6 طرق للتعامل مع الاستنزاف العقلي

الاستنزاف العقلي

مشاركة

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

في وقت أو آخر ، نشعر جميعًا بالإرهاق أو الاستنزاف العقلي. لن يكون من الخطأ الاعتقاد بأن وضع نفسك على الأريكة لبضعة أيام سيجعلك تشعر بإعادة شحن الطاقة، ولكن التعب الجسدي يمكن أن يكون له علاقة بالشعور بـ الاستنزاف العقلي أكثر من التعب الجسدي نفسه.

 

مقدمة

لا تفهموا ذلك بشكل خاطئ ، من المهم أن تأخذ يومًا للراحة من حين لآخر، ربما حتى يومين ، لتمنح جسدك بعض الوقت للراحة بعيدًا عن حياتك الأكاديمية.

ولكن الراحة ليست دائمًا الطريقة الأكثر فاعلية عندما تشعر بالإرهاق الذهني. في الواقع، يمكن تؤدي الراحة إلى مزيد من الاستنزاف العقلي إذا كان ما تعانيه هو الاستنزاف العقلي وليس التعب الجسدي.

 

6 طرق للتعامل مع الاستنزاف العقلي

أدناه تجد بعض الطرق الفعالة لإعادة شحن عقلك عندما تبدأ في الشعور بـ الاستنزاف العقلي:

 

أولاً: تغيير الروتين الخاص بك

“إذا كنت تعتقد أن المغامرة خطيرة ، فجرّب الروتين ؛ إنه قاتل “. -باولو كويلو

قد يكون من الصعب حقًا عدم الوقوع في روتين. كل يوم تفعل الشيء نفسه مرارًا وتكرارًا ، لكن كسر هذا الروتين يمكن أن يكون طريقة جيدة حقًا للتوقف عن الشعور بـ الاستنزاف العقلي. حدد نقطة لتحدي نفسك للقيام بشيء جديد تمامًا مرة واحدة في الأسبوع.

إذا كنت تشعر بالحماس حقًا ، فحاول القيام بشيء جديد مرة واحدة في اليوم. يمكن أن يكون شيئًا بسيطًا. على سبيل المثال ، بدلاً من اتباع طريقتك المعتادة في العمل ، اتخذ طريقة مختلفة قد تكون أكثر جمالًا.

فكر في الأنشطة التي تجعلك تشعر بالرضا وتغذي روحك ، وابدأ في القيام بها. عندما ينفتح عقلك على طرق جديدة في التفكير والإدراك ، فإنك تميل إلى أن تكون أكثر سعادة بشكل عام.

 

ثانياً: اكتب ما يقلقك في دفتر يومياتك

يعد الاحتفاظ بدفتر يوميات طريقة رائعة للتخلص من التوتر ونشره على الورق. يمكن أن يكون مفيدًا على الطريق لأنه يمنحك الفرصة للنظر إلى الوراء والتفكير في التقدم الذي أحرزته في حياتك ، حتى عندما كنت تشعر بـ الاستنزاف العقلي.

تؤدي كتابة اليوميات أيضًا إلى زعزعة إبداعك ، وتبني الثقة ، وتعزز الفهم ، وتشجعك على متابعة الأهداف. لا ينبغي أن يكون شيئًا يجعلك تضغط على نفسك ؛ لست بحاجة إلى إدخال كل يوم أيضًا.

اكتب ما يتبادر إلى ذهنك ، وستشعر بمثل هذا الإفراج عند الانتهاء. اجعل من أولوياتك الكتابة في دفتر يومياتك عدة مرات في الأسبوع. في النهاية ، ستجد الكتابة وسيلة لإعادة شحن عقلك وتجنب الشعور بالتعب.

 

ثالثاً: تأمل

ربما رأيت هذا قادمًا. هناك الكثير من المقالات والأشخاص الذين يتشدقون ويهتمون بفوائد التأمل ، لكنه يعمل حقًا. ما يقرب من 80 في المائة من زيارات الطبيب هي لأسباب مرتبطة بالتوتر.

يمكن توفير الكثير من المال والوقت إذا تعلمت ممارسة الرعاية الذاتية من خلال التأمل. يمكن أن يقلل من التوتر ، ويعزز المناعة ، ويحسن النوم ، ويمكن أن يزيد السعادة على الأرجح.

خمس دقائق في اليوم هي حقًا كل ما تحتاجه. بمرور الوقت ، قد تجد أن التأمل أكثر من مرة يوميًا لفترات أطول يكون أكثر فائدة لصحتك العقلية.

 

رابعاً: أعد تقييم علاقاتك

إن إقامة العلاقات أمر مهم للغاية ، ولكن من المهم جدًا أن تكون مدركًا حقًا لمدى صحتهم لتجنب الشعور بـ الاستنزاف العقلي.

قد تجد أن لديك بعض العلاقات السامة في حياتك. قد يبدو من الصعب إنهاء هذه العلاقات لأنك في كثير من الأحيان تنمو لتكون مرتاحًا فيها. للأسف ، قد تصبح العلاقات المختلة جزءًا طبيعيًا من الحياة ، وقد لا تدرك كيف يمكن أن تكون مرهقة عقليًا.

خذ وقتك في أن تكون واعيًا بكل علاقاتك. من الضروري إعادة التقييم وتحديد ما إذا كانت تضيف قيمة إلى حياتك ورفاهيتك. في العلاقات الرومانسية السامة ، يمكن أن تصبح مستنزفًا عقليًا عندما تضع طاقتك في شيء قد لا يكون صحيحًا.

يميل الأشخاص الذين يهتمون بعلاقاتهم عادةً إلى أن يكونوا أكثر ثقة في حكمهم الخاص.

 

خامساً: قم ببعض التمارين

ممارسة الرياضة ليست مفيدة فقط لصحتك العامة وفقدان الوزن ؛ إنه مفيد عندما تشعر أنك منهك عقليًا أيضًا. لا تحتاج إلى الحصول على عضوية في صالة الألعاب الرياضية لممارسة النشاط فيها.

نحن جميعًا مشغولون ، ولكن تخصيص 30 دقيقة فقط يوميًا للنشاط البدني يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا. أظهرت دراسات متعددة قيمة التمرين في زيادة تركيزك وتركيزك الذهني.

من خلال تمرين يومي مدته 30 دقيقة ، يزداد تدفق الدم إلى الدماغ ، وتحسن مزاجك وإبداعك وذاكرتك ، ويصبح النوم أسهل بشكل ملحوظ.

 

سادساً: التخلص من الأنا الخاصة بك

انتبه لروحك وافعل ما يجعلك سعيدًا. يمكن أن يتم الخلط بين هذا وبين القيام بشيء يمنحك إحساسًا بالإنجاز. هذا الشعور بالإنجاز لن يجلب لك السعادة دائمًا.

قد يكون قضاء بضع ساعات إضافية في العمل لإنجاز المهام أمرًا مثمرًا ، لكن التمكن من ذلك قد يتسبب في النهاية في شعورك بالإرهاق الذهني. اسمح لنفسك بشراء الأحذية التي كنت ترغب في شرائها لأسابيع ، أو قم برحلة عفوية في عطلة نهاية الأسبوع مع الأصدقاء أو شريك حياتك.

في المخطط الكبير للأشياء ، فإن وقتنا على الأرض قصير حقًا. مهما كان ما تختار القيام به ، افعله لأنه يجلب السعادة الحقيقية لروحك.

 

الخاتمة

في حين أن الاستلقاء على السرير لأيام متتالية يمكن أن يكون الحل الأمثل عندما تشعر بالتعب والاستنزاف العقلي، لكنها قد لا تكون الطريقة الأكثر فاعلية للوقوف على قدميك وتحسين صحتك العقلية. جرب بعض الحلول المذكورة أعلاه وابحث عن الأفضل بالنسبة لك ولموقفك الخاص.

 

طالع أيضاً: 8 طرق لـ التخلص من القلق والبدء بكتابة البحث العلمي

 

 

الاستنزاف العقليالاستنزاف العقليالاستنزاف العقلي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية
إعداد البحث العلمي

البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية: مع أكثر من 15 مثال

تهدف بعض الأبحاث إلى توسيع مجال المعرفة أو تحسين فهم ظاهرة طبيعية. يُعرف هذا النوع من البحوث بـ البحوث العلمية الأساسية أو البحث الصرف (البحت)، وهو وسيلة رئيسية لتوليد أفكار ومبادئ ونظريات جديدة. في كثير من الحالات ، يغذي البحث الأساسي الابتكارات العلمية والتطوير لأنه مدفوع بالحاجة إلى كشف المجهول. في هذه المقالة ، سوف

عناوين بحوث تربوية
إعداد البحث العلمي

عناوين بحوث تربوية: أكثر من 80 عنوان بحثي مميز وأصيل

عناوين بحوث تربوية: التعليم جزء لا يتجزأ من كل مجتمع ومن أجل توسيع حدود المعرفة ، يجب أن يصبح البحث التربوي أولوية. يلعب البحث التربوي دورًا حيويًا في التطوير الشامل لعلم أصول التدريس وبرامج التعلم وصياغة السياسات التربوية والمناهج.   فهرس المحتويات1 مقدمة2 ما هو البحث التربوي؟3 أنواع البحوث التربوية4 خصائص البحث التربوي5 عناوين بحوث

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدكم افادتكم بكل ما تودون معرفته