارس تقنيات التنفس العميق والاسترخاء

سيساعد ذلك في التخلص من المشاعر مثل القلق والقلق والإحباط والغضب. خذ أنفاسًا عميقة واستنشق ببطء حتى تهدأ. عد ببطء حتى 10. أو يمكنك المشي للاسترخاء والاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة. كما يمكنك تحدث إلى شخص يمكنه مساعدتك على الهدوء.

 

ثالثاً: قاعدة العشر ثوان

هذا مفيد بشكل خاص إذا كنت تشعر بالغضب أو الإحباط. إذا شعرت باضطراب أعصابك ، فحاول العد حتى 10 لإعادة تكوين نفسك. حتى وإن كان حولك بعض الأشخاص اعتذر منهم وانسحب لتحصل على العشر الثواني الخاصة بك! إنها فترة قصيرة جداً ولكنها حتماً فعالة للغاية من أجل التحكم في المشاعر.

 

رابعاً: كن واضحاً مع نفسك

من الجيد أن توضح نفسك لنفسك قبل الرد على أي موقف حتى وإن احتجت لبعض الوقت قبل اعطاء رأيك أو انطباعك أو انفعالك.

 

خامساً: فجر غضبك ومشاعرك السلبية من خلال الرياضة

بدلًا من أن تفقد هدوئك ، خطط  للذهاب إلى فصل تدريب الملاكمة لإخراج الغضب من حساباتك. التمارين هي أيضًا طريقة جيدة للحصول على جرعة قوية من الإندورفين الذي يحسن الحالة المزاجية. بالإضافة إلى ذلك ، تساعد التمارين الرياضية على التخلص من أي توتر بدني في جسمك.

 

سادساً: لا ترد أو تتخذ قرارًا أبدًا عند الغضب

إن القاعدة التي عليك أن تعتمدها في حياتك هي: عندما ترى شيء يثير غضبك اتركه حتى اليوم التالي، فإذا استمر هذا الشيء أو الشخص أو الموقف بإزعاجك ستتمكن أن تأخذ موقفاً أكثر حكمة وعقلانية مقارنة بالموقف الذي كنت ستتخذه كردة فعل عشوائية مبنية على الغضب الأعمى. لا تدع أبدًا غضبك أو تعاستك تشوش على حكتمك ومنطقك. 

 

سابعاً: تعرف على ما يثير غضبك

ذلك يساعدك عندما تكون قادرًا على التعرف على ما يزعجك أو يغضبك. بهذه الطريقة ، يمكنك تحضير نفسك للبقاء هادئًا والتخطيط لرد فعلك في حالة حدوث الموقف.
قد تتمكن حتى من توقع رد فعل الطرف الآخر في مراحل متقدمة من التمرن على معرفة ما يثير غضبك. (التحكم في المشاعر)

 

ثامناً: كن مهذباً مع نفسك ومع الآخرين

عامل زملائك بنفس الطريقة التي تحب أن تعامل بها نفسك.
إذا كان الشخص وقحًا ، فلا داعي للمعاملة بالمثل. يمكننا أن نبقى كرماء وأن نكون حازمين دون أن نكون عدوانيين. في كثير من الأحيان ، يهدأ الأشخاص الوقحون إذا لم يتلقوا رد فعل وقح ويدركون أنهم الوحيدون الذين يتصرفون بوقاحة في المكان.

 

تاسعاً: اعتذر عن أي ثورات انفعالية بدرت منك

إذا كان لديك انفجار عاطفي ، فاعتذر على الفور للشخص وربما لمن سمعوه من حولك.
لا تحتاج إلى تفسير نفسك أو أن تكون دفاعيًا. مجرد عبارة بسيطة “أنا آسف. كان رد فعلي سيئًا “سيحدث فرقًا كبيرًا.

 

عاشراً:لا تحضر مشاعرك السلبية إلى المنزل

من الممارسات الجيدة التخلي عن أي غضب وإحباط وتعاسة في نهاية كل يوم عمل.
إن إيواء المشاعر السلبية يسمح لهم بالتفاقم مثل العفن ، ويوصلك إلى نقطة الانهيار. لذلك من الأفضل إفراغ “سلة المهملات” العاطفية يوميًا ، لمنع الإرهاق. يمكنك التخطيط للانخراط في أنشطة ممتعة مع أصدقائك وعائلتك بعد يوم عمل متعب.

 

طالع أيضاً: 6 طرق طبيعية لزيادة الدوبامين وتنمية القدرة العقلية

 

التحكم في المشاعر

التحكم في المشاعرالتحكم في المشاعر

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
On Key

مواضيع من المدونة

Open chat